حجم الخط

- Aa +

الأربعاء 27 نوفمبر 2019 06:45 م

حجم الخط

- Aa +

مانشستر سيتي أبوظبي يصبح الأعلى قيمة في أوروبا بفضل بيع حصة

اتفقت المجموعة المالكة لنادي مانشستر سيتي التي تسيطر عليها مؤسسة أبوظبي على بيع حصة لشركة سيلفر ليك الأمريكية للاستثمار المباشر بسعر يبلغ 4.8 مليار دولار.

مانشستر سيتي أبوظبي يصبح الأعلى قيمة في أوروبا بفضل بيع حصة

رويترز - اتفقت ‬المجموعة المالكة لنادي مانشستر سيتي التي تسيطر عليها أبوظبي على بيع حصة بقيمة 500 مليون دولار لشركة سيلفر ليك الأمريكية للاستثمار المباشر، مما يجعلها مجموعة كرة القدم الأعلى قيمة في العالم بسعر يبلغ 4.8 مليار دولار.

وقالت الشركتان يوم الأربعاء إن سيلفر ليك ستشتري أكثر قليلا من عشرة في المئة من مجموعة سيتي لكرة القدم المالكة لنادي مانشستر سيتي حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز وفرق في الولايات المتحدة وأستراليا والصين. 

إيرادات أبوظبي مانشستر سيتي ترتفع إلى 535 مليون جنيه إسترليني

قال خلدون المبارك رئيس مجلس إدارة بطل إنكلترا ، إن منظمتنا الآن في مرحلة النضج التي تمكننا من التخطيط لسنوات عدة إلى الأمام من حيث إدارتنا للفريق
 

وقال خلدون المبارك رئيس مجموعة سيتي لكرة القدم في بيان ”سيلفر ليك شركة عالمية رائدة في الاستثمار في التكنولوجيا، ونحن سعداء...باستثماراتهم في مجموعة سيتي لكرة القدم وفرص تحقيق مزيد من النمو الذي تجلبه الشراكة معهم“.

وذكرت مجموعة سيتي لكرة القدم، التي تملك أيضا أو تشارك في ملكية نيويورك سيتي وملبورن سيتي ويوكوهاما إف. مارينوس الياباني وكلوب أتليتيكو توركي في أوروجواي وجيرونا في إسبانيا وسيتشوان جيونيو في الصين، أن المساهمين الحاليين لن يبيع أي منهم حصص ملكية في إطار صفقة سيلفر ليك.

وأضافت أن مجموعة أبوظبي المتحدة للتنمية والاستثمار المملوكة للشيخ منصور بن زايد آل نهيان ستظل صاحبة حصة الأغلبية في ‬مجموعة سيتي لكرة القدم بحصة تقترب من 77 في المئة.

الاتحاد تكشف عن طلاء جديد لطائرة دريملاينر بتصميم لنادي مانشستر سيتي

احتفاء بالشراكة بين الطرفين، تصميم لطائرة دريملاينر الاتحاد مستوحى من مدينة مانشستر والشراكة مع نادي مانشستر سيتي
 

وقالت شبكة ”يوروسبورت“ التلفزيونية إن سيتي بات الأعلى قيمة بين أندية أوروبا والثاني عالميًا وفقًا لمجلة ”فوربس“ بعدما كان يحتل المركز 25 في يوليو/تموز الماضي.

وبالرغم من أن سيتي كان بطل إنجلترا في 1968، فإن المنافس المحلي مانشستر يونايتد ألقى بظلاله بشدة على النادي، بل وتجرع كأس الهبوط إلى دوري الدرجة الثالثة لكرة القدم الإنجليزية في 1998. وفي خلال عشرين عاما، انطلق سريعا للأمام، وكان المال هو كلمة السر.

وأعلن مانشستر سيتي، الذي تتضمن كتيبة لاعبيه الإنجليزي رحيم سترلينج والبلجيكي كيفن دي بروين والأرجنتيني سيرجيو أجويرو، هذا الشهر تحقيق إيرادات قياسية في 2018-2019 بلغت 535.2 مليون جنيه استرليني (687 مليون دولار) محققا ربحية للسنة الخامسة على التوالي.

وقال العضو المنتدب لسيلفر ليك إيجون دوربان، والذي من المقرر أن ينضم إلى مجلس إدارة مجموعة سيتي لكرة القدم، إن الصفقة ”ستساعد في دفع المرحلة المقبلة من نمو مجموعة سيتي لكرة القدم في سوق الرياضات المتميزة ومحتوى الترفيه سريعة النمو“.

وساعدت سيلفر ليك، ومقرها مينلو بارك في كاليفورنيا، مايكل ديل على تحويل شركة صناعة أجهزة الحساب الآلي التي أسسها إلى شركة خاصة في 2013، واستثمرت في عملاق التجارة الإلكترونية الصيني علي بابا، وبرودكوم الأمريكية لصناعة الرقائق، ووكالة آي.إم.جي العالمية للمواهب الرياضية.