لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 15 Jan 2016 12:56 PM

حجم الخط

- Aa +

لماذا تحجب دول عربية الاتصالات الصوتية عبر الإنترنت؟

لماذا تحجب دول عربية الاتصالات الصوتية عبر الإنترنت؟  

لماذا تحجب دول عربية الاتصالات الصوتية عبر الإنترنت؟

سادت موجة من الغضب بين المغاربة، مؤخراً، بعد إيقاف تقنية الاتصالات الصوتية عبر تطبيقات واتس آب وفايبر وسكايب، والمغرب ليس البلد الوحيد في هذا المجال. فما الذي دفع بعض البلدان العربية لاتخاذ هذا القرار وهل يمكن التحايل عليه؟

 

وقال تقرير لموقع دوتشيه فيلله الألماني إنه بعد تأكيد المغرب رسمياً إيقاف تقنية الاتصالات الصوتية عبر تطبيقات فايبر وواتس آب وسكايب عند استعمال الانترنت عبر شبكات المحمول، ساد الغضب بين المستخدمين الذين سارعوا إلى التقدم بتظلمات الكترونية، وأعربوا عن غضبهم عبر شبكات التواصل الاجتماعي. فغرد Mehdi Tazi قائلاً إن "المغرب يقوم بخطوة للأمام بالطاقة الشمسية وعشر خطوات إلى الخلف بمنع الاتصالات".

 

بينما كتب Omar Alami يقول "لن يستمر الأمر طويلاً، وعليهم أن يستعدوا للمقاطعة قريباً". في حين كتبت Hind Bensari "لا أعرف إن كان هذا القرار غبياً أم متعسفاً".

 

وعلق Salaheddine Hakimi على فيسبوك قائلاً "مافيا الاتصالات تخسر وبهذه القرارات تجبر المواطن على تعويض هذه الخسارة. القرار ديكتاتوري وكل المغاربة يرفضون القرار". وكتب Ismail R. Alsalman "طبعاً لأن أرباح شركات الاتصالات تراجعت بسبب هذه التطبيقات والمكالمات المجانية. ألا يعلمون أن هناك مئات الأمهات اللاتي يطمئن على أولادهن في بلاد الغربة عبر سكايب وأن هذه الوسيلة الوحيدة المجانية لكل أب مغترب ليطمئن على أسرته؟".

 

ولم يكتف المستخدمون بالشكوى، إذ بدأوا في تقديم النصائح مثل Fethi El Khaffagi الذي قال "في تونس حاولت شركات الاتصالات الثلاثة قطع تلك الخدمات وفشلوا لأننا وقفنا ضد احتكارنا. مساكين إخوتنا المغاربة". وينصح Elkhaffagi المستخدمين للتغلب على هذه المشكلة بالقول إن "هناك تطبيقات أخرى بديلة مثل: Nimbuzz، imo، mico، tango، world phone، qeep، rocketalk... تحيا الحرية". وأعطى Abdelfattah Eom نصائح بكيفية استخدام الانترنت عن طريق الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN) للتمكن من استخدام هذه التطبيقات.

 

ورغم هذه الآراء الناقدة للقرار، فقد وجد البعض أن هذه الخطوة إيجابية، إذ كتب Ahmed Ramdan Ramdan يقول "بصراحة أحسن. ليت كل برامج التواصل الاجتماعي تتوقف بما فيها فيسبوك، فهي سبب كل المصائب". كما كتب Karar Ali يقول "حتى على المستوى الاجتماعي لم تعد الناس تكلم بعضها البعض، فلو جلس اثنان معاً بدلاً من الحديث يرسل أحدهم للآخر رسالة نصية!! هل يعقل هذا؟". كما كتب Kasper Alharthi "أحسن شيء عملوه، فأكبر مشاكل المجتمع تبدأ من هذه التقنيات وأتمنى أن يعم هذا القرار في كل الوطن العربي".

 

"قرار سلبي للمهاجرين وأسرهم"

 

أشارت الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات في المغرب إلى أن انقطاع الخدمات الهاتفية عبر بروتوكول الانترنت، المعروفة اختصاراً بـVOIP يعود إلى كون توفير الخدمات الهاتفية للعموم "يخضع لنظام ترخيص ينص عليه القانون، وأن نقل وتمرير كل حركة هاتفية في اتجاه الزبون لا يتم إلا من طرف متعهدي الشبكات العامة للاتصالات وفق التراخيص الممنوحة لهم"، حسب تقارير إعلامية، وأضافت الوكالة أنها سبق وأصدرت قراراً في 2004 يؤكد أن تقنية VOIP لا يمكن توفيرها إلا من طرف المتعهدين الحاصلين على الترخيص، وأن هناك تشريعات "تنظم القطاع تهدف إلى احترام قواعد المنافسة المشروعة واستمرارية وجودة الخدمة"، موضحة أن خدمات الاتصال عبر التطبيقات المذكورة "تلحق خسارة بالسوق الوطنية للاتصالات".

 

أما الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، فقد انتقدت هذه الإجراءات التي "قد تؤثر على الروابط مع الأقارب في البلد الأم، وأنشطة المستثمرين المهاجرين". مطالبين شركات الاتصالات الوطنية بإيجاد حلول أكثر إبداعاً، حسبما نقل موقع yabaldi المغربي.

 

دول عربية أخرى تريد تقنين الاتصالات الصوتية

 

المغرب ليس الدولة العربية الوحيدة التي تتم فيها مناقشة هذه التطبيقات، ففي مارس/آذار 2015 ذكرت تقارير أن الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في الإمارات حجبت مكالمات واتس آب الصوتية، معلنة أن الشركات الراغبة في تقديم خدمة المكالمات الصوتية عبر الإنترنت عليها التنسيق مع شركات الاتصالات المرخص لها في هذا الشأن. وأكد موقع "البوابة العربية للأخبار التقنية" آنذاك بدء شركة الاتصالات الإماراتية بتطبيق سياسة حجب مكالمات واتس آب الصوتية المجانية عبر شبكات المحمول. وفي الشهر نفسه أعلنت شركة واتس آب لمستخدمي تطبيقها عبر الهواتف الذكية عن حجب خدمة المكالمات المجانية في الإمارات، مقدمة اعتذاراً عن إيقاف خدمة المكالمات الصوتية في بعض الدول "نظراً للقوانين والأحكام المعتمدة محلياً".

 

أما في مصر، فقد شكا مستخدمو الانترنت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي من عدم التمكن من إجراء مكالمات عبر واتس آب، وبعد انتشار تقارير إعلامية تفيد بحظر خدمة الاتصالات الصوتية بسبب الخسائر التي تعرضت لها شركات المحمول، صرح مصدر مسؤول بوزارة الاتصالات في مصر أنه "لا صحة لمنع شركات الانترنت تطبيق واتس آب وفايبر وسكايب أو منع شركات المحمول من استخدام واتس آب". ورغم الأخبار المتضاربة حول سياسة الدولة تجاه المنع، يبدو من عدة تقارير صحفية أن هناك اتجاهاً لدى الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لإيجاد حلول للتطبيقات الحديثة التي يقوم بها المواطن بإجراء مكالمات باستخدام "واتس آب" وفايبر عن طريق تقنينها.

 

وبينما تسود في العالم العربي مناقشات حول الخسائر التي تسببها هذه التطبيقات لشركات الاتصالات، نجد الاهتمام الأكبر في عدد من الدول الأوروبية يتجه إلى كيفية حماية المستخدم، فقد ذكر تقرير في موقع دي تسايت الألماني أن هناك مخاوف من اطلاع فايبر على الكثير من المعلومات على الهاتف الشخصي للمستخدم، كما طرح تقرير في موقع Hamburger Abendblatt تساؤلات حول ما إذا كان واتس آب يخزن المكالمات الشخصية، مقدماً نصائح للمستخدم لحماية معلوماته الخاصة. أما شركات الاتصالات فتسعى للمنافسة عن طريق تقديم خدمات أخرى للاتصال عبر الانترنت VOIP. وهذا ما طالب به أيضاً بعض المستخدمين المغاربة، الذين تمنوا أن تكون الشركات المغربية أكثر إبداعاً بدلاً من حجب الخدمات. فكتب Mehdi Tazi "يجب أن يكون في شركات الاتصال لدينا عقول كهذه".