لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 15 Jun 2014 01:54 AM

حجم الخط

- Aa +

الأرامل والمطلقات في السعودية الأكثر تعرضاً لتويتر

المطلقات والأرامل في السعودية هن الأكثر تعرضاً لموقع تويتر بحسب دراسة ميدانية.

الأرامل والمطلقات في السعودية الأكثر تعرضاً لتويتر

أظهرت دراسة حديثة أن الأرامل والمطلقات والعزاب في السعودية هم الأكثر تعرضاً لموقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي الذي يحظى بشعبية كبيرة في المملكة.

 

وقالت الدراسة الميدانية، التي أصدرها مركز أبواب لدراسات الإعلام، بحسب صحيفة "الوطن" السعودية، إن الأرامل والمطلقين والعزاب هم العينة الأكثر تعرضاً لتويتر (بتجاوز 3 ساعات يومياً)، حيث وصلت نسبتهم إلى 100 بالمئة، بينما قلت نسبة التعرض بين فئة المتزوجين إلى 60 بالمئة.

 

كما كشفت الدراسة أن نسبة من يتعرضون لتويتر لأكثر من ثلاث ساعات يومياً كان معظمهم من ذوي التعليم المتوسط وفوق المتوسط، بنسبة تصل إلى 86 بالمئة، وقال القائمون على الدراسة بأن ذلك يعني إمكانية التأثير فيهم بشكل سريع، بينما يواظب أصحاب الدراسات العليا على أقل من ساعتين يومياً في التواصل على تويتر.

 

واستحوذت الموضوعات الترفيهية، على نصيب الأسد بنسبة 45 بالمئة، ثم الاجتماعية بنسبة 22 بالمئة، فالدينية بنسبة 18 بالمئة، بينما حازت الموضوعات الثقافية والسياسية والعلمية والفنية والرياضية مجتمعة على نسبة 15 بالمئة فقط.

 

وقالت صحيفة "الوطن" اليومية إن الدراسة تهدف إلى كشف أثر التعرض لموقع "تويتر"، الذي يمثل رئة السعوديين الإلكترونية، وأثر ذلك على الوعي بالقضايا المجتمعية، لدى عينة عشوائية من المستخدمين.

 

وبحسب التقارير، يتصدر السعوديون قائمة أكثر شعوب العالم تغريداً على موقع "تويتر"، إذ يغرد ما نسبته 41 بالمئة من مستخدمي الإنترنت في السعودية بجنون على "تويتر". وبلغ مستخدمو "تويتر" في السعودية، العام الماضي، نحو 4.8 مليون مستخدم، وفي الإمارات 1.7 مليون مستخدم، فيما سجّل حجم المستخدمين الأكبر في الصين وذلك بعدد 84.4 مليون مستخدم رغم حجبها لموقع التواصل الاجتماعي، وتليها الولايات المتحدة بنحو 38.3 مليون مستخدم، ثم الهند بعدد 36.6 مليون مستخدم.

 

وتسجل السعودية، وعدد سكانها نحو 30 مليون منهم 20 مليون مواطن، نسب طلاق مرتفعة، وتشير تقارير رسمية إلى أن أكثر من 25 بالمئة من حالات الزواج تنتهي بالطلاق مقارنة بالمعدل العالمي المقدر بين 18 و22 بالمئة، وتبلغ حالياً قرابة الأربع حالات طلاق في الساعة الواحدة.