بأكثر من مليون شخص.. تحدي دبي للياقة 2018 يختتم فعالياته بنجاح مبهر

على امتداد فترة التحدي، احتضنت دبي طيفاً واسعاً من فعاليات اللياقة والرياضة وأكثر من 8,000 حصة لياقة في أكثر من 250 موقعاً
بأكثر من مليون شخص.. تحدي دبي للياقة 2018 يختتم فعالياته بنجاح مبهر
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 04 ديسمبر , 2018

بنجاح منقطع النظير، اختتم "تحدي دبي للياقة 2018"، فعاليات الدورة الثانية له عبر مشاركة 1,053,102 شخصاً، وامتدت فعالياته شهراً كاملاً وشملت أنحاء المدينة بأكملها، متفوقاً بذلك على الهدف الطموح الذي وضعه سموه في بداية التحدي باستقطاب مليون مشارك.

وقد قدّم "تحدي دبي للياقة 2018" وهو المبادرة التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي العام الماضي، برنامجاً أوسع وأكثر شمولاً وتفاعلاً هذا العام، ليحثّ مئات الآلاف من السكّان والزوّار من مختلف الفئات العمرية ومستويات اللياقة على الالتزام بمزاولة 30 دقيقة من النشاط البدني يومياً لمدة 30 يوماً واتباع تغيير إيجابي يدوم طول العمر.

وعلى امتداد فترة التحدي، احتضنت المدينة طيفاً واسعاً من فعاليات اللياقة والرياضة وأكثر من 8,000 حصة لياقة في أكثر من 250 موقعاً، إضافة إلى قرى اللياقة الخمس الجديدة لدورة 2018 التي شُيّدت في مجمعات رئيسية في دبي، وتم تجهيزها بمعدّات متكاملة حولت المدينة بأكملها إلى وجهة للأنشطة الرياضية المجانية للجميع، في خطوة إضافية ضمن مسيرة دبي نحو التحوّل إلى المدينة الأكثر نشاطاً على مستوى العالم، بحسب مكتب دبي الإعلامي.

وشهد تحدّي دبي للياقة 2018، وهو الوحيد للياقة البدنية على مستوى العالم قائمة واسعة من الفعاليات المشوّقة والناجحة التي نظمها شركاء الحدث ومنها سباق الألوان في دبي؛ سباق أكس دبي سبارتن؛ تحدي سبينس دبي 92 للدراجات الهوائية 4؛ سباق الجري للسيدات بدبي؛ سوبر سبورتس ترايلثون - حتّا وغيرها الكثير.

وحظي التحدي بدعم العديد من المشاهير ونجوم الرياضة من حول العالم، ومنهم ماركوس سميث الذي أتم 30 ماراثوناً في 30 يوماً؛ والسير مو فرح، أفضل الرياضيين البريطانيين في تاريخ الألعاب الأولمبية الحديث؛ وفريق "أينجل وولف" ببرنامج "معاً نستطيع" المجتمعي المعد خصيصاً لأصحاب الهمم؛ وكريس وهايدي باول الشهيران في عالم اللياقة اللذان قدما إلى دبي لتشجيع وإلهام المشاركين لتعزيز نشاطهم البدني والالتزام بأسلوب حياة أكثر صحة وسعادة حتى ما بعد فترة التحدي.

وأظهرت البيانات التي جمعها "تحدي دبي للياقة" أن أكثر من نصف المشاركين في عام 2018 من الشباب، حيث شهدت المبادرة مشاركة 100% من المدارس والجامعات في دبي.

وتأتي المشاركات المرتفعة للشباب تجسيداً لهدف التحدي بغرس عادات اللياقة والصحة في نفوسهم لتصبح أسلوب حياة يستمر معهم طوال العمر.

وقد تضمنت أبرز الفعاليات التي استهدفت تشجيع الأطفال على مزاولة النشاط، تمارين "30X30" اليومية مع ديزني في جميع قرى اللياقة، وهي عبارة عن مقطع فيديو جاء ثمرة تعاون مع "شركة والت ديزني" مدته 30 دقيقة وتم ابتكاره ليتضمن تمارين للأطفال بصحبة عدد من أشهر الشخصيات وعلى وقع أشهر أغاني أفلام "ديزني"؛ "استوديوهات مارفل"؛ و"ديزني.بيكسار".

وحظيت هذه الدورة من التحدي بدعم قوي من القطاعين العام والخاص، حيث بادرت مختلف الجهات بتنظيم العديد من الفعاليات المبتكرة والجذّابة للموظّفين والعملاء مما ساهم في تحفيز المجتمع بأكمله، بدءً من الهيئات والدوائر الحكومية إلى المؤسسات التعليمية ومزوّدي الرعاية الصحية وشركات الخدمات والبنوك والمطوّرين، وقد أعرب الجميع عن التزامهم تجاه المبادرة ولعبوا دوراً محورياً في النجاح اللافت الذي حققته دورة التحدي لعام 2018.

وقد تضمن "تطبيق دبي للياقة" القائمة الكاملة للفعاليات الممتدة على مدار 30 يوماً من حصص وفعاليات اللياقة والأنشطة للجميع. وسيواصل التطبيق مساعدة الأشخاص على الاستمرار بالقيام بالنشاط البدني يومياً حتى بعد انتهاء فترة التحدي.

وبإصداره لعام 2018، يتوفر التطبيق المتوافق مع جميع الأجهزة مجاناً على متجري تطبيقات "أبل" و"جوجل"Apple Store ، و Google Play ويتيح للشغوفين باللياقة ربطه مع أبرز تطبيقات اللياقة الأخرى مثل "فيتبيت" و"سترافا" و"أبل هيلث"، في حين يمكن للراغبين بالتواصل مع مجتمع اللياقة في دبي أن يقوموا بتأسيس شبكات اللياقة أو الانضمام إلى شبكات الآخرين عبر جماعات اللياقة الاجتماعية المتخصصة، ومتابعة أصدقائهم ومشاركتهم التقدم الذي يحرزونه.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة