لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 7 Sep 2010 12:18 PM

حجم الخط

- Aa +

"اتصالات" لا تتوقع صفقة مع ريلاينس هذا العام

قال رئيس العمليات الدولية بمؤسسة (اتصالات) إن الشركة لا تتوقع صفقة مع ريلاينس كوميونيكيشنز الهندية هذا العام.

"اتصالات" لا تتوقع صفقة مع ريلاينس هذا العام
تعد مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) ثاني أكبر مشغل لخدمات الاتصالات في العالم العربي من حيث القيمة السوقية.

قال رئيس العمليات الدولية بمؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) جمال الجروان اليوم الثلاثاء إن الشركة - وهي ثاني أكبر مشغل لخدمات الاتصالات في العالم العربي من حيث القيمة السوقية - لا تتوقع صفقة مع ريلاينس كوميونيكيشنز الهندية هذا العام.

وأبلغ الجروان أن الشركة تدرس خيارات مختلفة في السوق الهندية، ولا تستبعد الاستثمار في شركة الاتصالات إيديا سلولار. وأضاف أنه لا يزال مهتماً بالمغرب.

وارتفع سهم إيديا 3.3 في المائة إلى 74.15 روبية في بورصة مومباي التي ارتفعت أيضاً 0.3 في المائة. وهبط سهم ريلاينس كوميونيكيشنز 0.2 في المائة إلى 162.65 روبية.

وفي أوائل يونيو/حزيران قالت ريلاينس كوميونيكيشنز التي يسيطر عليها الملياردير أنيل أمباني إنها تتطلع لبيع حصة نسبتها 26 في المائة في الشركة.

وحتى الآن لم تقر سوى اتصالات التي تتخذ من أبوظبي مقراً بأنها تدرس صفقة مع ريلاينس كوميونيكيشنز، وهي شركة اتصالات المحمول الكبرى المحلية الوحيدة التي لا يوجد بها مستثمر أجنبي استراتيجي في أسرع أسواق المحمول نمواً في العالم.

وقال الجروان "لا أتوقع أي صفقة في المستقبل القريب. بالتأكيد لن تكون (هناك صفقة) هذا العام. لسنا في عجلة من أمرنا".

وقالت ريلاينس كوميونيكيشنز وشركة جي.تي.إل إنفراستراكشر أمس الإثنين إن خطط الأولى لبيع أنشطة أبراج الاتصالات للثانية فشلت فيما وجه ضربة لجهود ريلاينس كوميونيكيشنز ثاني أكبر شركة لاتصالات الهاتف المحمول في الهند لخفض ديونها إلى نحو النصف.

وقالت ريلاينس كوميونيكيشنز في بيان إنها تجري محادثات مع مستثمرين استراتيجيين وماليين آخرين لبيع حصة في وحدة أبراج الاتصالات.

وتتوسع شركة اتصالات بنشاط في الخارج بعدما فقدت احتكارها للسوق المحلية. وتنشط الشركة في 18 دولة في إفريقيا والشرق الأوسط وآسيا.

وقال الجروان إن الشركة ما زالت "مهتمة بشدة" بالسوق المغربية.

وأضاف "نأمل أن نتمكن من المضي في الاتجاه الصحيح مع أصدقائنا في المغرب. كنا قريبين للغاية في مرحلة ما من توقيع اتفاق وما زلنا ننتظر". مضيفاً أن التقدم بات بطيئاً في شهور الصيف.

وفشلت الشركة العام الماضي في محاولة للاستحواذ على حصة في ميديتل ثاني أكبر شركة للاتصالات في المغرب.

وقال الرئيس التنفيذي لفرانس تليكوم يوم الخميس إنها تجري محادثات بشأن الاستحواذ على حصة في الشركة المغربية، وإنه قد يتم توقيع اتفاق خلال أسابيع.