لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

الأثنين 11 مارس 2019 10:45 ص

حجم الخط

- Aa +

ما سر عزيمة إماراتي سافر من أبو ظبي إلى مكة جريا؟

تمثل مبادرة جري أبوظبي – مكة المكرمة، التي قام بها الدكتور خالد جمال السويدي، المدير التنفيذي في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية خطوة هامة للتوعية بأهمية مكافحة السمنة

ما سر عزيمة إماراتي سافر من أبو ظبي إلى مكة جريا؟

 لفتت صحيفة ذاناشونال أن طبيبا إماراتيا يتبع النظام النباتي يسعى لتوعية الأطفال باهمية العادات الغذائية الصحية.

كان الطبيب الإماراتي الذي قطع أكثر من 2000 كم خلال 29 يوما  الأسبوع الماضي، يكتفي بتناول الخضار والفاكهة بعد تحوله للنظام الغذائي النباتي بعد أن كان يعاني في فترة سابقة من مرحلة الإصابة الوشيكة بالسكري والبدانة قبل أن يبدأ بممارسة الجري، وقال إن تعليم الأطفال عادات صحية هو أمر حيوي

 ولفت الدكتور خالد جمال السويدي‏ وهو المدير التنفيذي في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية خلال مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي إلى أنه على الرغم من إصابته بكسر في قدمه اليسرى، ولكنه رفع معدل الجري اليومي من 55 كيلو متراً إلى 70 كيلو متراً، لما يملك من إرادة صلبة، وعزيمة حديدية، وتحدٍ كبير يسكن في داخله لأن ينهي هذا الإنجاز بأسرع وقتٍ ممكن متغلباً على جميع العوائق والصعاب.


وأوضح، بالنسبة للتحديات والصعوبات التي مر بها من ظروف الطقس، وما أصابه في بعض الأحيان من إرهاق أو إصابات، أنه استطاع التغلب عليها بما يملكه من عزيمة فذة، استلهمها من والده، سعادة الأستاذ الدكتور جمال سند السويدي، الذي خاض معركة شرسة مع مرض السرطان استطاع خلالها أن يقهر هذا المرض القاتل، ويبرهن على أنه لا يوجد مستحيل إذا ما توافرت الإرادة الصلبة بحسب صحيفة الاتحاد.


وقد تخلل المؤتمر الصحفي إلقاء قصيدتين شعريتين جاءتا بعنوان «قاهر المستحيل» ألقاهما كل من الشاعرين، خليل عيلبوني، ومنصور البطاينة، فيما ركزت أسئلة الصحفيين على أهمية مبادرة الجري وطبيعة التحديات التي واجهها الدكتور خالد خلال الرحلة الطويلة.

وأعرب الدكتور السويدي عن تقديره لعمق العلاقات الأخوية التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وسعي البلدين لمحاربة كل من يسعى إلى النيل من أمن واستقرار المنطقة، وهي جهود تمكننا اليوم من العيش في أمن وأمان. كما وجه شكره إلى قيادتي وشعبي البلدين على كل ما قدموه له من دعم وتشجيع خلال الجري من أبوظبي إلى مكة المكرمة.
وأشاد الدكتور خالد السويدي في مؤتمر صحفي عقده أمس بمقر مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية؛ بمناسبة إكماله “مبادرة جري أبوظبي – مكة المكرمة”، بالقيادة الرشيدة لدولة الإمارات التي علمتنا القيم التي يجب أن يتحلى بها كل إنسان كي يكون مثالاً يحتذى به في التواضع والقوة والثقة والالتزام، وهي كلها دروس من شأنها أن تعلمنا معنى الإيمان والإصرار على تجاوز الصعاب وإدراك أنه لا يوجد شيء مستحيل.