لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 25 Sep 2011 06:28 AM

حجم الخط

- Aa +

سقوط عشوائي لقمر صناعي على الأرض ينتهي دون وقوع كارثة

فاجأت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) سكان الأرض عندما قالت إنها لا تستطيع التحكم بمكان سقوط قمر يزن 6 أطنان.

سقوط عشوائي لقمر صناعي على الأرض ينتهي دون وقوع كارثة

اخترق حطام قمر صناعي علمي تابع لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) يبلغ وزنه نحو ستة أطنان الغلاف الجوي فوق المحيط الهادي وسقط على الأرض في ساعة مبكرة من صباح يوم أمس السبت.

وقالت ناسا إن قمر أبحاث طبقة الغلاف الجوي العليا الذي توقف عن العمل واتخذ مساراً عشوائياً وهو يهوي عبر طبقة الغلاف الجوي العليا سقط على الأرض بين الساعة (0323 و0509 بتوقيت جرينتش) يوم السبت.

وقالت ناسا عن القمر الصناعي الذي أطلق منذ 20 عاماً "التوقيت والمكان الدقيقين (للسقوط) لم يعرفا بعد على نحو مؤكد".

وأشارت تقارير على موقع "تويتر" إلى أن من المرجح أن يكون الحطام الذي سقط فوق أوكوتوكس وهي بلدة جنوبي كالجاري في غرب كندا هي بقايا القمر الصناعي.

وكان قمر أبحاث طبقة الغلاف الجوي العليا الذي يبلغ طوله 10.6 متر وقطره 4.5 متر من بين أضخم مركبات الفضاء التي سقطت بصورة اعتباطية.

وكانت مير هي آخر محطة فضاء روسية (وزنها 135 طناً) سقطت فوق المحيط الهادي في عام 2001 لكنه كان هبوطاً تم التحكم فيه.

وتخطط ناسا الآن لإعادة مركبة فضاء ضخمة مع التحكم في حركتها ومسارها لكنها لم تفعل ذلك عندما تم تصميم قمر أبحاث طبقة الغلاف الجوي العليا.

وأرسل القمر الصناعي الذي يبلغ وزنه 5897 كيلوجراماً إلى مداره بواسطة طاقم مكوك الفضاء في عام 1991 لدراسة طبقة الأوزون ومواد كيماوية أخرى في الغلاف الجوي للأرض.

وأكمل القمر الصناعي مهمته في عام 2005 وبدأ تدريجياً يفقد قدرته على الحفاظ على ارتفاعه منذ ذلك الحين تحت تأثير جاذبية الكوكب.

واحترق معظم مركبة الفضاء أثناء سقوطها عبر الغلاف الجوي لكن نحو 26 قطعة يبلغ وزنها الإجمالي 500 كيلوجرام ربما تمكنت من عدم الاحتراق.