لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 4 May 2012 10:29 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية: عقوبات لباعة شرائح الجوال "مجهولة المصدر"

عقوبات تلاحق باعة شرائح الجوال "مجهولة المصدر" في المملكة العربية السعودية.    

السعودية: عقوبات لباعة شرائح الجوال "مجهولة المصدر"
فرضت السلطات السعودية 4 عقوبات على باعة شرائح الجوال "مجهولة المصدر".

أفاد تقرير اليوم الجمعة بأن 4 عقوبات تلاحق باعة شرائح الجوال "مجهولة المصدر" في المملكة العربية السعودية.

 

وقالت صحيفة "الوطن" السعودية إنه في خطوة استباقية وتنفيذاً لقرار هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات المتوقع تطبيقه قريباً بعدم شحن الشرائح إلا عقب التأكد من هوية المستخدم، ضيقت إمارة منطقة الرياض الخناق على باعة شرائح الاتصال الهاتفية مجهولة الهوية "مسبقة الدفع"، وعزا البعض ذلك إلى أنها محاولة من الإمارة للقضاء على شرائح الهواتف المحمولة مجهولة الهويّة وما تسببه من مخالفات أمنية واجتماعية كالمعاكسات والإزعاجات.

 

وأوضحت الصحيفة اليومية أنها رصدت قيام الإمارة ممثلة في اللجنة الدائمة لمكافحة جرائم التقنية بتعليق إشعارات تحذيريّة على واجهات عدد من محال بيع الأجهزة الهاتفية تحذّر فيها من بيع الشرائح مسبقة الدفع بطريقة غير نظاميّة، تطبيقاً لنظام الاتصالات وتعليمات وزارة الداخلية بهذا الشأن.

 

واحتوى التحذير على معاقبة المخالفين، بأربع عقوبات هي إغلاق المحل المخالف وترحيل العمالة غير السعودية لبلادها ومصادرة مواد المخالفات المضبوطة، والمساءلة الأمنية. وطلبت الإمارة من أصحاب المحال التجارية الالتزام بهذا القرار.

 

وخلال زيارة الصحيفة لأكبر تجمّع لمحال الاتصالات بحي "المرسلات" شمال العاصمة الرياض تم رصد عشرات اللافتات المعلّقة على الواجهات والتي تحذّر من بيع الشرائح مجهولة المصدر.

 

وذكر مسؤول في أحد المحال، يدعى "محمد حرازي" أن التحذير تم تعليقه في كافة المحال مطلع هذا الأسبوع، مؤكداً التزامهم به، بل إنهم بدؤوا فعلاً في التخلّص من الشرائح مجهولة المصدر حتى لا يتعرضوا للعقوبات.

 

وقالت صحيفة "الوطن" إنها لاحظت اختفاء الشرائح من أغلب المحال لدرجة أنها أصبحت لا تباع إلا في أربعة محال فقط من بين عشرات المحال المتجاورة، وحتى من يبيعونها لا تتوفر لديهم إلا شرائح قليلة وتبدو عليهم علامة الخوف والتوجس من الزبائن، خوفاً من كشف مخالفتهم وسط ارتفاع أسعار الشرائح بنسبة 100 بالمائة في بعض الأحيان لتصل إلى 50 ريالاً للواحدة، والأمر نفسه ينطبق على الأرقام شبه المميزة التي ارتفعت بنحو 50 بالمائة، حيث تبدأ أسعارها من 800 ريال وتصل إلى بضعة آلاف من الريالات.