لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 6 Oct 2010 10:25 AM

حجم الخط

- Aa +

"اتصالات" تنتصر قضائياً في النزاع مع "بلانور أفريك"

أصدرت غرفة التجارة الدولية القرار النهائي في النزاع بين مؤسسة الإمارات للاتصالات وشركة "بلانور آفريك".

"اتصالات" تنتصر قضائياً في النزاع مع "بلانور أفريك"
تعمل "اتصالات" التي تتخذ أبوظبي مقراً لها في 18 دولة بمنطقة الشرق الأوسط، وأفريقيا، وآسيا.

أصدرت هيئة تحكيم تابعة لغرفة التجارة الدولية في العاصمة الفرنسية باريس، القرار النهائي في النزاع بين مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) وشركة "بلانور آفريك" (Planor Afrique) والمتعلق بشركة "تيليسيل فاسو" التابعة لـ " اتصالات" في جمهورية بوركينا فاسو.

وقد أيدت هيئة التحكيم طلبات "اتصالات" التي تنص على أن "مذكرة الاتفاق" (Memorandum of Agreement) المبرمة بين "اتصالات" و"بلانور" في سبتمبر/أيلول 2007 لتسوية نزاعهما بشأن "تيليسيل فاسو"، هي وثيقة صحيحة وملزمة قانوناً وقابلة للتنفيذ، وأن "بلانور" قد خرقت بنود هذه المذكرة. وذلك وفقاً للبيان الذي تلقى أريبيان بزنس نسخة منه.

كما أمرت هيئة التحكيم شركة "بلانور" أيضاً باتخاذ الخطوات اللازمة لإكمال الصفقة التي نصت عليها "مذكرة الاتفاق" في غضون 60 يوماً من تاريخ تبليغ القرار، وإلا تحمل غرامة مالية قدرها 10 آلاف يورو عن اليوم الواحد اعتباراً من اليوم 61 كعقوبة في حالة عدم الامتثال للقرار. علاوة على ذلك، قضت هيئة التحكيم لـ "اتصالات" بتعويضات مالية عن الخسائر الناجمة عن خرق "مذكرة الاتفاق".

وجدير بالذكر أن "مذكرة الاتفاق" كان قد تم توقيعها من قبل كل من "اتصالات" (بصفتها من أكبر مساهمي مجموعة "أتلانتيك تيليكوم") و"بلانور" في سبتمبر/أيلول 2007، وذلك من أجل التوصل إلى تسوية شاملة للنزاع المتعلق بشركة "تيليسيل فاسو" (التي كانت فيها "بلانور" من مساهمي الأقلية). وتشترط مذكرة الاتفاق أن تمتلك "أتلانتيك تليكوم" 68 بالمائة من الحصص في "تيليسيل فاسو" بينما تنال "بلانور آفريك" 32 بالمائة من الحصص. كما تقضى المذكرة بوجوب سحب جميع الدعاوى القائمة بين "بلانور" و"أتلانتك تيليكوم" بشأن "تيليسيل فاسو" سحباً نهائياً.

وقال أحمد بن علي، نائب رئيس أول/ اتصالات المؤسسة– "مجموعة اتصالات": "إن (اتصالات) راضية تماماً بتأكيد هيئة التحكيم التابعة لغرفة التجارة الدولية على الطبيعة الملزمة لاتفاقية التسوية التي سبق التوصل إليها مع (بلانور). وتعتزم اتصالات بدورها تسريع تنفيذ مذكرة الاتفاق".

وتعمل "اتصالات" التي تتخذ أبوظبي مقراً لها في 18 دولة بمنطقة الشرق الأوسط، وأفريقيا، وآسيا، وتوفر خدماتها لأكثر من 107 ملايين عميل من إجمالي تعداد سكاني يبلغ نحو ملياري نسمة.