لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 8 Apr 2012 09:45 AM

حجم الخط

- Aa +

أبل تطالب بإيقاف بيع هواتف وكمبيوتر سامسونغ

تسعى «آبل» إلى إلغاء قرار من القضاء الأمريكي صدر في ديسمبر الماضي بالسماح ببيع بعض أجهزة الكمبيوتر اللوحي «غالاكسي» التي تنتجها «سامسونغ» في الوقت الذي يتم فيه نظر قضية براءات الاختراع بين الشركتين.  

أبل تطالب بإيقاف بيع هواتف وكمبيوتر سامسونغ

طالبت شركة «آبل» الأمريكية العملاقة للإلكترونيات محكمة اسئناف أمريكية بوقف بيع أجهزة الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي التي تنتجها شركة «سامسونغ إلكترونيكس» الكورية الجنوبية للإلكترونيات في السوق الأمريكي، باعتبارها تقليداً لمنتجات «آبل»، حسب ما ذكرت تقارير إخبارية أول من أمس، ووفقاً لصحيفة "الرؤية الاقتصادية".

 

 

 وتسعى «آبل» إلى إلغاء قرار من القضاء الأمريكي صدر في ديسمبر الماضي بالسماح ببيع بعض أجهزة الكمبيوتر اللوحي «غالاكسي» التي تنتجها «سامسونغ» في الوقت الذي يتم فيه نظر قضية براءات الاختراع بين الشركتين.

 

وقال مايكل جاكوبس محامي شركة «آبل» أمام الدائرة الاتحادية في محكمة الاستئناف الأمريكية بواشنطن أول من أمس، إن «آبل» ينظر إليها على نطاق واسع باعتبارها مبتكر تصميميات جميلة. نحن نطالب «سامسونغ» بوقف التقليد، هناك تصميميات أخرى جميلة متاحة أمامهم».

 

وقالت كاتلين سوليفان محامية «سامسونغ» «لا يوجد أي احتمال لإلغاء قرار القاضي (السماح ببيع أجهزة سامسونغ)»، وخصوصاً أنه تم تحديد موعد لنظر القضية الأساسية في يوليو المقبل»، أما جاكوبس فقال إن قرار وقف بيع الأجهزة مهمة للغاية في ضوء وجود عدة أشهر تفصلهم عن موعد نظر القضية في يوليو المقبل.

 

وتقول «آبل» إن «سامسونغ» تقلد شكل وتأثير أجهزة «آي فون» و«آي باد» التي تنتجها «آبل» لكي تخدع المستهلكين ويشترون منتجات «سامسونغ» على أنها منتجات «آبل»، ومن المنتظر نظر القضية يوم 30 يوليو المقبل في سان فرانسيسكو.

 

وتفرض المفوضية الأوروبية قواعد منافسة بالاتحاد الأوروبي تنص على أنه لا يجب السماح لأي شركة تهمين على سوق معين باستغلال قوتها لإغلاق نشاط شركات منافسة، ويتعرض المنتهكون لغرامات مالية عالية، كانت المفوضية فتحت تحقيقاً مشابهاً في يناير بشأن «سامسونغ» للتأكد مما إذا كانت محاولتها الرامية إلى تقييد استخدام منافسين براءاتها للتكنولوجيا اللاسلكية للهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر اللوحية تمثل انتهاكاً لقواعد الاتحاد الأوروبي.