لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 20 Feb 2015 07:15 AM

حجم الخط

- Aa +

الاستخبارات الأمريكية والبريطانية تخترق شركة جيمالتو للتنصت على كل اتصالات الهواتف الجوالة

نقلت صحيفة الغارديان أن الاستخبارات الأمريكية والبريطانية اخترقتا قاعدة بيانات شركة جيمالتو وهي أكبر شركة لتصنيع شرائح وحدة تعريف المشترك - بطاقات سيم SIM ، وحصلتا على مفاتيح تشفير مما يسمح لهما بمراقبة مكالمات الجوال لملايين الأشخاص.

الاستخبارات الأمريكية والبريطانية تخترق شركة جيمالتو للتنصت على كل اتصالات الهواتف الجوالة

نقلت صحيفة الغارديان أن الاستخبارات الأمريكية والبريطانية اخترقتا قاعدة بيانات شركة جيمالتو وهي أكبر شركة لتصنيع شرائح وحدة تعريف المشترك - بطاقات سيم SIM ، وحصلتا على مفاتيح تشفير مما يسمح لهما بمراقبة مكالمات الجوال لملايين الأشخاص.


وذكر موقع (ذي إنترسيبت) الذي يديره صحافي الغارديان السابق جلين جرينوالد ونشر وثسقة سربها ادوارد سنودن العميل السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية، إن عملية الاختراق تمت بشكل مشترك من جانب كل من الاستخبارات الأمريكية والبريطانية، مشيرا إلى أن ذلك ربما سهل التنصت على الكثير من مستخدمي شبكات الهواتف المحمولة في العالم. وقال الموقع إنه يستند في ذلك إلى وثيقة داخلية بريطانية تعود لعام 2010 سربها الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية إدوارد سنودن.

 المعروف أن جيمالتو توزع بطاقاتها لقرابة 450 شركة شركات الاتصالات حول العالم ولديها فروع في 85 بلدا وقرابة 40 منشأة تصنيع تنتج قرابة ملياري بطاقة هاتف وتعمل تحت شعار الأمن بالاستماع بالحرية Security to be Free.

 

 

وذكر التقرير أن وحدة مشتركة من وكالة الأمن القومي الأمريكية ومركز الاتصالات الحكومية البريطاني اخترقت شركة جيمالتو التي تنتج ملياري شريحة اتصال سنويا لـ450 شركة اتصالات من بينها (إيه تي آند تي) و(تي موبايل) و(تشينا موبايل) و(سوفت بانك).

يذكر أن الشركة مسجلة في هولندا ولديها مصانع حول العالم بما في ذلك الولايات المتحدة.

وقال نائب الرئيس التنفيذي لـ”جيمالتو” بول بيفرلي لموقع (ذي إنترسيبت) إنه “انزعج” إثر أنباء الاختراق.

 

وأضاف: “الأهم بالنسبة لنا هو أن نفهم مدى الاختراق والبيانات التي تسربت”.

وأوضح التقرير أن الوحدة الاستخباراتية حصلت على نسخة من مفاتيح تشفير من شأنها تمكين وكالتي الاستخبارات من رصد الاتصالات التي تتم عبر الهاتف المحمول دون موافقة أو معرفة شركة الاتصالات أو السلطات.