لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 13 May 2014 09:34 AM

حجم الخط

- Aa +

دبي: إنشاء مركز التميز للمدن الأكثر ذكاءً

جامعة دبي و"أي بي أم" تتعاونان لإنشاء مركز التميز للمدن الأكثر ذكاءً و التركيز على تطوير المهارات وقدرات الأبحاث لمعالجة تحديات تنمية المدن

دبي: إنشاء مركز التميز للمدن الأكثر ذكاءً
الدكتور عيسى البستكي رئيس جامعة دبي وعمرو رفعت، المدير العام لشركة "أي بي أم" في الشرق الأوسط وباكستان

 أعلن اليوم في دبي عن خطة لإنشاء مركز تميّز للمدن الأكثر الذكاء، وذلك بالتعاون بين كلٌّ من شركة "أي بي أم" (IBM) وجامعة دبي.

 

وسيكون هذا المركز وجهة للشركات والجامعات والمسؤولين عن المدن من أجل تطوير واختبار الحلول الخاصة بتلبية متطلبات المدن المستقبلية والتحديات التي تواجه المدن الذكية. فعلى سبيل المثال، سيتم إجراء الأبحاث حول استخدام الأدوات التحليلية من قبل الحكومات والمدن وكيف يمكن لذلك تحسين عملية تقديم الخدمات للمواطنين وفعاليتها، مما يساعد في تسريع إجراءات الدفع المالي للخدمات الاجتماعية، وتقليل معدل الجرائم، وتطوير أنظمة المواصلات وتحسين التعليم بحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس.

 

ويهدف مركز التميز إلى دعم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، المتمثلة في تحويل مدينة دبي إلى مدينة ذكية وتحويل حكومة الإمارات العربية المتحدة إلى حكومة أكثر ذكاء. 

سيقع هذا المركز في الحرم الجامعي لمدينة دبي، وسيركز على تطوير المناهج التي تتعلق بشكل رئيسي بمواضيع تكنولوجيا الاتصالات المتنقلة والحوسبة السحابية والأمن الإلكتروني وتحليلات الأعمال التجارية، وهو ما سيساعد على تحقيق نظام متكامل لإعداد الجيل القادم من المتخصصين والكوادر الوظيفية المؤهّلة والمزوَّدة بمهارات الأعمال والتكنولوجيا المطلوبة، وذلك في إطار جداول أعمال المدن والحكومات الأكثر ذكاء.  وبهذه المناسبة قال الدكتور عيسى البستكي رئيس جامعة دبي: "رسالتنا في جامعة دبي هي تطوير وتثقيف قادة المستقبل في دولة الإمارات والذين نتأمّل منهم تحقيق إنجازات متفوقة في عالم الأعمال وأداء دور رئيسي في خطة أعمال مدينة دبي الذكية. ومن خلال التعاون مع شركة عالمية مثل "أي بي أم"، سنتمكن من تحقيق نظام متكامل لإعداد وتطوير الكوادر الوظيفية المؤهَّلة، إلى جانب توسيع قدراتنا البحثية للتعامل مع التحديات الاجتماعية والاقتصادية المتعلقة بتنمية المدن الذكية."   وسيساعد هذا المركز على تمكين الطلبة وأعضاء هيئة التدريس من إجراء الأبحاث في مجال "البيانات الضخمة" (Big Data)، والحوسبة السحابية، والأعمال الاجتماعية والأبحاث التطبيقية التي تركز على التنمية الاقتصادية لدولة الإمارات العربية المتحدة.  

 

من جانبه قال عمرو رفعت، المدير العام لشركة "أي بي أم" في الشرق الأوسط وباكستان: "إن تعاوننا مع جامعة دبي سيزود الباحثين وأعضاء هيئة التدريس والطلبة في دولة الإمارات بمجال للابتكار وبالموارد والخبرات التكنولوجية لضمان تمتُّع الخريجين بالمعرفة ومهارات العمل اللازمة ليساهموا في بناء مدينة أكثر ذكاء. وتتعاون "أي بي أم" مع المؤسسات التعليمية في جميع أنحاء العالم لتشجيع الابتكار من خلال الأبحاث وتطوير المهارات من أجل دعم تطوير المهارات التقنية والعملية والتي تعتبر محرك النمو الاقتصادي."  وكجزء من هذه الاتفاقية، ستصبح جامعة دبي شريكاً أكاديمياً لشركة "أي بي أم" في إطار مبادرة "أي بي أم" الأكاديمية. ومبادرة "أي بي أم" الأكاديمية هي برنامج عالمي يهدف إلى تسهيل التعاون بين "أي بي أم" والجهات التعليمية بغرض تعليم الطلبة مهارات تكنولوجيا المعلومات التي يحتاجونها ليكون لديهم مهارات تنافسية، فضلاً عن مواكبة التغييرات الحاصلة في أماكن العمل. ويفخر هذا البرنامج بإقامته اتفاقيات تعاون وشراكة مع أكثر 1,000 جامعة حول العالم تركّز على البيانات الضخمة والتحليلات وقد تم تصميمها كلّها لإعداد الطلاب من أجل 4.4 مليون فرصة عمل والتي سيتم توفيرها في جميع أنحاء العالم لدعم مهارات التعامل مع "البيانات الضخمة" (Big Data) بحلول عام 2015.