لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 22 Sep 2013 07:30 AM

حجم الخط

- Aa +

16 مليون مستخدم في السعودية يضخون 90 مليار ريال لشركات الاتصالات

يلبلغ عدد مشتركي الإنترنت في لسعودية نحو 16 مليون مشترك ضخوا العام الماض حوالي 90 مليار ريال.

16 مليون مستخدم في السعودية يضخون 90 مليار ريال لشركات الاتصالات
عدد مشتركي الإنترنت في السعودية بلغ 15.8 مليون في 2012.

حقق قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية ارتفاعاً في إيراداته العام الماضي  بنسبة 12 بالمئة ليبلغ 90 مليار ريال في الوقت الذي زادت فيه معدلات استخدام الإنترنت في المملكة وحققت انتشاراً واسعاً خلال السنوات الماضية وقفز من 5 بالمئة عام 2001 إلى 54.1 بالمئة في نهاية العام 2012.

 

ووفقاً لوكالة الأنباء السعودية، قدرت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية عدد مستخدمي الإنترنت في المملكة بنهاية العام 2012 بنحو 15.8 مليون مُستخدم.

 

وبلغ عدد الاشتراكات في خدمات الاتصالات المتنقلة 53 مليون اشتراك بنهاية العام 2012، وتمثل الاشتراكات مسبقة الدفع الغالبية العظمى منها بنسبة تتجاوز 86 بالمئة لتكون نسبة انتشار خدمات الاتصالات المتنقلة على مستوى السكان 181.6 بالمئة.

 

ولاحظت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في نشرتها الإلكترونية الرابعة انخفاض عدد الاشتراكات بدءاً من الربع الثالث للعام 2012 بسبب تنفيذ قرار ربط شحن الشرائح مسبقة الدفع برقم الهوية وعملية تحديث البيانات وقامت الشركات على إثره بإلغاء عدد من الشرائح التي لم يتم تحديث بياناتها مما أثر على إجمالي عدد الاشتراكات ونسبة الانتشار.

 

وفي قطاع الهاتف الثابت، بلغ عدد خطوطها العاملة بنهاية العام 2012 نحو 4.8 مليون خط منها حوالي 3.4 ملايين خط سكني أي ما يمثل 70 بالمئة من إجمالي الخطوط العاملة لتبلغ نسبة انتشار الهاتف الثابت بالنسبة للسكان 16.4 بالمئة في حين بلغت نسبة الانتشار للمساكن بحدود 67.6 بالمئة.

 

ويعد سوق خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات في السعودية من أكبر أسواق الاتصالات وتقنية المعلومات في منطقة الشرق الأوسط من حيث القيمة الرأسمالية ومن حيث حجم الإنفاق ويستحوذ على نسبة تزيد على 70 بالمئة من حجم القطاع في أسواق الخليج العربي، باستثمارات رأسمالية تزيد على 135 مليار ريال في السنوات العشر الماضية.

 

واحتلت المملكة المرتبة الثامنة عالمياً في مؤشر المشاركة الإلكترونية وجاءت من بين 15 دولة رائدة في التحول الإلكتروني على مستوى دول غرب آسيا، فضلاً عن أنها حلت ضمن أفضل 20 دولة تمثل القيادات الصاعدة على مستوى العالم في تقديم الخدمات الإلكترونية الحكومية، كما حلت في المرتبة الثانية خليجياً فيما يتعلق بتقديم الخدمات الإلكترونية الحكومية.