لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 22 Dec 2014 10:40 AM

حجم الخط

- Aa +

دراسة: زيادة العزوف عن الزواج بسبب المواد الإباحية

أشارت صحيفة واشنطن بوست إلى دارسة وجدت تفسيرا لزيادة الامتناع عن الزواج وهي توفر المواد الجنسية المجانية على الإنترنت.

دراسة: زيادة العزوف عن الزواج  بسبب المواد الإباحية

أشارت صحيفة واشنطن بوست إلى دارسة وجدت تفسيرا لزيادة الامتناع عن الزواج وهي توفر مواد إباحية جنسية مجانا على الإنترنت. وأكدت الدراسة  المنشورة في صحيفة معهد دراسات العمل أن توفر المواد الإباحية بسهولة أصبح بديلا عن الزواج لدى فئات بين الشباب.

تشير الدراسة إلى تراجع معدلات الزواج بنسبة كبيرة وصلت إلى 39% بين سنة 1950 وسنة  2010 فيما انخفضت بمعدل 17% خلال عشر سنوات بين 2000 و2010. ووصلت نسبة الرجال من سن 25 وحتى 34 ممن لم يتزوجوا ستة أضعاف نسبتهم السابقة عام 10970.

وتعد إشباع الحاجة الجنسية إحدى أسباب الزواج لكن توفر الخيارات البديلة إزاء هذه الحاجة دون الزواج تزايد بوتيرة عالية.

 

وترى الدراسة عدم وجود أي بحث سابق يربط بين المواد الاباحية والزواج، فمع انتشار الانترنت أواخر التسعينيات بسرعة كبيرة ليصل عدد الأمريكيين مما لديهم اتصال بالإنترنت لمستوى 50% سنة 2001 و حوالي 71% سنة 2010. وتستحوذ المواد الإباحية على حصة كبيرة من محتوى الإنترنت وتشير مجلة فوربس إلى أنه بين يوليو 2009 ويوليو 2010 كانت حصة البحث عن المواد الإباحية تقارب 13% في كل الإنترنت ومن كل الدول.

 

 

وضمن أكثر مليون من المواقع الأكثر زيارة تحتل المواقع الإباحية نسة 4% وتصل قيمة سوق هذه المواد إلى 3 مليارات دولار في الولايات المتحدة الأمريكية. وتشير دراسة سابقة أن 87% من الذكور الشباب يبحثون عن المواد الإباحية على الإنترنت وتصادفت سهولة الوصول إلى المواد الإباحية على الإنترنت مع تغيرات كبيرة في الحالة الاجتماعية مما يبرر التساؤل حول علاقة توفر المواد الإباحية والعزوف عن الزواج أو حتى عدم استقراره.