حجم الخط

- Aa +

الثلاثاء 11 فبراير 2020 02:30 ص

حجم الخط

- Aa +

بالصور.. فاطمة بنت هزاع تطلق «جنَّة الإمارات» من أبوظبي إلى العالم

أطلقت الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، من متحف اللوفر بأبوظبي، مجموعة «جنة» التي وضعت تصاميمها من خلال تعاون هو الأول من نوعه، مع دار «بولغاري» العالمية.

بالصور.. فاطمة بنت هزاع تطلق «جنَّة الإمارات» من أبوظبي إلى العالم

وام-أطلقت الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مؤسسة الشيخة فاطمة بنت هزاع الثقافية، رئيس مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، من متحف اللوفر بأبوظبي، مجموعة «جنة» التي وضعت تصاميمها من خلال تعاون هو الأول من نوعه، مع دار «بولغاري» العالمية.

وتسرد من خلالها للعالم قصة إماراتية، تحمل بصمتها، وتمثل جسراً للتسامح بين أبوظبي وروما، حيث موطن «بولغاري» العلامة الإيطالية، وهو جسر أيضاً للعالم الذي تمد الإمارات يديها إليه دوماً بالتسامح والمحبة والسلام. 

وأعربت الشيخة فاطمة بنت هزاع عن سعادتها بإطلاق «جنة الإمارات»، تلك الجنة التي بناها أولاً القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وقالت: «جدي الشيخ زايد، بنى لنا جنة غرس فيها حب حضارتنا والتسامح مع حضارات العالم أجمع، واليوم أقدم إلى روحه هذه الجنة». 

تمثل مجموعة «جنة» إبداعاً جديداً للشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، الفنانة التشكيلية التي أقامت من قبل العديد من المعارض، كما حصلت في العام 2012 على جائزة محمد بن راشد لداعمي الفنون. 

جذبت اهتمامها الوردة وطريقة رسمها، فقدمتها من جديد وروداً توزعت بأحجام مختلفة على 15 طقماً مؤلفاً من 33 قطعة، تعكس كل قطعة منها عالماً إبداعياً خاصاً، فمن قلادة مؤلفة من ورود كثيرة كان الأساس فيها أنها بخمس بتلات، ويتوسطها اسم «زايد»، رصعت بالألماس والأحجار الكريمة، إلى عقد يركز على وردة كبيرة في إحدى الجهات، ووردة صغيرة في الجهة الأخرى، أو ورود ترتبط ببعضها بعضاً لتشكل الكف الذي ينتهي بخاتم. 

ولم تكتفِ الشيخة فاطمة بتصميم مجوهرات خاصة بالمرأة، بل صممت تحت إشراف فابريزيو بوونامسا مصمم الساعات في «بولغاري» ساعة نسائية من ضمن مجموعة «جنة»، إذ أبقت على عنصر الوردة على أرضية باللون الأزرق «التركواز» من منطلق مفهوم العادات والتقاليد بأن هذا اللون يحمي من العين ويرد الحسد.

كما أطلقت ساعة للرجال، في وسطها كتبت «زايد»، استخدمت فيها الصقر الذي يعد أحد عناصر التراث الإماراتي.

ويعود ريع مجموعات المجوهرات للأعمال الخيرية من خلال مؤسسة فاطمة بنت هزاع الثقافية. 


يحضر حفل الإطلاق الذي يتواصل لليوم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، ودانييلا ماسكيتي، رئيسة مزادات المجوهرات الأوروبية في دار «سوذبيز» للمزادات، وعدد من كبار المسؤولين والضيوف من أنحاء أوروبا واليابان وأفريقيا وكوريا، ومجموعة من الفنانين العرب والأجانب، من بينهم: يسرا، كارول سماحة، نادين نسيب نجيم، أحمد حلمي، منى زكي، لجين عمران، ريا أبي راشد، وأسيل عمران، وغيرهم.