لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 25 Aug 2013 06:05 AM

حجم الخط

- Aa +

وزارة التجارة السعودية تهدد بإغلاق محلات أكسيوم

أعلنت وزارة التجارة والصناعة عن إغلاق متجر في مدينة الرياض تابع لشركة ''أكسيوم تليكوم''، المختصة ببيع أجهزة الهواتف المتنقلة، وتقديم الضمانات.

وزارة التجارة السعودية تهدد بإغلاق محلات أكسيوم
"التجارة" أغلقت متجراً للشركة بعد شكاوى من غش تجاري. (أرشيفية)

أعلنت وزارة التجارة والصناعة عن إغلاق متجر في مدينة الرياض تابع لشركة ''أكسيوم تليكوم''، المختصة ببيع أجهزة الهواتف المتنقلة، وتقديم الضمانات.

 

وأضافت أن الإغلاق الذي جرى أخيراً جاء بعد ورود شكاوى من مستهلكين إليها تفيد بعدم التزام الشركة ببنود الضمان، وعدم تأمين قطع الغيار والالتزام بالصيانة، والتأخر فيها، وفقاً لما ذكرته "الاقتصادية".

 

وقالت "التجارة": إنها استدعت في الفترة الماضية المسؤولين في شركة ''أكسيوم تليكوم'' لمقرها الرئيسي، للتحقيق في الشكاوى الواردة من عدد من فروع الوزارة في مناطق السعودية، ولمعرفة رد الشركة عليها، مضيفة أن المسؤولين لم يتجاوبوا مع الاستدعاءات. 

 

ونقلت صحيفة ''الاقتصادية'' السعودية عن مصدر مسؤول في وزارة التجارة، أنه في حال عدم حضور مسؤولي الشركة للتحقيق وتعويض المتضررين وإنهاء جميع المشكلات الموجودة لدى عملائهم، فإنها ستقوم بإغلاق الفروع الأخرى للشركة. 

 

وأكدت الوزارة أن الشركة مخالفة لنظام مكافحة الغش التجاري، عبر تقديم عروض ''غير حقيقية'' أمام المستهلكين، إضافة لمخالفتها نظام الوكالات التجارية، عبر ادعائها بأنها ''وكيل معتمد'' لشركة ''سامسونج'' العالمية في السعودية، والإعلان عن هذا أمام المستهلكين.

 

وتابعت أن إغلاق المتجر التابع للشركة سيستمر حتى مراجعة مسؤوليها مقر الوزارة، للتحقيق في شكاوى المستهلكين، واستكمال الإجراءات النظامية، ورد الحقوق للمتضررين.

 

ودعت أيضاً جميع الشركات والمؤسسات والمحال التجارية للتعاون معها في تطبيق الأنظمة، وللتجاوب مع شكاوى المستهلكين، لتحقيق العدالة في السوق المحلية.  وشددت على عدم تهاونها في تطبيق الأنظمة بحق المخالفين والمتلاعبين بحقوق المستهلكين، ومن يثبت قيامه بالغش التجاري، أو من لم يلتزم بما نص عليه الضمان، أو رد السلع المعيبة، أو استبدالها.