حجم الخط

- Aa +

الخميس 31 أكتوبر 2019 03:30 م

حجم الخط

- Aa +

النيادي: الجوجيتسو عززت قدراتي على تخطي التدريبات الشاقة لبرنامج رواد الفضاء

وظف رائد الفضاء الإماراتي سلطان النيادي ما تعلمه خلال ممارسته لرياضة الجوجيتسو لمدة سبعة أعوام في تجاوز الاختبارات التي يخضع لها رواد الفضاء.

النيادي: الجوجيتسو عززت قدراتي على تخطي التدريبات الشاقة لبرنامج رواد الفضاء

سجلت دولة الإمارات انجازاً جديداً يُضاف لسجلها الحافل بالنجاحات، حيث وصل هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية ليكون أول رائد فضاء إماراتي وعربي يدخل المحطة.

وبالطبع فإن رحلة المنصوري لم تقتصر على الأيام الثمانية التي قضاها في المحطة، بل امتدت لنحو عامين كاملين من التحضيرات المكثّفة، والتي شاركه فيها زميله سلطان النيادي خطوةً بخطوة، ليكونا المرشحين النهائيين للانطلاق على متن المركبة الفضائية ’سويوز-إم إس‘ من بين قائمة ضمت 4022 متقدماً للمشاركة في مهمة الفضاء الأولى للإمارات.

وعلى الرغم من نجاح المنصوري في الوصول للمحطة كأول رائد فضاء إماراتي، إلا أن بديله النيادي خاض التحضيرات القاسية ذاتها، كما أنه التزم بالحجر الصحي قبل الرحلة لضمان جاهزيته في الوقت المناسب.

ولعل أكثر ما يميّز تجربة سلطان النيادي هو استفادته من مهاراته الرياضية خلال التحضير للرحلة، إذ وظف رائد الفضاء الإماراتي ما تعلمه خلال ممارسته لرياضة الجوجيتسو لمدة سبعة أعوام في تجاوز الاختبارات التي يخضع لها رواد الفضاء. 

وأثنى النيادي على فضل رياضة الجوجيتسو خلال فترة التحضير، وخصوصاً خلال اختبارات أجهزة الطرد المركزي المعروفة بصعوبتها، إذ يختبر جسد الإنسان خلالها آثار التسارع العالي ما يزيد من الضغط الذي يتعرض له الجسم بشكلٍ مفاجئ وكبير، وهو ما قد يؤدي لفقدان الوعي نتيجة التغييرات البدنية التي ترافق هذا الضغط.

إلا أن النيادي لم يكن جديداً على مثل هذه التغيّرات بفضل الخبرات التي راكمها خلال مسيرته في رياضة الجوجيتسو، خاصةً من حيث طريقة التعامل مع الضغط المتغيّر والذي يشبه الضغط الذي يفرضه الخصم على بساط المنافسة.

وبهذا السياق، قال النيادي: "لقد مارست الجوجيتسو لمدة سبع سنوات تقريباً، وأعتقد أنها ساعدتني بشكل كبير في هذه المهمة. ولعل اختبار أجهزة الطرد المركزي كانت أهم اللحظات التي شعرت فيها بفائدة ممارستي لهذه الرياضة. إذ تعرضت لضغط يعادل ثمانية أضعاف وزن جسمي، ما يماثل حركات التثبيت التي ينفذّها الخصم على بساط الجوجيتسو. وشعرت في حجرة الاختبار أنني أتحدّى خصماً قوياً يجثم على صدري. وتمكنت من إنجاز جولتي الاختبار بنجاح، ولا شك أن للجوجيتسو فضلاً في ذلك".

وبالطبع فإن دور رياضة الجوجيتسو لم يقتصر على تعزيز قدرة النيادي على التعامل مع الضغط البدني، بل تعدّاه ليساعده في تجاوز الضغط النفسي والذهني، وهو أمر يبرع رياضيو الجوجيتسو في التعامل معه ومنع تأثيره على أدائهم، وذلك بفضل التدريبات التي يتابعونها، والقيم التي ترسخها الرياضة في نفوسهم من حيث التحمّل والانضباط والتركيز.

ولم يخفِ النيادي عشقه للجوجيتسو، حيث عبّر عن شغفه بالرياضة أثناء جلسات الفحص الأول لبذلة الفضاء ومعداتها، ونشر صورةً له أثناء تنفيذ بعض حركات الجوجيتسو على بدلة روّاد الفضاء مع التعليق: "خلال الفحص الأول لبدلة السوكول في بايكونور، سنحت لي الفرصة لتجربة مهارتي المتواضعة في الجوجيتسو. لمحبي الجوجيتسو أنصح بعدم منازلة رواد الفضاء وخصوصاً محاولة الإخضاع. لأنه لا توجد لديهم رقبة! ومفاصلهم جداً مرنة!"