حجم الخط

- Aa +

الجمعة 29 نوفمبر 2019 07:45 ص

حجم الخط

- Aa +

السر الحقيقي وراء إلغاء حفل أزياء فيكتوريا سيكريت

فضيحة ايبستين وعلاقته القوية مع الرئيس التنفيذي لشركة فيكتوريا سيكريت وتصيد الفتيات باسم دار أزياء كانت السبب الحقيقي وراء إلغاء عروض أزياء فيكتوريا سيكريت لأول مرة منذ عام 1995

السر الحقيقي وراء إلغاء حفل أزياء فيكتوريا سيكريت

أكد مؤلف كتاب فيلثي ريتش- ( Filthy Rich ) الذي أصبح ضمن قائمة الكتب الأكثر مبيعا عن فضيحة الملياردير جيفري ايبستين ، أن التحالف الوثيق بين الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة "إل براندز" التي تملك فيكتوريا سيكريت سيتكشف أكثر لو جرى عرض الأزياء الذي كان مقررا يوم الجمعة الماضي.

(صورة مركبة لـ ايبستين و ليزلي وكسنر)

وكان يجري تجنيد فتيات قاصرات بزعم تشغيلهم بدار أزياء فيكتوريا سيكريت بحسب نيويورك تايمز، التي أشارت في تقرير لها أن ذلك لا يمكن أن يحصل لسنوات دون أن تعلم شركة الأزياء الشهيرة بذلك خاصة أن ايبستين كان المدير المالي للشركة!

وكان جيفري ايبستين أكثر من مجرد المدير المالي السابق لشركة المالكة لفيكتوريا سيكريت، حيث سكن في منزل واكسنر ثم تملكه بحسب بلومبرغ، وهو المنزل الكبير في نيويورك الذي تم الإيقاع بفتيات قاصرات جرى تقديمهم كـ "سبايا" من عارضات الأزياء. وكان يجري تصيد الفتيات بزعم توظيفهم في دار عرض الازياء فيكتوريا سيكريت فيما كان يجري لاحقا "تقديمهم" للضيوف على أنهم عارضات أزياء .

أثرت المبيعات الضعيفة لفيكتوريا سيكريت وارتباط واكسنر الرئيس التنفيذي بفضيحة ايبسيتن على أداء الشركة الأم إل براندز  التي هوت أسهمها 30% هذا العام.

يذكر أن تقريرا موسعا وثق  ارتباط ايبستين الذي أدين بممارسة الجنس مع أطفال، بالمجموعة الذي عرف من أعضاءها عملاء للموساد مثل روبرت ماكسويل (ابنته صديقة ايبستين التي تولت تصيد الفتيات له) ومارك ريتش (مؤسس شركة غلينكور الذي أدين بصفقات نفطية مع إيران خلال أزمة الرهائن ونال عفوا رئاسيا من بيل كلينتون والأخير كان صديق ايبستين أيضا).

وتطول القائمة لتتضمن غيرهم مثل رونالد لاودر صاحب شركات Estée Lauder، والذي عمل سفيرا للولايات المتحدة في النمسا ويعتقد أنه وراء حصول ايبستين على جواز سفر نمساوي.