لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 18 May 2016 05:34 AM

حجم الخط

- Aa +

منافس يوتيوب "أمازون دايريكت" يطلب من المشتركين العرب فتح حسابات بنكية في دول أخرى

يبدو أنه لا مناص المشتركين العرب في خدمة الفيديو المنافس يوتيوب "أمازون دايريكت"، من فتح حسابات بنكية في دول أخرى    

منافس يوتيوب "أمازون دايريكت" يطلب من المشتركين العرب فتح حسابات بنكية في دول أخرى

يبدو أنه لا مناص المشتركين العرب في خدمة الفيديو المنافس يوتيوب "أمازون دايريكت"، من فتح حسابات بنكية في دول أخرى.

وردا على استفسار أريبيان بزنس حول إمكانية مشاركة أرباح الخدمة أمام المشتركين العرب دون وجود الدول العربية في قائمة الدول التي سيتم تحويل النقود إلى البنوك فيها، جاء رد أمازون دايريكت أنه لا حل حاليا لديهم سوى فتح حسابات بنكية في دول أخرى مثل الدول الأوروبية أو استراليا ونيوزيلندا وقبرص أو كندا واليابان (عدا الولايات المتحدة لأن ذلك سيتسبب بفرض ضرائب على صاحب الاشتراك- المحرر).

ويشير مراقبون إلى أن خدمة أمازون لا يمكن اعتبارها منافسا لـ يوتيوب نظرا لانها تستثنني الهواة وتسعى وراء المحترفين أو أشباه المحترفين ممن لديهم ملايين المشتركين حاليا في يوتيوب أو حتى الشركات الكبيرة مثل تلك التي قامت فورا بالتسجيل في الخدمة مثل دار النشر الأمريكي كوندي نست وماتيل وغيرها من الشركات التي تسعى للربط بين منتجات تبيعها عبر أمازون وخدمة أمازون الخاصة بالفيديو. ويرى كثيرون أن المعلنين الساعين وارء الفيديو على الإنترنت سيجدون في خدمة أمازون وسيلة أكثر تركيزا على الشرائح التي يستهدفونها للترويج والتسويق.

وكانت أمازون قد أطلقت  مطلع هذا الشهر  خدمة نشر الفيديو -  Amazon Video Direct- على الإنترنت لتبرز إمكانية جني الأرباح أمام المشتركين فيها ولتنافس يوتيوب من خلال إغراء  المتمرسين  من منتجي الفيديو الهواة.  وستعرض أمازون لقطات الهواة جنبا إلى جنب مع البرامج التلفزيونية والأفلام ليشاهدها كل زبائن أمازون. وتتوفر الخدمة في الولايات المتحدة وألمانيا والنمسا واليابان ولا يبدو أنها متوفرة لمشتركين محتملين في الدول العربية.  ويستدعي الاشتراك فيها خطوات مطولة مثل إدخال رقم حساب بنكي وإقرار ضريبي أو إعفاء منه لغير الأمريكيين. تقول أمازون إن المشتركي سيحصل على نصف عوائد الفيديو اي 50 % من ما تجنيه أمازون من الخدمة.       

 

 

تعمل الخدمة على  معظم المنصات من الهواتف الذكية والحواسب اللوحية بنظامي أندرويد و iOS وأجهزة الكمبيوتر وأجهزة الألعاب وأجهزة التلفاز الذكي وغيرها.  تأتي هذه الخطوة في سياق تحول أمازون إلى عملاقة في مجال الفيديو أيضاً خارج خدمتها للبث التي تقدمها عبر برايم وتوفر للمستخدمين محتوى حصري من مسلسلات وغيرها ومحتوى من جهات مثل HBO التي توفر محتوياتها عبر البث من خلال الإنترنت.