حجم الخط

- Aa +

السبت 8 فبراير 2020 08:00 م

حجم الخط

- Aa +

الألماني "فل بهاوس" يتصدر طواف السعودية للدراجات الهوائية

المرحلة الأخيرة شهدت منافسة محتدمة مع فوارق بثوان قليلة بين المتنافسين

الألماني "فل بهاوس" يتصدر طواف السعودية للدراجات الهوائية

اختتم اليوم السبت 8 فبراير 2020 طواف السعودية للدراجات الهوائية، الذي انطلق الثلاثاء الماضي واستمر لخمس مراحل، حيث حقق الدراج الألماني "بهاوس فل" من فريق ماكلارين البحرين صدارة الترتيب العام والنهائي لهذا الطواف، في زمن قدره 17:53:38، وجاء في المركز الثاني الدراج ناصر بوهاني من فريق آركيا سامسيك الفرنسي بزمن 17:53:40، وفي المركز الثالث حل دراج فريق الإمارات "روي كوستا" بزمن 17:53:51 بعد تنافس مثير ومميز في الأمتار الأخيرة من هذا السباق.

وكانت المرحلة الخامسة والأخيرة التي تبلغ مسافتها 144كم، قد انطلقت من جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، وصولاً إلى قصر المصمك التاريخي في قلب العاصمة الرياض نقطة نهاية مراحل الطواف.

وقال صُباح عبدالله الكريديس رئيس الاتحاد السعودي للدراجات بعد نهاية طواف السعودية 2020: "سعدنا جميعاً في الأيام القليلة الماضية بمراحل متعددة لهذا الطواف، الذي شهد تنافسا كبيراً ومثيراً بين الدراجين المشاركين، والدليل على ذلك تغير متصدري كل مرحلة عن الأخرى وحتى الأمتار الأخيرة من هذا الطواف، والتي شهدت تفاعلاً مثيراً بين الجماهير الكبيرة، فشكراً للجميع على هذا الحضور وهذا الدعم وشكراً للمتسابقين الذين قدموا معنى حقيقيا للمنافسة الشريفة طوال الأيام الماضية".

هذا وأبدى الألماني فيل هاوس لاعب فريق البحرين وبطل هذا السباق سعادته بالفوز بسباق طواف السعودية، موضحاً في تصريح صحفي عقب تتويجه بلقب البطولة: "خضت سباقاً صعباً شهد تنافسا مثيرا بين بقية المنافسين، بالإضافة إلى صعوبة المراحل الخمسة التي شهدت منعطفات عدة، لكنني نجحت في النهاية بتحقيق هذا الفوز الكبير".

وأضاف: "السعودية نجحت في تنظيم سباق كبير ومميز أقيم على أعلى مستوى من الاحترافية، وأنا سعيد بالمشاركة في هذا السباق وأتمنى المشاركة في بقية المسابقات خلال الأعوام المقبلة".

يذكر أن عدد المشاركين في هذا السباق 126 دراجاً عالمياً يمثلون 18 فريقاً من مختلف دول العالم، تنافسوا على خمس مراحل بمسافة إجمالية تبلغ 755كم، بتنظيم من الهيئة العامة للرياضة ممثلة بالاتحاد السعودي للدراجات، وأقيم هذا الحدث العالمي الكبير تحت مظلة الاتحاد الدولي للدراجات، وضمن المبادرات التي تندرج تحت برنامج "جودة الحياة".