لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 16 Feb 2011 05:42 AM

حجم الخط

- Aa +

"جو" السعودية تعتزم رفع دعوى ضد هيئة الاتصالات إثر خسائر 656 مليون ريال

قال رئيس مجلس ادارة شركة اتحاد عذيب للاتصالات (جو) السعودية ان تكلفة حرمان الشركة من توفير بعض خدمات الاتصالات تقدر بـ 656 مليون ريال.

"جو" السعودية تعتزم رفع دعوى ضد هيئة الاتصالات إثر خسائر 656 مليون ريال

قال الأمير عبد العزيز بن أحمد بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة شركة اتحاد عذيب للاتصالات (جو) السعودية إن تكلفة حرمان الشركة من توفير بعض خدمات الاتصالات تقدر عند 656 مليون ريال سعودي (174.9 مليون دولار) وإنها تعتزم رفع دعوى قضائية قريباً ضد هيئة تنظيم الاتصالات السعودية.

وكانت اتحاد عذيب قالت في وقت سابق من أمس الثلاثاء إنها رفعت دعوى قضائية على شركة الاتصالات السعودية أكبر مشغل للاتصالات في المملكة تتهمها فيها بمخالفة نظام منع الاحتكار مما تسبب في تكبدها خسائر.

وقال الأمير عبد العزيز لرويترز خلال مقابلة عبر الهاتف إن حرمان الشركة من تقديم بعض خدمات الاتصالات "كلفتنا (خسائر قدرها) 656 مليون ريال منذ بداية التشغيل حتى نهاية الربع الثالث".

وأوضح أن الدعوى ضد اتصالات تتعلق بعدم إتاحة تمرير خدمة المكالمات الدولية الواردة من الخارج لمستخدمين داخل المملكة عبر شبكة اتحاد عذيب على الرغم من أنه يحق للمشغلين المرخصين في البلد تمرير هذه الخدمة.

وأضاف أن هناك خدمات أخرى لا تتمكن الشركة من توفيرها تشمل المعاملات بين الشركات المحلية والتي تبلغ تكلفتها ستة هللات (للدقيقة) في السوق المحلية بينما تتكلف أقل من ذلك في بلدان مثل البحرين والإمارات.

وأضاف الأمير "هناك فروقات على المستفيدين النهائيين. إنهم محرومون من خفض تكاليف فواتيرهم لتلك الأسباب".

وكانت الشركة قالت في البيان الصادر صباح اليوم إنها رفعت يوم الاثنين "دعوى قضائية أمام ديوان المظالم ضد شركة الاتصالات السعودية تطالب فيه إلزام شركة الاتصالات السعودية بإتاحة خدمة إنهاء الحركة الدولية الواردة من خلال شبكتها وعبر شبكة الاتصالات السعودية إلى المستخدم النهائي وكذلك إلزام شركة الاتصالات السعودية بإتاحة المكالمات الصادرة من شبكتها للأرقام المجانية (800) التابعة لشركة اتحاد عذيب للاتصالات".

وأضاف البيان أن سبب إقامة الدعوى يرجع إلى "مخالفة شركة الاتصالات السعودية لنظام الاتصالات ولائحته التنفيذية ونظام منع الاحتكار مما أدى إلى حرمان شركة اتحاد عذيب للاتصالات من إيرادات كبيرة أدت إلى تكبد الشركة لخسائر تم الإعلان عنها مسبقاً".

وحول عدم التوجه بالدعوى لهيئة تنظيم الاتصالات، قال الأمير إن الشركة تقدمت بالفعل بطلب للهيئة في يوليو/تموز 2010، وتقدمت بطلب آخر في ديسمبر/كانون الأول لكن حتى الآن لم تتلق استجابة مشيراً إلى أن النزاعات بين الشركات تختص المحكمة التجارية بالنظر فيها بينما في حال كون النزاع بين شركة وجهة حكومية تختص المحكمة الإدارية بالنظر في ذلك الأمر.

وأضاف "حتى الآن لم تستجب (الهيئة). لا نعلم لماذا لم تستجب. سنرفع قضية قريباً ضد الهيئة"، ولكنه رفض الخوض في تفاصيل حول الموعد المحدد لذلك.

وعن الشركات الأخرى المشغلة في السوق قال الأمير عبد العزيز "نلحظ تعاونا بيننا وبين زين وموبايلي".

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من شركة الاتصالات السعودية وهيئة تنظيم الاتصالات.

وفي رد على سؤال حول خطط الشركة في حال رفض الدعوى، قال الأمير "لو كان الحكم القضائي نهائياً علينا قبوله لكن عندنا من الإثباتات ما يكفي لنثبت للقضاء أن هذا حق من حقوقنا".

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، قالت شركة اتحاد عذيب وهي أول شركة مملوكة جزئياً لمستثمرين من القطاع الخاص تعمل بمجال الهاتف الثابت في السعودية إنها تدرس إصدار حقوق أولوية بقيمة 600 مليون ريال (160 مليون دولار) بعدما تكبدت خسائر متراكمة تجاوزت أكثر من ثلاثة أرباع رأسمالها البالغ مليار ريال.

وارتفعت خسائر الشركة - التي تنتهي سنتها المالية في مارس/آذار - لأكثر من مثلي مستواها في الربع الثالث لتصل إلى 144 مليون ريال وعزت ذلك لتراجع الإيرادات نتيجة تعقيدات منعتها من توفير خدماتها.

وتمتلك شركة الاتصالات البحرينية بتلكو حصة قدرها 15 بالمائة في اتحاد عذيب التي بدأت العمليات التجارية في 2009، وتتنافس مع شركة الاتصالات السعودية التي تسيطر عليها الدولة واتحاد اتصالات (موبايلي) وزين السعودية.

وأنهى سهم اتحاد عذيب تعاملات أمس الثلاثاء مرتفعاً 0.37 بالمائة عند 13.40 ريال بعدما ارتفع أكثر من ثلاثة بالمائة في وقت سابق من الجلسة في حين أغلق سهم الاتصالات السعودية متراجعا 0.5 بالمائة.

والى جانب اتحاد عذيب والاتصالات السعودية يضم قطاع الاتصالات السعودي شركتي اتحاد اتصالات موبايلي التابعة لشركة اتصالات الإماراتية وزين السعودية التابعة لشركة زين الكويتية.