هل ينجح الجمع بين لمسات فيراري وابتكارات بولترونا فراو؟

لعل الجلوس بكرسي سيارة سباق فاخرة مثل فيراري يقدم إلهاما لمن يجلس في ذلك الكرسي
هل ينجح الجمع بين لمسات فيراري وابتكارات بولترونا فراو؟
الأحد, 07 أبريل , 2019

 تشتهر بولترونا فراو  في قطاعات وأسواق الأثاث الراقية حيث تمتلك أربع علامات شهيرة هي بولترونا فراو وكاسينا وكابيلليني وألاياس إضافة إلى علامات مميزة أخرى مثل غيبرودر ثونيت فيينا وغلفرام ونيمو.
ولكن لعل الجلوس بكرسي سيارة سباق فاخرة مثل فيراري يقدم إلهاما لمن يجلس في ذلك الكرسي، فهل ذلك أم أن غيره من جوانب هو السبب ؟


بقلم: تميم الحكيم
يتحدث نيكولا كوروبوليس لأريبيان بزنس عن  التعاون الجديد  بين شركته بولترونا فراو مع فيراري في تصميم كرسي عصري يواكب أحدث ما تم التوصل إليه في قطاع تصنيع هذه المنتجات.
بدأت شركة بولترونا فراو بتأثيث سيارات فيراري منذ أوائل التسعينيّات. وللاحتفال بالذكرى السنوية السبعين لشركة فيراري في العام 2017، اتّخذت بولترونا فراو تحدّياً جديداً بالغ التعقيد، ألا وهو تطوير وإنتاج منتج مثل كرسي كوكبيت «Cockpit»، فهو ليس بمقعد سيارة ولا قطعة أثاث أو تصميم، بل هو منتج عصري يجمع ما بين علامتَيْن وتصوّرَيْن وفلسفتَيْن صناعيتَيْن.


إنّ كرسي كوكبيت «Cockpit» هو عبارة عن كرسي مكتب يعكس الحماس والسرعة والحيوية تماماً كمقعد السيارة بالإضافة إلى الشغف في سباق السيارات. وهذا يمدّك بشعور رائع لأنّ مسند الظهر والمقعد يدعمان تحرّكاتك ووضعيّتك. هذا الكرسي كناية عن مزيج بين مهارة تصنيع السيارات وثقافة العيش الرغد. تولّى فريق تصميم يخضع لإشراف المهندس المعماري فلافيو مانزوني إعداد مفهوم هذا الكرسي وتصميمه. وقد سبق لهذا الفريق أن صمّم الموديلات الأخيرة التي أصدرتها شركة فيراري (بما في ذلك LaFerrari Aperta وGTC4Lusso و812 Superfast).
إنه هيكل ثلاثي الأبعاد ومزيج من الخصائص الجمالية الرائعة والتصميم المريح للغاية يتخذ شكل مقاعد مخصّصة للمكاتب. يتميّز كرسي كوكبيت «Cockpit» بحرفية ممتازة اكتسبتها شركتنا خلال أكثر من 100 عام من الخبرة، وهو مزوّد بأحدث الابتكارات التكنولوجية التي نواصل من خلالها إعادة صياغة تقاليدنا بحلة جديدة.
ويشرح كوروبوليس عن سر تميّز هذا المنتج عن غيره، ويقول:»بدأت شركة بولترونا فراو بتأثيث سيارات فيراري منذ أوائل التسعينيّات. وللاحتفال بالذكرى السنوية السبعين لشركة فيراري في العام 2017، اتّخذت بولترونا فراو تحدّياً جديداً بالغ التعقيد، ألا وهو تطوير وإنتاج منتج مثل كرسي كوكبيت «Cockpit»، فهو ليس بمقعد سيارة ولا قطعة أثاث أو تصميم، بل هو منتج عصري يجمع ما بين علامتَيْن وتصوّرَيْن وفلسفتَيْن صناعيتَيْن.
إنّ كرسي كوكبيت «Cockpit» هو عبارة عن كرسي مكتب يعكس الحماس والسرعة والحيوية تماماً كمقعد السيارة بالإضافة إلى الشغف في سباق السيارات. وهذا يمدّك بشعور رائع لأنّ مسند الظهر والمقعد يدعمان تحرّكاتك ووضعيّتك. هذا الكرسي كناية عن مزيج بين مهارة تصنيع السيارات وثقافة العيش الرغد. تولّى فريق تصميم يخضع لإشراف المهندس المعماري فلافيو مانزوني إعداد مفهوم هذا الكرسي وتصميمه. وقد سبق لهذا الفريق أن صمّم الموديلات الأخيرة التي أصدرتها شركة فيراري (بما في ذلك LaFerrari Aperta وGTC4Lusso و812 Superfast).  إنه هيكل ثلاثي الأبعاد ومزيج من الخصائص الجمالية الرائعة والتصميم المريح للغاية يتخذ شكل مقاعد مخصّصة للمكاتب. يتميّز كرسي كوكبيت «Cockpit» بحرفية ممتازة اكتسبتها شركتنا خلال أكثر من 100 عام من الخبرة، وهو مزوّد بأحدث الابتكارات التكنولوجية التي نواصل من خلالها إعادة صياغة تقاليدنا بحلة جديدة.
ولكن هل يقتصر هذا التعاون على كرسيّ كوكبيت «Cockpit» الجديد؟ أم يمكن توقّع تعاون جديد في المستقبل؟ يجيب على ذلك قائلا:» يقتصر تعاوننا الحالي على كرسيّ كوكبيت «Cockpit». وبسؤاله عن  كون هذا المنتج متاحاً للشراء في جميع الأسواق أو في مجموعة محدّدة من المتاجر الفاخرة، يجيب قائلا:»
يتوفّر كرسيّ كوكبيت «Cockpit» للشراء في جميع أنحاء العالم في صالات عرضنا الخاصة. أمّا بالنسبة للبائعين الذين نتعاون معهم، فقد اخترنا متاجر رئيسية في كلّ بلد.  ما مدى أهمية سوق الشرق الأوسط/دول مجلس التعاون الخليجي بالنسبة لكم؟
من المتوقّع أن يشهد سوق الشرق الأوسط نموّاً قوياً وراسخاً خلال السنوات القادمة على الرغم من تردّدنا بشأن بعض العوامل الاقتصادية والسياسية التي تؤثّر عليه، فهو لطالما شكّل صلة وصل بين الشرق والغرب. علاوة على ذلك، تمتاز علامتنا التجارية بأسلوب مفعم بالأناقة الرزينة والرفاهية المريحة، وهذا ما يتلاءم تماماً مع أذواق واحتياجات وتطلّعات العملاء المتميّزين وعشاق الأناقة في منطقة الشرق الأوسط. لذلك، تُشكّل هذه المنطقة محطّ اهتمام كبير لشركة بولترونا فراو، ما دفعها إلى افتتاح متجر لها في دبي تحت إدارة مجموعة بولترونا فراو الشرق الأوسط التابعة لها. ويُعدّ ذلك خطوة واضحة في إطار استراتيجية نعمد إلى تنفيذها في جميع أنحاء المنطقة بالتعاون مع شركائنا المحليّين. ولا شكّ في أنّ المملكة العربية السعودية تُعتبر واحدة من أبرز الأسواق في المنطقة نظراً إلى إمكاناتها الهائلة في المشاريع الخاصّة والحكومية على حدّ سواء، ما يدفعنا إلى تعزيز اهتمامنا وجهودنا في هذا البلد.»

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج