«تحدي دبي للياقة 2018» ينطلق بالفعاليات ودروس اللياقة حتى 24 نوفمبر

ينطلق تحدّي دبي للياقة 2018 بالفعاليات ودروس اللياقة في أجواء حماسية ومشوّقة على مدار 30 يوماً اعتبارا من 26 أكتوبر حتى 24 نوفمبر
«تحدي دبي للياقة 2018» ينطلق بالفعاليات ودروس اللياقة حتى 24 نوفمبر
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 01 أكتوبر , 2018

يعود "تحدّي دبي للياقة"، المبادرة الرائدة التي أطلقها العام الماضي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لحكومة دبي في موعد جديد، وذلك اعتباراً من 26 أكتوبر حتى 24 نوفمبر 2018.

حيث يشتمل البرنامج الذي يستمر على مدار 30 يوماً على فعاليات ودروس وأنشطة اللياقة البدنية الحماسية والمشوّقة التي تحفّز سكان وزوّار دبي على اتباع أسلوب حياة صحي.

وبحسب بيان وصل أريبيان بزنس، يأتي "تحدي دبي للياقة" بمثابة خطوة إضافية في مسيرة دبي نحو التحوّل إلى المدينة الأكثر نشاطاً على مستوى العالم، وذلك عبر تعزيز مشاركة الجمهور من السكان، والجهات الحكومية، والشركات، والمدارس، ليس فقط من دبي وحدها، بل ومن مختلف أرجاء دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها.

وانطلاقاً من التزامه بترسيخ مفهوم تأسيس مجتمع صحّي يدرك أهمية ممارسة الرياضة، سيخطو "تحدّي دبي للياقة" خطوات مهمّة في تحفيز الجمهور على الالتزام بمزاولة 30 دقيقة من التمارين الرياضية المتنوعة اليومية لمدة 30 يوماً.

فيما يناسب برنامجه الشامل جميع سكان وزوّار دبي بمختلف أعمارهم وقدراتهم ومستويات لياقتهم، ويشجّعهم على اتباع أسلوب حياة صحي أكثر سعادة ونشاطاً.

وينطلق التحدّي لتحقيق هدف طموح يتمثل في استقطاب مليون مشارك عبر برنامج غني بالأنشطة يتضمن كرنفالاً افتتاحياً في "دبي فستيفال سيتي" برعاية هيئة كهرباء ومياه دبي وبالتعاون مع دبي فستيفال سيتي، وآخر ختامياً في "حديقة البرج" برعاية بنك الإمارات دبي الوطني وبالتعاون مع إعمار، تكملهما خمس قرى للياقة والمرح تستمر يومياً اعتباراً من 28 أكتوبر حتى 22 نوفمبر، حيث ستنطلق عقب عطلة نهاية الأسبوع الافتتاحية وتختتم فعالياتها قبل عطلة نهاية الأسبوع الختامية للتحدي.

وفي هذا السياق، قال سعادة هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي: "شهدنا في العام الماضي إقبالاً ملحوظاً من السكان والزوار والجهات الحكومية والشركات والمدارس للمشاركة في تحدي دبي للياقة، الذين جمعتهم الحماسة وأثمرت مساهماتهم في تحويل هذه المبادرة إلى نشاط متكامل شمل مختلف أنحاء المدينة لبناء مجتمع أكثر صحة وسعادة. وفي دورة هذا العام، نهدف إلى تعزيز تأثير التحدي على حياتنا جميعاً عبر استقطاب المزيد من المشاركين وإلهامهم للالتزام باختيار أسلوب حياة صحي وأكثر تنوعاً".

وأضاف سعادته: "يمكن للجميع دون استثناء المشاركة في هذه المبادرة، سواء كانوا من الشباب أو الكبار بالسن، أو ممن يتبعون أسلوب حياة صحي، أو يحتاجون مزيداً من الدعم والتشجيع للبدء بمزاولة الأنشطة البدنية. فمن خلال الالتزام بمزاولة 30 دقيقة من الرياضة والتمارين اليومية لمدة 30 يوماً، تتوفر أمامنا فرصة ردّ الجميل إلى مجتمعنا. وندعو الجميع للاستفادة من البرنامج الحافل للتحدي، مع حرص المشاركين على إلهام وتشجيع أصدقائهم، وزملائهم، وأفراد عائلاتهم على المشاركة، ليتسنى لنا سوياً تحويل دبي إلى المدينة الأكثر سعادة ونشاطاً على مستوى العالم".

