لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 18 Jul 2016 06:19 AM

حجم الخط

- Aa +

كيف اكتسبت لعبة بوكيمون كراهية الناس خلال يومين؟

لعبة بوكيمون جو مريضة ويجب تدميرها كيف اكتسبت لعبة بوكيمون كراهية الناس خلال يومين؟

كيف اكتسبت لعبة بوكيمون كراهية الناس خلال يومين؟

ظهر في يوم 6 يوليو/تموز الماضي الإصدار التجريبي للعبة الهاتف المحمول بوكيمون جو Pokemon GO.

 

ووفقاً لموقع "روسيا اليوم"، قال تقرير لموقع "لينتا رو" إنه على الرغم من أن ذلك حدث رسمياً فقط في ثلاث دول هي أستراليا ونيوزيلندا والولايات المتحدة، إلا أنه تم العثور في مختلف أنحاء العالم على طرق مختلفة لتحميل هذه اللعبة. ويقول التقرير إن هذه اللعبة بدأت تثير امتعاض الكثيرين بعد أسبوع فقط من ظهورها.

 

وتضم لعبة Pokemon GO عناصر معززة بالواقع تستخدم في الأجهزة القائمة على قاعدة Android وiOS.

 

ويجب على اللاعب أن يتنقل مع هاتفه الذكي والبحث عن بوكيمونات واصطيادها بواسطة كرات بوكي (Poké Ball) افتراضية. وأي وحش مسخ يتم القبض عليه بواسطة هذه الكرات يمكن تدريبه ومن ثم دفعه للقتال ضد بوكيمونات اللاعبين الآخرين. واللعبة مربوطة بخارطة وبعض الوحوش يمكن العثور عليها فقط عند المياه وبعضها الآخر في الحدائق العامة فقط.

 

ولإضافة مسحة من الواقعية إلى لعبة Pokemon GO، يتم استخدام كاميرات التصوير في الهواتف الذكية. فيرى اللاعب على شاشة هاتفه صورة يحصل عليها من الكاميرا التي تظهر عليها في بعض الاحيان بشكل مفاجئ بوكيمونات.

 

وحازت اللعبة على إعجاب الكثيرين الذين قالوا إنها تحفز الناس للخروج من بيوتهم وتجبرهم على دراسة واستكشاف العالم المحيط بهم والتواصل بعضهم مع بعض.

 

ولكن استخدام اللعبة ترافق بالمشكلات والتعب. فقد عثرت سيدة من سكان ولاية وايومنغ بالولايات المتحدة، على سبيل المثال، على جثة، عندما كانت تبحث عن بوكيمون مائي، وقامت عصابة من ولاية ميسوري بواسطة اللعبة بسرقة 11 مراهقاً عن طريق اجتذابهم إلى أماكن محددة وسلبهم أموالهم وأمتعتهم بعد تهديدهم بالسلاح. 

 

ولكن اللعبة تحظى بشعبية جنونية فعلاً وهو ما تسبب في ارتفاع أسعار أسهم شركة Nintendo التي تنتج اللعبة، بشكل كبير. وامتلأت شبكات التواصل الاجتماعي بالنكات حول هذه الوحوش وهي تتجول في الشوارع والأماكن العامة.

 

وحذرت كلاً من الإمارات والسعودية، مؤخراً، من استغلال عناصر إجرامية للألعاب التي تعتمد على مشاركة الموقع الجغرافي مثل لعبة (البوكيمون - جو).