المصارع الروسي خبيب يبيع قميص خصمه بـ 100 ألف دولار ويتبرع بها

بعد فوز بطل الفنون القتالية المختلطة الداغستاني الروسي خبيب محمدوف (نورماغوميدوف) قام بمبادلة قميصه مع خصمه الخاسر وتمكن من بيع القميص لقاء 100 ألف دولار تبرع بها لمنظمة خيرية أسسها خصمه الأمريكي، داستن بوارييه، بعد الفوز عليه في النزال الذي جمعهما الأسبوع قبل الماضي
المصارع الروسي خبيب يبيع قميص خصمه بـ 100 ألف دولار ويتبرع بها
قدر حبيب أنه سيجني مبلغا من المال للتبرع به لمنظمة خيرية يرعاها خصمه HaljestamUSA TODAY Sports
الأربعاء, 18 سبتمبر , 2019

وقام البطلين في نهاية النزال بتبادل القمصان وهما من علامة ريبوك، في لفتة تعزز الروح الرياضية في هذه الرياضة القاسية، وقال خبيب إنه ينوي بالتبرع بثمن القميص بعد بيع بمزاد لصالح منظمة ذاجود فايت فاونديشن The Good Fight Foundation، وقام دانا وايت رئيس منظمة الفنون القتالية المختلطة بالتبرع بمبلغ مماثل لذات المنظمة التي تقدم الماء النظيف لأيتام و الرعاية والدعم للمعوزين (وأصحاب التشوه الخلقي- الأقزام)

في أوغندا.

وأكد داستن بوارييه أن القميص بيع لقاء 100 ألف دولار وسيفي بإحراز الأهداف الخيرية لمنظمة يو إف سي وهي حفر وبناء مياه للشرب في مركز أيتام ومدرسة في أوغندا، وأشاد دانا وايت بهذه المبادرة التي قام بها خبيب وداستن معلنا أنه سيقدم مبلغا مماثلا للمنظمة الخيرية ذاتها.

وقال خبيب بعد النزال: "ارتديت هذا القميص لأني أعلم بأنه يقوم بالأعمال الخيرية، وسأبيعه وأرسل كل الأموال إلى داستن بورييه. أنا أريد ذلك، يا ترى لماذا كنا نحترم بعضنا بعضا قبل النزال، مقارنة بمواجهتي الأخيرة؟".

وتابع: "أنتم تعرفون أن (كونور ماكغريغور) ثرثار، كان هناك الكثير من الجنون، لكنني أريد أن أنسى كل شيء. لقد أظهرنا الفنون القتالية المختلطة (MMA) على حقيقتها. الشيء الأهم في رياضة (MMA) هو الاحترام".

وأوضح: "أول ما يقوم المدرب بتعليمك إياه والآخرين عندما تأتي إلى صالة الألعاب الرياضية، هو أنه يجب عليك احترام الصالة الرياضية، واحترام الذين يتدربون معك، والمدربين، وعليك تنظيف الصالة الرياضية، والاحترام في كل شيء".

وأضاف أن "رياضة الفنون القتالية المختلطة ليست تبادلا للشتائم، وقد أظهرنا ذلك، إنه أمر مهم".

 

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج