لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 23 Feb 2015 09:27 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية تخفض أسعار الاتصالات.. و15 هللة سقف أعلى للمكالمات

من المفترض أن تنخفض أسعار المكالمات الصوتية المتنقلة والثابتة للعملاء بنسب تخفيض الهيئة لأسعار المكالمات نفسها بين الشركات (الاتصالات السعودية، زين، موبايلي) وبعضها البعض.

السعودية تخفض أسعار الاتصالات.. و15 هللة سقف أعلى للمكالمات

خفضت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية أسعار خدمات المكالمات الصوتية الانتهائية المحلية بالجملة على شبكات الاتصالات المتنقلة، بحيث يكون سقف الأسعار هو 15 بدلاً من 25 هللة وإجراء تخفيض على أسعار خدمات المكالمات الصوتية الانتهائية المحلية بالجملة على شبكات الاتصالات الثابتة بحيث يكون سقف الأسعار هو 7 بدلاً من 10 هللات.

 

ووفقاً صحيفة "الاقتصادية" السعودية، فإنه من المفترض أن تنخفض أسعار المكالمات الصوتية المتنقلة والثابتة للعملاء بنسب تخفيض الهيئة لأسعار المكالمات نفسها بين الشركات وبعضها البعض، وهي 40 بالمئة للمكالمات المتنقلة، و30 بالمئة للمكالمات الثابتة.

 

وبحسب تحليل الصحيفة اليومية، من المتوقع أن تكون شركة "زين" السعودية هي المستفيد الأكبر من هذا التخفيض على اعتبار أنها ذات الحصة السوقية الأقل في السوق، وبالتالي كانت الشركة الأكثر شراءً للمكالمات من الشركتين الأخريين.

 

والمقصود بأسعار المكالمات الانتهائية الصوتية المحلية بالجملة بين مقدمي خدمات الاتصالات، هي تلك الأسعار التي يتحصل عليها مقدم خدمة من مقدم خدمة آخر نظير قيام أحدهما بإيصال المكالمات الواردة إلى مشتركين تابعين لشبكته، ويكون ذلك وفق مقابل مالي يدفعه مقدم الخدمة الذي صدرت منه المكالمات إلى مقدم الخدمة الذي استقبل المكالمات.

 

بمعنى آخر، عملاء شركة "زين" السعودية على سبيل المثال، لديهم مكالمات لشركة "الاتصالات السعودية"، وشركة "موبايلي"، وبالتالي تقوم "زين" بشراء هذه المكالمات من الشركتين، ومن ثم تبيعها للعملاء بعد تحقيق ربح وهكذا لبقية الشركات.

 

وبما أن الشركات أصبحت تدفع لبعضها أسعاراً أقل في هذه المكالمات، فمن الطبيعي أن تتراجع أسعار المكالمات للعملاء النهائيين بشكل عام.

 

وقالت الهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في بيان، أمس الأحد، إنها تأمل أن يسهم خفض أسعار المكالمات الانتهائية الصوتية المحلية بالجملة بين مقدمي خدمات الاتصالات في خفض الأسعار النهائية المقدمة بالتجزئة إلى المستخدم النهائي؛ وذلك للارتباط بين أسعار خدمات المكالمات الصوتية الانتهائية بالجملة التي يفرضها مقدمو الخدمات بين بعضهم البعض، وتأثيرها على الأسعار المقدمة للمستخدم النهائي.

 

وتحتلل السعودية، حسب ما ورد في سلة أسعار الاتصالات، التي تصدر عن الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) التي تحسب النسبة المئوية لإنفاق الفرد على خدمات الاتصالات الأساسية (الاتصالات الثابتة، والاتصالات المتنقلة، والنطاق العريض الثابت) من دخله السنوي المتاح، المرتبة 35 من بين 161 دولة في ترتيب أقل سلة أسعار لمجمل خدمات الاتصالات.

 

ويصنف الاتحاد الدولي للاتصالات نسبة الاشتراكات في خدمات الاتصالات المتنقلة في السعودية ضمن المعدلات الأعلى انتشارا عالميا، إذ بلغت نحو 170 بالمئة بالنسبة للسكان، بما يقارب 51 مليون اشتراك بنهاية العام 2013.

 

وكان تحليل الصحيفة قد أظهر أن أسعار تعرفة الاتصالات المتنقلة في السعودية قد تراجعت بنحو 69 في المئة خلال الفترة (2005 - 2013)، حيث انخفض سعر الدقيقة من 80 هللة في2005 إلى 25 هللة في 2013، نتيجة المنافسة في القطاع بشكل رئيس.