لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 17 Sep 2013 03:11 PM

حجم الخط

- Aa +

بسبب عمليات التجسس الأمريكية، البرازيل تنوي الانفصال عن الإنترنت الأمريكية

  طالبت روسيف باتخاذ اجراءات تعزز استقلالية الانترنت البرازيلية ويخشى خبراء الأمن الرقمي من تهديد هذه الإجراءات على انفتاح الإنترنت عالميا وإمكانية بلقنتها إلى شبكات منفصلة حسب الدول

بسبب عمليات التجسس الأمريكية، البرازيل تنوي الانفصال عن الإنترنت الأمريكية
رئيس البرازيل ديلما رسويف

تخطط البرازيل للانفصال عن الإنترنت الخاضعة للسيطرة الأمريكية في أعقاب الكشف عن عمليات التجسس الأمريكية على شركة النفط البرازيلية بحسب تصريح رئيس البرازيل ديلما رسويف.

وطالبت روسيف باتخاذ اجراءات تعزز استقلالية الانترنت البرازيلية. ويخشى خبراء السياسة والأمن من تهديد هذه الإجراءات على انفتاح الإنترنت عالميا وإمكانية بلقنتها إلى شبكات منفصلة حسب الدول.  وأصبحت سيادة خصوصية الدول مهددة مع اختراق وكالة الأمن القومي لدول عديدة عبر الإنترنت بغرض التجسس. ولا تقترح البرازيل حاليا منع خدمات الشركات الأمريكية لكنها تطالب تخزين بيانات مواطنيها في البرازيل ذاتها وليس خارج الحدود حيث تفقد السيطرة عليها لصالح حكومات أجنبية.

وكانت وثيقة جديدة كشفت عنها شبكة جلوبو الاعلامية البرازيلية ان الولايات المتحدة تقوم بعمليات تجسس على شركات كبرى مثل شركة “بتروبراس” البرازيلية العملاقة للنفط.

 

يعد شروع أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية بعزل البرازيل عن تجسس الولايات المتحدة أمرا مكلفا وبالغ الصعوبة ويمكن أن يشجع حكومات قمعية على السعي على الحصول على تحكم تقني كامل بالإنترنت كما حصل في روسيا والصين وسوريا وإيران وتونس ومصر بحسب الخبير الأمن الرقمي الشهير بروس شناير الذي أشار أن رد فعل البرازيل جاء منطقيا على التجسس الأمريكي إلى أنه يخشى من تداعياته السلبية في دول أخرى.