لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 10 Aug 2010 10:42 AM

حجم الخط

- Aa +

استمرار خدمات بلاكبيري مع إعلان السعودية تحقيق تقدم

تفادت الشركة المصنعة لهواتف بلاكبيري بصورة مؤقتة حظراً مزمعاً لخدمة التراسل الفوري بعدما قالت السعودية إن هناك تقدماً يتحقق.

استمرار خدمات بلاكبيري مع إعلان السعودية تحقيق تقدم
تستخدم بلاكبيري خلافاً للهواتف المنافسة مثل نوكيا وأبل شبكتها الخاصة عبر تجهيزات موجودة في كندا وبريطانيا.

تفادت شركة ريسيرش إن موشن المصنعة لهواتف بلاكبيري اليوم الثلاثاء بصورة مؤقتة حظراً مزمعاً لخدمة التراسل الفوري بعدما قالت السعودية إن هناك تقدماً يتحقق في معالجة مخاوفها.

وهددت السعودية - أكبر سوق خليجية للشركة حيث يبلغ مستخدمو بلاكبيري 700 ألف شخص- بحظر خدمة التراسل الفوري عبر الهاتف الذكي يوم الجمعة الماضي قبل أن تقرر إمهال ريسيرش إن موشن حتى يوم الإثنين (أمس) للعمل مع شركات الهاتف المحمول المحلية على اختبار خوادم.

وقالت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية "نظراً للتطور الايجابي في استكمال جزء من المتطلبات التنظيمية من قبل مقدمي الخدمة فقد قررت الهيئة السماح باستمرار تقديم خدمة البلاكبيري مسنجر".

وأضافت الهيئة أنها قررت "مواصلة العمل مع مقدمي الخدمة لاستكمال ما تبقى من متطلبات تنظيمية".

ورفض سلطان المالك المتحدث باسم الهيئة إعطاء مزيد من التفاصيل.

وأعربت السعودية وجارتاها الإمارات والكويت وبعض البلدان الأخرى مثل الهند عن مخاوفها من احتمال استغلال تشفير رسائل بلاكبيري لإلحاق الضرر بالمصالح الاجتماعية والأمن القومي.

ولم تذكر الهيئة إن كانت توصلت إلى اتفاق مع ريسيرش إن موشن لمعالجة مخاوف تتعلق بالأمن القومي.

وإذا توصل الجانبان إلى اتفاق، فإن محللين يتوقعون أن تلغي الهيئة حظرها المزمع لخدمة التراسل الفوري بالرغم من أن تركيب الخوادم المحلية قد يعطل الخدمات لأسابيع.

وتستخدم بلاكبيري خلافاً للهواتف المنافسة مثل نوكيا وأبل شبكتها الخاصة عبر تجهيزات موجودة في كندا وبريطانيا.

ولم يتسن الوصول على الفور إلى الاتصالات السعودية أكبر شركة للهاتف المحمول في البلاد ومنافستها موبايلي للتعقيب.

وقال مسؤول في هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات يوم الأحد الماضي، إن ريسيرش إن موشن الكندية وشركات الهاتف المحمول الثلاث في المملكة تختبر ثلاثة خوادم لنقل البيانات والاتصالات من السعودية واليها لكي تعمل بالإضافة إلى خوادم الشركة الموجودة في كندا.