لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 11 Sep 2013 11:24 AM

حجم الخط

- Aa +

لماذا لا يفهم المتحمسون إستراتيجية Apple ؟

خلال مؤتمر أكثر تواضعا من المعتاد، لم تتمكن أبل من انتزاع صيحات الحماس المعهودة وتركت مدمني أخبار التكنولوجيا غير راضين عنها لأنها لم تقدم استعراض الخيال العلمي الذي اعتدناه سنويا. أما المستثمرون فسيكتفون بالترقب وانتظار المزيد من الأخبار ومتابعة ردود الفعل في السوق . فإذا كنت تتوقع عودة ستيف جوبز من بين الأموات لتقديم عرض مسرحي في كوبرتينو قد تكون محبطا بعض الشيء. أما ما أعلنت عنه أبل بالفعل لا يستهان به.

لماذا لا يفهم المتحمسون إستراتيجية Apple ؟

 خلال مؤتمر أكثر تواضعا من المعتاد، لم تتمكن أبل من انتزاع صيحات الحماس المعهودة وتركت مدمني أخبار التكنولوجيا غير راضين عنها لأنها لم تقدم استعراض الخيال العلمي الذي اعتدناه سنويا. أما المستثمرون فسيكتفون بالترقب وانتظار المزيد من الأخبار ومتابعة ردود الفعل في السوق . فإذا كنت تتوقع عودة ستيف جوبز من بين الأموات لتقديم عرض مسرحي في كوبرتينو قد تكون محبطا بعض الشيء. أما ما أعلنت عنه أبل بالفعل لا يستهان به.

ركزت معظم التغطية على اثنين من الأجهزة الجديدة التي يجري إصدارها :iPhone 5SوiPhone 5C. قرار تقسيم فئة الهاتف الذكي جاء بمثابة مفاجأة للكثيرين لكنه في الواقع أمر طبيعي جدا. فقد اتبعت أبل هذا النمط في السابق مع أفضل منتجاتها مبيعا. أول منتج ساهم في نهضة الشركة عام 2001 هو iPod ، وقد تلاه iPod Mini بعد 3 سنوات ثم iPod Suffle عام 2005. نفس الشيء مع iPad ،الذي تلاه نسخة مصغرة بعد عامين من طرحه، ومن المتوقع أن تتوسع التنويعات منه في المستقبل. كانت النتيجة دائما زيادة هائلة في أرقام المبيعات.

باختصار، رفع مستوى iPhone 5 إلى iPhone 5S وتقديم نسخة قابلة للتسويق في آسيا iPhone 5C إستراتيجية قد يكون لها فرص كبيرة في النجاح.

لم تحدث قفزة نوعية لشكل الهاتف عندما يوضع على الرف مع إطلاق iPhone 5S ، لكنه سوف يقدم بلا شك أفضل تجربة للمستخدم متاحة على الإطلاق.لا يمكن لأبل أن تؤكد ريادتهافي الأسواق الناضجة إلابنظام التشغيل الجديد iOS7. فهو الآن قادر على تقديم قدرات وخواص مماثلة أو أعلى من المنافس Android لكن مع تصميم أنيق وغير عشوائي بالإضافة إلى أداء مستقر ينقص نظام التشغيل الذي تقدمه Google.

 إمكانية تعدد المهام في ذات الوقت، وتحسين الذكاء الاصطناعي مع Siri وربطها بشبكات التواصل الاجتماعي سيسهم فيهذا التفوق البرمجي. فنظام التشغيل من أبل لم يعد للذهاب في التطبيق ، إكمال مهمة ، ثم الخروج من التطبيق لاستخدام خاصية أخرى. يتحقق ذلك عن طريق برمجة من الدرجة الأولى وتحسنا كبيرا في قوة المعالج.

فادخل شريحة A7 بقوة 64بت في الهواتف الذكية يضاعف سرعة معالجة البيانات الكثيفة. وهذه خطوة أول مرة تحدث على هاتف نقال، وتعني التحول الكامل والتاريخي إلى الحوسبة المتنقلة. سيشجع ذلك مطوري التطبيقات المعقدة والألعاب الإلكترونية إلى حد كبير، ومن المرجح إدخال نفس الشريحة على iPad مما يجعله مثاليا كمحطة لألعاب الفيديو. وهذا أمر مهم حتى أنه قد يبيد شركة مثل Nintendo !  

كما قامت أبل بتعزيز موقفها كأكبر بائع للموسيقى في العالم بإطلاقiRadio . والتعرف على بصمات الأصابع يزيد أمن النظام للحكومة والشركات والعملاء كما أنه يقدم أحدث وأسرع طريقة للمشتريات عبر الهاتف الذكي . كل ذلك يحكم قبضة أبل ويزيد ربحيتها في أسواق أمريكا الشمالية وأوروبا المتقدمة والكبيرة.

أماiPhone 5C ، فخيبة أمل محبي إصدارات iPhone الأخرى علامة جيدة للغاية: هذا يعني أن خطر التفكيك والمنافسة الداخلية مع نماذج الفئةالأعلى يمكن استبعاده من البداية. حرف C الذي لم تفسره الشركة ربما مقصود به China  (الصين) ، أكبر وأسرع سوق للهواتف الذكية نموا على مستوى العالم ، وأبل تعاني به كثيرا في الآونة الأخيرة إلى درجة انخفاض مبيعاتها رغم نمو السوق ككل . هذا هو الجانب الأكثر إثارة للقلق بالنسبة لأبل. وكان المحللون قد توقعوا إعلان شراكة مع شركة China Mobile، أكبر شركة اتصالات في البلاد بـ 700 مليون مشترك. سعر 549 دولار يعتبر مرتفع جدا بالنسبة لمنتج من الفئة الأدنى، لذلك ستعتمد أغلب مبيعاته على الدعم من عروض شركات الاتصالات . بالتالي تحدي أبل الحقيقي سيكون في إقناع شركات الاتصالات الآسيوية ، خصوصا في الصين ،بتقديم iPhone 5C  على العقد بأسعار في متناول يد الجميع

وإذا تم إنجاز ذلك، سهم أبل سيرتفع بشكل صاروخي مرة أخرى، وتبدو تلك الإستراتيجية أفضل بكثير من تقديم منتجات غيرمكتملة شهريا في كل الأحجام والأشكال.