لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 28 Oct 2010 11:27 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية تقيم خسائر قطار المشاعر بعد الحج

طالبت السعودية رسمياً تأجيل تقييم مشروع قطار المشاعر إلى ما بعد موسم الحج بعد أن تعرضت الشركة المنفذة لخسائر.

السعودية تقيم خسائر قطار المشاعر بعد الحج
بدأ العمل في مشروع

ذكر تقرير اليوم الخميس أن السعودية طالبت تأجيل تقييم مشروع قطار المشاعر إلى ما بعد موسم الحج بعد أن تعرضت الشركة المنفذة لخسائر.

وتوقعت الشركة الصينية لبناء السكك الحديدية يوم الثلاثاء الماضي خسائر صافية بنحو 623.3 مليون دولار من مشروع قطار المشاعر الذي يستهدف حل مشكلة الازدحام الناجم عن العدد الكبير من المركبات التي تنقل الحجاج أثناء تأدية مناسك الحج.

وقالت صحيفة "الوطن" السعودية، إن وزير الشؤون البلدية والقروية الأمير منصور بن متعب كشف أنه التقى خلال زيارته للصين مؤخراً وزير التجارة ومدير عام مشروع قطار المشاعر، الذي أشار إلى تعرض الشركة المنفذة لخسائر. ولكن الوزارة طلبت تأجيل هذا الأمر إلى ما بعد موسم الحج حتى يتم تقييم المشروع.

وعن إجراء تعديلات على مسار المشروع، أوضح الأمير منصور أن أي مشروع قد تطرأ عليه بعض التعديلات، مبيناً أن التوسع في مشروع القطار لن يتم إلا بعد تقييم التجربة الحالية من قبل لجنة الحج العليا، وأنه تم تحديد قيمة تذكرة القطار.

ولم يكشف رسمياً عن قيمة التذكرة حتى الآن، إلا أنه نقل عن حبيب زين العابدين وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية رئيس الإدارة المركزية للمشروعات التطويرية في يونيو/حزيران قوله، إن أسعار تذاكر قطار المشاعر "ستكون في حدود أسعار الحافلات".

وذكر الأمير منصور أن أمانة العاصمة المقدسة بالتنسيق مع هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة ستعمل على إدراج المراحل المتبقية من الطريق الدائري الرابع ضمن المشاريع المستقبلية التي ستعتمد في الميزانيات المقبلة، مضيفاً أن موسم الحج سيشهد الاستفادة من العديد من المشاريع الهادفة لخدمة ضيوف الرحمن، وأن لجنة الحج ستعمل على تقييم كل المشاريع.

وبدأ العمل في مشروع "قطار المشاعر" في يناير/كانون الثاني 2009 في جنوب المشاعر المقدسة. وتبلغ تكلفته نحو 6.5 مليار ريال (1.73 مليار دولار). ويشارك في تنفيذه نحو 12 ألف جندي تابع للقوات المسلحة الصينية، يعملون في المشروع ضمن خدمتهم العسكرية.