لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 26 Sep 2012 11:10 AM

حجم الخط

- Aa +

قمة الأجندة العالمية في الإمارات تستضيف 85 مجلساً متخصصاً

أعلنت قمة مجالس الأجندة العالمية التي تقام بالإمارات للعام الخامس على التوالي وبالتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي عن استضافتها لأكثر من 85 مجلساً متخصصاً يشكل كل منها ملتقى لمناقشة أهم القضايا والتحديات التي يواجهها العالم.

قمة الأجندة العالمية في الإمارات تستضيف 85 مجلساً متخصصاً

أعلنت قمة مجالس الأجندة العالمية التي تقام بدولة الإمارات للعام الخامس على التوالي من 12 إلى 14 نوفمبر/تشرين الثاني وبالتعاون مع المنتدى الاقتصادي العالمي عن استضافتها لأكثر من 85 مجلساً متخصصاً يشكل كل منها ملتقى لمناقشة أهم القضايا والتحديات التي يواجهها العالم اليوم.

 

ووفقاً لصحيفة "الخليج" الإماراتية، ستشهد هذه المجالس حضور أكثر من ألف من كبار المفكرين العالميين بما في ذلك أكثر من مئة من أبرز الخبراء والمفكرين الإماراتيين والعرب.

 

وسترصد المجالس أهم التوجهات وتحديد طبيعة المخاطر العالمية والعلاقات المتبادلة بين الدول والعمل على إيجاد سبل لسد الفجوات المعرفية في مجالات متنوعة تتضمن التغير المناخي والفقر والرعاية الصحية والتطوير المدني والأمية وتمكين المرأة وغيرها من القضايا الملحة.

 

ونقلت صحيفة "الخليج" اليومية عن سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد الإماراتي الرئيس المشارك للقمة قله إن مجالس الأجندة سيشارك فيها نخبة من ألمع الخبراء والمفكرين من المنطقة والعالم، لافتاً إلى العالم يواجه اليوم طيفاً واسعاً من التحديات التي يجب علينا إيجاد حلول لها من خلال التأسيس لآليات فعالة ستعمل المجالس على رسم ملامحها خلال الحدث .

 

وأضاف "نحن على ثقة بأن التركيز على التخصص ومدخلات الخبراء سيمكن المجالس من القيام بدور حيوي في تسليط الضوء على أهم القضايا الحساسة التي يواجهها العالم في المرحلة الراهنة، كما تشكل هذه المجالس بوتقة تحتضن النقاشات التي تغطي مختلف المجالات وتشكل منطلقاً للأفكار البناءة في مواجهة التحديات القائمة على مستوى الأجندة العالمية على المدى البعيد".

 

وأضاف إنه "من خلال استضافة القمة في الإمارات ستكون أمامنا فرصة مهمة لمشاركة رؤى الدولة وإنجازاتها السباقة، لا سيما في مجال الاستدامة وتعزيز فرص النمو وتحقيق الاستقرار من خلال خلق فرص وتمكين القطاعات والأفراد باختلافهم".