حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 8 يناير 2020 08:30 ص

حجم الخط

- Aa +

شاهدي 1000 متسابقة في ختام سباق الدراجات الهوائية للسيدات في السعودية

اختتم الاتحاد السعودي للرياضة للجميع سباق الدرجات الهوائية للسيدات، والذي تم تنظيمه للمرة الأولى في المملكة، بالتعاون مع الاتحاد السعودي للدراجات

شاهدي 1000 متسابقة في ختام سباق الدراجات الهوائية للسيدات في السعودية
ختام سباق الدراجات الهوائية للسيدات

 شارك في السباق، الذي تم إطلاقه في كل من جدة والرياض والخبر، أكثر من 1000 سيدة تنافسن على المراكز الثلاث الأولى.


ويهدف السباق إلى تحفيز  السيدات على المشاركة في الأنشطة الرياضية، وتبني أنماطاً أكثر صحية للحياة، ويأتي إطلاق السباق في الوقت الذي تتمتع به هذه الرياضة بقبول على نحو متزايد في كافة مناطق المملكة. فبحسب لغة الأرقام، فإن حوالي 1.1٪ من سكان المملكة يمارسون رياضة الدرجات الهوائية على نحو أسبوعي، 32% منهم من السيدات اعتدن على ممارسة هذه الرياضة بشكل دوري.


كما تم تقسيم السباق إلى ثلاث مراحل بهدف تعزيز حجم المشاركة والتنافسية، حيث استهلت المحطة الأولى في جامعة الأميرة نورة بمدينة الرياض، وذلك بمشاركة 800 متسابقة، فيما تم تتويج ثلاث فائزات في هذه المرحلة، وهن نادية سكوكدي التي تصدرت السباق، تلتها فلوريا مارتياس بالمركز الثاني، ثم أحلام الزايد، حيث حصلن على مجموعة من الجوائز القيمة.


وفي المرحلة الثانية من السباق الذي تم تنظيمه في أستاد الجوهرة بمدينة جدة، شاركت أكثر من 200 سيدة تنافسن على المراكز الأولى، حيث تم تتويج الفائزة بالمركز الأول فلوريا مارتياس، تلتها أروى العمودي، وسمر رهبيني التي حلت في المرتبة الثالثة. فيما تم إسدال الستار على السباق في محطته الأخيرة بكورنيش الخبر، بتتويج كل من المتصدرة نادية سكوكدي، والوصيفة فلوريا مارتياس، ونسيمة صيديقي التي فازت في المركز الثالث.


وتأتي هذه الفعالية في سياق أهداف رؤية المملكة 2030، التي تتطلع قدماً إلى رفع معدلات اللياقة البدنية بين أفراد المجتمع وذلك من خلال زيادة مستويات الأنشطة البدنية والرياضية في المجتمع لتصل إلى 40%، مما يؤدي ذلك إلى تعزيز الأنماط الصحية، وهو الأمر الذي برهنته العديد من الدراسات في هذا الجانب.


ويلعب الاتحاد السعودي للرياضة للجميع دوراً محورياً في تعزيز أنماط الحياة الصحية، من خلال اتاحة شتى الفرص للجميع للمشاركة في الأنشطة الرياضية، في حين تسعى الهيئة العامة للرياضة من خلال الاتحاد السعودي للرياضة للجميع إلى هدف زيادة مستوى الممارسة للأنشطة الرياضية إلى 40% بحلول عام 2030.