لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 2 Mar 2009 01:35 PM

حجم الخط

- Aa +

إطلاق مشروع أول قمر اصطناعي خاص للاتصالات في العالم العربي

أعلنت شركة "سمارت سات" في دبي عن إطلاقها مشروعاً لإرسال أول قمر اصطناعي عربي خاص إلى المدار خلال العام 2011.

إطلاق مشروع أول قمر اصطناعي خاص للاتصالات في العالم العربي

أعلنت شركة "سمارت سات" في دبي عن إطلاقها مشروعاً لإرسال أول قمر اصطناعي عربي خاص إلى المدار خلال العام 2011.

وتأسست "سمارت سات"، في الإمارات كمشروع مشترك قيمته 500 مليون دولار كأول شركة خاصة في مجال الأقمار الاصطناعية على مستوى المنطقة بين "سمارت لينك"، الشركة الأردنية المساهمة الخاصة التي تعمل كمزود عالمي لخدمات الاتصال عبر الأقمار الاصطناعية في مناطق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأوروبا الشرقية وتمتلك مكاتب في كل من الأردن والكويت والإمارات، ومجموعة "الجوهرة القابضة"، وهي شركة الاستثمارات القابضة الكويتية والتي ستكون المستشار المالي لشركة "سمارت سات".

وكشفت "سمارت سات" عن أن القمر الاصطناعي هو في مرحلة التصميم حالياً، في حين تم ترشيح اثنتين من أفضل 10 شركات عالمية في مجال تصنيع الأقمار الاصطناعية حتى الآن لهذا المشروع.

ويستهدف القمر الاصطناعي لشركة سمارت سات، الشركات المزودة لتقنية البث فائق السرعة ومحطات التلفزة ووزارات الاتصالات والمؤسسات العسكرية وشركات نظم البيانات، إلى جانب العديد من الجهات الأخرى.

وتقول الشركة أنها من خلال الإشارات القوية للقمر الاصطناعي وتقنية البث ثنائي الاتجاه، ستكون قادرة على دعم مزودي خدمات البث عبر الأقمار الاصطناعية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالإضافة إلى مزودي خدمات الأقمار الاصطناعية المنزلية والمؤسسات الإخبارية ومراكز عقد المؤتمرات عبر الأقمار الاصطناعية وغيرها من شركات توفير المحتوى، بخدمات البرمجة المنتظمة والمتطلبات التي تحتاجها عند الطلب.

وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة "الجوهرة القابضة" فيصل العنجري معلقاً على التأثير الاقتصادي للمشروع: "يعد مشروع "سمارت سات" البالغة قيمته 500 مليون دولار أمريكي، وعلى وجه الخصوص إطلاق القمر الاصطناعي الجديد للمدار، دليلاً على التزامنا بالمشاركة الفعالة في التحول الاقتصادي في المنطقة. ومع تنامي أعداد مستخدمي الأقمار الاصطناعية، تشير الدراسات إلى نمو إيرادات تأجير قنوات الأقمار الاصطناعية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة 17% سنوياً منذ العام 2003، مما يشير إلى نمو كبير في هذا القطاع سيتعزز باعتقادنا مع إطلاق أول قمر اصطناعي عربي خاص إلى المدار. وعلاوة على ذلك، نعتقد أن المنطقة بحاجة إلى شركة مثل "سمارت سات"، كونها شركة جديدة تمتاز بالحيوية والفعالية العالية قادرة على تطوير خدمات مخصصة تلائم الاحتياجات العصرية لقطاعات السوق المختلفة في المنطقة".

وستشارك "سمارت سات" في "معرض كابسات 2009" الذي تنعقد فعالياته في الفترة بين 3 و5 آذار/مارس 2009 في مركز دبي العالمي للمؤتمرات والمعارض في قاعة رقم 3، منصة E-31.

اشترك بالنشرة الإخبارية لأريبيان بزنس بالنقر هنا.