لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 2 Jul 2012 10:44 AM

حجم الخط

- Aa +

كاميرا جيب مذهلة من سوني

لمواجهة سهولة التصوير بكاميرات الهاتف الجوال الذي يسهل وضعه في الجيب، طرحت سوني كاميرا جديدة اسمهاDSC-RX100بدقة 20 ميغابكسل وسعر يقارب كاميرات المحترفين وهو650 دولار، لتؤسس لفئة جديدة من الكاميرات التي تؤمن قدرات لا تتمتع بها كاميرات الهاتف الجوال مع مزايا تتفوق بها على كاميرات المحترفين.

كاميرا جيب مذهلة من سوني
قبل سنوات كانت كاميرا كانون ديجيتال ريبيل تنفذ بسرعة من الأسواق لشدة الطلب عليها، فهل تنال سوني ذات المكانة بهذه الكاميرا؟

لمواجهة سهولة التصوير بكاميرات الهاتف الجوال الذي يسهل وضعه في الجيب، طرحت سوني كاميرا جديدة اسمهاDSC-RX100بدقة 20 ميغابكسل وسعر يقارب كاميرات المحترفين وهو650 دولار، لتؤسس لفئة جديدة من الكاميرات التي تؤمن قدرات لا تتمتع بها كاميرات الهاتف الجوال مع مزايا تتفوق بها على كاميرات المحترفين بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

فبينما كانت شركات الكاميرات تتنافس فيما بينها على سوق هواة التصوير جاءهم منافس مفترس من حيث لم يتوقعوا على شكل الهاتف الجوال، وتهاوت أسعار كاميرات الجيب الصغيرة مع توسع الاعتماد على الهاتف الجوال لالتقاط الصور. وتفوق هاتف أي فون على جميع مساهمات نشر الصور في مواقع مثل فليكر حيث نال حصة معظم الصور في مواجهة كل طرز الكاميرات الأخرى.

 

 وبقي بعد ذلك متسع أمام الكاميرات الاحترافية التي تقدم قدرات كبيرة تعجز عنها كاميرات الهاتف الجوال مثل القدرة على التقريب والتكبير مع تقديم صور واضحة بتفاصيل هائلةحتى في ظروف الإضاءة المنخفضة. دفع ذلك بشركات تصنيع الكاميرات لتقديم الكثير من المزايا والقدرات في منتجاتها لتتفوق على جودة صور الهاتف الجوال، مثل عدسات التقريب والدقة العالية والجودة العالية للصور والمزايا المتقدمة مع المرونة في الاستخدام، لا غرابة في أن تراجع مبيعات كاميرات الجيب يرافقه ارتفاع في كاميرات الفئة العليا. وهنا يأتي مكان كاميرا سوني الجديدة سايبر شوتDSC-RX100، فهي تناسب وضعها الجيب لكنها تقدم صورا لم يسبق لأي كاميرا صغيرة أن قدمتها، ويأتي ذلك من خلال جهاز التقاط sensorضخم بقياس 1 إنش وهو الأكبر في فئة كاميرات الجيب التي لا يتجاوز جهاز الالتقاط فيها نصف إنش عادة.

 

 

يترتب على حجم اللاقط الضخم عناصر صورة كبيرة تقلص التشوهات في الصور التي تلتقط في الظلام أو في الإضاءة المنخفضة لتقدم عمقا لونيا افضل مع مدى خلاب لتوزع الألوان بين أكثر عناصر الصورة سطوعا وأشدها عتمة.

بذلك تتمكن هذه الكاميرا من تقديم صور لا يمكن التقاطها عادة إلا بكاميرات المحترفين الضخمة. فهي تقدم أيضا 10 لقطات بالثانية مع وضوح في التفاصيل وألوان واقعية مع القدرة على الاقتراب لمسافة بوصتين من أي عنصر تود تصويره فيما يعرف بصور الماكرو المقربة، بينما لا تتيح معظم كاميرات العدسة المفردةSLR، التقريب لأكثر من 10 إنش من موضوع الصورة. تحمل الكاميرا مؤثرات مبهرة مثل تحويل المشاهد التي تلتقطها إلى لوحات فنية أو صور بانورامية بزاوية 220 درجةمع المحافظة على نسخ من الصور الأصلية. ولدى التقاط الفيديو بدقة الوضوح العالية يمكنك التقريب وتغيير تركيز العدسة بل والتقاط صور ثابتة خلال عملية تصوير الفيديو ذاتها. ولشحن الكاميرا يكفي وصلها مباشرة بمقبس الكهرباء في الجدار أو بمنفذ كمبيوتر دون الحاجة لجهاز شحن خاص.

ومن أهم عيوب الكاميرا سوني DSC-RX100 فهي أن التحكم بعشرات المزايا والمهام يتم فقط من خلال 5 أزرار في الخلف ودولاب للوضعيات في الجانب العلوي.

( شاهد هنا عينة من صور هذه الكاميرا البديعة )