لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 4 Jun 2014 09:20 AM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات ثالث دولة في التعرض لفيروس كمبيوتر يسرق الحسابات المصرفية

حلت الإمارات في المرتبة الثالثة بين أكثر الدول  في التعرض لفيروس كمبيوتر يسرق الحسابات المصرفية

الإمارات ثالث دولة في التعرض لفيروس كمبيوتر يسرق الحسابات المصرفية

حلت الإمارات في المرتبة الثالثة بين أكثر الدول  في التعرض لفيروس كمبيوتر اسمه جيم أوفر زيوس، والذي يسرق الحسابات المصرفية بحسب صحيفة ديلي ميل التي استندت إلى أرقام نشرتها شركة سيمانتيك.

 ويتواصل حاول موقع أريبيان بزنس مع شركة سيمانتيك للتحقق من هذه الإحصائيات حول دولة الإمارات العربية المتحدة، وسيتم نشر كل التفاصيل بمجرد وصولها من الشركة.

وكانت وكالة الجريمة العالمية NCA قد حذرت البريطانيين وقالت إن أكثر من 15،000 مواطن بريطاني أصيبت أجهزتهم بهذا الفيروس الذي قد يكلف الاقتصاد البريطاني ملايين الجنيهات. 

 

 ومن جانبهم، نصح خبراء الكمبيوتر المستخدمين بتحميل "برنامج مكافحة الفيروسات" وتحديث أنظمة التشغيل لأحدث الإصدارات. وأضافت الصحيفة، أنه في أسوأ الحالات، قد لا يتمكن المواطن من الدخول على الحسابات المصرفية الخاصة به. وأوضحت الصحيفة، أن هذا الفيرس الذي يدعى "جيم أوفر زيوس" انتشر في جميع أنحاء العالم ولكن تم تعطيله مؤقتًا بواسطة الجهود الدولية من قبل وكالات تطبيق القانون. وأشارت الصحيفة، إلى إمكانية تحميل الفيروس لنفسه على الكمبيوتر عندما ينقر الضحية على رابط عبر موقع على شبكة الإنترنت أو على رسالة بالبريد الإلكتروني غير مرغوب فيها.

 

وسبق أن أظهرت وثيقة لمكتب التحقيقات الاتحادي (اف.بي.آي) أن رجلا روسيًا وجهت إليه السلطات الأمريكية اتهامات، الإثنين، بالسيطرة على عصابة قرصنة سيطرت على مئات الآلاف من أجهزة الكمبيوتر لسرقة حسابات بنكية والقيام بعمليات ابتزاز عبر الإنترنت زعم في دردشة عبر الإنترنت إنه وضع أحد أشد البرامج الخبيثة فعالية على الإطلاق.

وفي محادثات عبر الانترنت اكتشفها (اف.بي.آي) قال شخص يستخدم اسماء مستعارة يربط «اف.بي.آي» بينها وبين المشتبه به الروسي ايفجيني بوجاتشيف قال إنه هو من وضع برنامج سرقة الحسابات «زيوس».

وتصميم برنامج خبيث ليس جريمة في الولايات المتحدة. ووجهت إلى بوجاتشيف تهمة السيطرة على شبكة من أجهزة الكمبيوتر التي تستخدم نسخة مغايرة من «زيوس» وتحميل برنامج «انتزاع الفدى»، المعروف باسم كرايبتولوكر، على بعض هذه الأجهزة.