لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 30 Mar 2011 06:34 PM

حجم الخط

- Aa +

اتصالات الإماراتية تتخلى عن خطط ترخيص بسوريا

تخلت مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) عن خططها للحصول على ثالث ترخيص لتشغيل شبكات المحمول في سوريا.

اتصالات الإماراتية تتخلى عن خطط ترخيص بسوريا

تخلت مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) عن خططها للحصول على ثالث ترخيص لتشغيل شبكات المحمول في سوريا في أحدث انتكاسة لمساعي الشركة للتوسع بالشرق الأوسط.

وكانت اتصالات - أكبر شركة لخدمات الهاتف المحمول بالشرق الأوسط من حيث القيمة السوقية للأسهم - واحدة من خمس شركات تأهلت للدخول في مناقصة الترخيص لكنها قالت إنها أصيبت بخيبة أمل من شروط الصفقة دون أن تخوض في التفاصيل.

وقالت المؤسسة في بيان إنها رأت أن شروط المناقصة لن تمكنها من تحقيق أهدافها فيما يتعلق بالتكنولوجيا والقيمة التي تأمل في جلبها للسوق.

والشركات الأخرى التي تأهلت لدخول المناقصة هي "فرانس تليكوم" واتصالات قطر (كيوتل) و"تركسل" وشركة الاتصالات السعودية. ومن المقرر تقديم العروض في 12 أبريل/نيسان.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، تخلت اتصالات عن صفقة بقيمة 12 مليار دولار للاستحواذ على منافستها الكويتية "زين" وعزت ذلك إلى انقسام مجلس إدارة "زين" وطول أمد فترة الفحص الفني والاضطرابات الإقليمية.

وكان من شأن تلك الصفقة أن تجعل لاتصالات وجوداً بالكويت والعراق والبحرين والأردن ولبنان والسودان.

وتعمل اتصالات في 18 دولة منها السعودية والهند ومصر. لكن المؤسسة التي كانت تحتكر سوق الاتصالات الإماراتية باتت تواجه منافسة متزايدة في الداخل، حيث تستحوذ منافستها شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو) التي بدأت خدماتها في 2007 على حصة تقدر بأربعين في المائة من سوق خدمات الهاتف المحمول حالياً.

وذكرت مجموعة "نومورا" في مذكرة بحثية هذا الأسبوع أن معدل انتشار الهواتف المحمولة في الإمارات بلغ 238 في المائة في 2010 وهو ما يزيد عن مثلي المتوسط بمنطقة الشرق الأوسط، وأن من المتوقع أن يصل إلى 250 في المائة بحلول 2015 .