حجم الخط

- Aa +

Wed 17 Oct 2012 10:31 AM

حجم الخط

- Aa +

الطابعات ثلاثية الأبعاد في أسبوع جيتكس للتقنية

لعلها أول طابعة ثلاثية الأبعاد في الشرق الأوسط، شاهد فريق محرري صحيفة اريبيان بزنس ومجلة المعرض جيتكس تايمز، خلال تجولهم في آخر جناح في القاعة الرابعة من المعرض، مجموعة مبتكرة من الطابعات منها طابعة ثلاثية الأبعاد اسمها فايبر برينتر، وهي تقوم بتصنيع قطع زينة مختلفة على جناح شركة برو تكنولوجي التي تعمل في دبي.

الطابعات ثلاثية الأبعاد في أسبوع جيتكس للتقنية
هل يلزمك قلعة لقطع الشطرنج؟ طابعة فايبر في جيتكس

لعلها أول طابعة ثلاثية الأبعاد في الشرق الأوسط، شاهد فريق محرري صحيفة اريبيان بزنس ومجلة المعرض جيتكس تايمز، خلال تجولهم في آخر جناح في القاعة الرابعة من المعرض، مجموعة مبتكرة من الطابعات منها طابعة ثلاثية الأبعاد اسمها فايبر برينتر، وهي تقوم بتصنيع قطع زينة مختلفة على جناح شركة برو تكنولوجي التي تعمل في دبي.

تشير الشركة أن سعر هذه الطابعة هو قرابة ألف وخمسمئة دولار.

الطابعات ثلاثية الأبعاد ورغم أنها متوفرة منذ وقت طويل لكن تلك كان سعرها يقارب 100 ألف دولار وأحيانا يصل إلى مليون دولار. لحسن الحظ تراجعت أسعارها بشدة مؤخرا لتصبح وحدات منها للاستخدام الصناعي بسعر 15 ألف دولار وللاستخدام المنزلي بألف دولار أو أكثر بقليل.

المعروف أن قدرة الطابعة ثلاثية الأبعاد على تصنيع نماذج مماثل تماما لأي منتج هو أمر مثير جدا. فعندما يعجبك غطاء لهاتف أي فون مثلا، ما عليك سوى "طباعته" بتنزيل ملف خاص له من الإنترنت لتصنعه لك الطابعة ثلاثية الأبعاد خلال دقائق أو ساعة على الأكثر.

تعتمد هذه الطابعات على ما يعرف بالتصنيع التراكمي additive manufacturing أو بالإضافة، ويتيح هذا الأسلوب بطباعة المنتجات بأسلوب يتمتع بالجدوى الاقتصادية.

 قبل أن تبدأ هذه الطابعة بتصنيع أي شيء سيلزمها ملف كاد (تصميم بالكمبيوتر) للقطعة التي سيتم تصنيعها مع برنامج يحدد للطابعة كيف ترش طبقات متتالية لتوليد مجسم للرسم الموجود في الملف. يتم توليد ذلك الملف من خلال تصميم القطعة المطلوبة باستخدام  برنامج تصميم هندسي بالكمبيوتر – كاد- أو ملفات جاهزة يمكن تنزيلها من أرشيف المصادر المفتوحة مثل ثنك فرس Thingiverse، و فابأت هوم Fab@Home، وعلى الأرجح أن المنتج الذي سيتم تصنيعه قد استنسخ من منتج موجود أصلا في الاسواق باستخدام ماسحة ضوئية ثلاثية الأبعاد لتوليد ملف كاد.

 

تحرير: نورس حافظ