لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 23 Dec 2015 07:41 AM

حجم الخط

- Aa +

لماذا يرفع السعوديون أشمغتهم لمخترع واتساب؟

لماذا رفع مستخدمو واتساب في السعودية طواقيهم وأشمغتهم لمخترع واتساب؟

لماذا يرفع السعوديون أشمغتهم لمخترع واتساب؟

نشرت صحيفة سعودية اليوم الأربعاء مقالاً بعنوان (واتساب يفضحنا!) قالت عنه في صفحتها على موقع فيسبوك " تعرف مع ياسر أحمدي لماذا رفع مستخدمو واتساب في السعودية طواقيهم وأشمغتهم لمخترع واتساب؟".

 

وقال "ياسر أحمدي" كاتب المقال "لن يجد مستخدمو واتساب في السعودية ما يشكرون به مكتشف الخدمة جان كوم.. غير رفع طواقيهم وأشمغتهم للرجل، بسبب نجاح الشاب الأوكراني النابه في خلق حالة من الهدوء في البيوت وتحويل الملاسنات والهوشات بين الأزواج إلى شجار صامت".

 

ويعد برنامج واتس آب (WhatsApp)، الذي تأسس في العام 2009 من قبل الأمريكي بريان أكتون والأوكراني جان كوم، تطبيق تراسل فوري، محتكر، ومتعدد المنصات للهواتف الذكية. ويمكن بالإضافة إلى الرسائل الأساسية للمستخدمين، إرسال الصور، الرسائل الصوتية، الفيديو والوسائط.

 

وقال الكاتب السعودي "لم يعد في مقدور الرجال، أصحاب العيون الزائغة، التخفي عن الأنظار - تفضحهم خدمة (آخر ظهور) - وهو عمل إنساني عظيم يعين النساء على متابعة ومراقبة تحركات أزواجهن والطب عليهم فجأة، ودحض مزاعمهم التاريخية بالانشغال في العمل أو مع الأصدقاء في الاستراحة أو الجوال على الصامت!".

 

وتابع "بشرى جديدة، في الطريق هدية مفخخة للمستخدمين، إذ سيظهر واتساب تفاصيل الرسائل الخاصة ولمن تكتب؟ الطريف أن أحد الأصدقاء بدأ الاحتياطات المبكرة خشية المخاطر المحتملة، حيث سارع إلى تحويل أسماء زميلاته ومن يعرف من النساء ولو في كوكب آخر، في قائمة الهاتف إلى شوارب يحط عليها الصقر أو اكتشاف مسميات جديدة.. مثلا تحولت عطيات إلى عطية.. وسعاد إلى سعد ومرام إلى سالم وجميلة إلى جميل وسارة إلى سرور وهلم جراً!".

 

وأضاف "فتأمل رعاك الله ذهانة هذا الأخ المتحوط (ولم العصابة قبل الفلقة)!".

 

وتساءل "ألا يستحق هذا الأمر توبيخاً للأخ جان كوم وقد أفرط في الابتكار بعد أن شكره الناس وأثنوا عليه. وهذا يذكرني بشخص زعم أنه رأى هلال رمضان فأثنى عليه (ربعه) فاستدار إلى جهة الشرق وقال: وهناك هلال آخر".

 

وختم قائلاً "إن مزايدات مكتشف واتساب، لا لزوم لها، وعليه التوقف ولا بنغير على التليغرام ونخليه هو واكتشافاته، لكن للحق يمكن الثناء عليه، فلولاه، لما أدركنا أن الصمت في حرم الحريم.. جمال!".