وفي دورته الأولى التي أقيمت في العام الماضي، استقطب التحدي مشاركة واسعة من سكان وزوّار المدينة، تجسّدت في التزام 786 ألف شخص مسجّل من مختلف الأعمار ومستويات اللياقة بالمشاركة في التحدي وإعراب أكثر من 93% من السكّان الذين شملهم الاستطلاع بعد اختتام "تحدّي دبي للياقة 2017" عن سعادتهم بإقامة المبادرة للعام الثاني على التوالي*.

ونجح التحدّي في ترك بصمة واضحة على مستويات الصحة واللياقة في دبي، برزت في ارتفاع نسبة مزاولة التمارين الرياضية بين سكّان الإمارة بحوالي 14%، حيث استمر 71% منهم على القيام بالتمارين لثلاث مرات أسبوعياً على الأقل مقارنة مع 57% قبل انطلاق التحدي.

وعلاوة على ذلك، تضاعفت نسبة الذين إجتازوا أكثر من 10 آلاف خطوة يومياً من 16% إلى 32% خلال فترة التحدّي، وذلك في الوقت الذي تمضي فيه دبي قدماً نحو هدفها الرامي إلى أن تصبح أكثر المدن نشاطاً وممارسة للرياضة على مستوى العالم.

برنامج حافل:

وبفضل برنامجه الحافل بالعديد من الإضافات الجديدة والمشوّقة، سيتضمن التحدّي مجموعة أوسع من الأنشطة ومزيداً من الدروس والمواقع المخصّصة للرياضات الاحترافية في دبي.

وللمرّة الأولى، سيتيح الكرنفالان الافتتاحي والختامي للمشاركين فرصة تجربة طيف واسع من دروس اللياقة التي تقام على المنصة الرئيسية، وسيحضرهما عدد من الضيوف المميّزين والمؤثّرين والمشاهير، كما سيضمان عدداً من المناطق الرياضية المخصّصة التي ستزخر بالكثير من الأنشطة مثل: تجربة بطولة كأس العالم لكرة القدم، ومنحدر مصغر للألواح التزلج، وسباقات قوارب التنين المشوقة، وصولاً إلى المشي على الحبال، والتزلج، والباركور.

وبناءاً على الطلب المتزايد، تعود من جديد مناطق الترفيه العائلية والاجتماعية المسلية، حيث سيتسنى للصغار وممن يتمتّعون بروح الشباب تجربة ميادين الحواجز المطاطية، والتسلّق، والقفز على الترامبولين، ولعب الكريكيت، والتجذيف بالقوارب عبر تقنية الواقع الافتراضي، ومسارات العوائق، وحتى لعبة الروديو على ظهر الثور ، والكثير غير ذلك.

الفعاليات الجديدة

ومن أبرز الفعاليات الجديدة لعام 2018، قرى اللياقة الخمس التي ستستقبل زوّارها لمدة 26 يوماً عند افتتاحها في مواقع يسهل الوصول إليها من مختلف أنحاء المدينة، لتضفي بذلك سهولة المشاركة في "تحدّي دبي للياقة":

1. قرية مركز دبي المالي العالمي للياقة برعاية غرفة دبي وبالتعاون مع مركز دبي المالي العالمي وبدعم من تكنوجيم ستشهد قرية الابتكار واللياقة في "مركز دبي المالي العالمي" أكثر من 300 درس لياقة بدنية مجاني على المنصة الرئيسية، كما يمكن للمشاركين التوجّه إليها خلال استراحة الغداء أو بعدها لاستخدام أحدث المعدّات التي ستوفّرها شركة "تكنوجيم" مثل الدرّاجات التفاعلية، وأجهزة المشي. ويمكن للمبتدئين والمحترفين في الجولف صقل مهاراتهم باستخدام جهاز محاكاة فائق التطوّر، في حين ستتوفر طاولات لعبة "تيكبول" التي تجمع بين كرة القدم وتنس الطاولة لمساعدة الشباب على تحسين مهاراتهم في كرة القدم.

2. قرية مركز دبي للسلع المتعدّدة للياقة برعاية ديكاثلون وبالتعاون مع مركز دبي للسلع المتعدّدة علاوة على أكثر من 400 درس لياقة بدنية مجاني على المنصّة الرئيسية، ستكون "قرية مركز دبي للسلع المتعددة للياقة" وجهة مخصّصة للألعاب الرياضية التي تتطلّب جهداً كبيراً، وكذلك للأنشطة الجماعية التي ستقام بطولاتها خلال فترة التحدّي على ملاعب مشيّدة خصّيصاً لكرة القدم، والكرة الطائرة، وكرة السلة. ويمكن لكافة أفراد العائلة المشاركة في الفعاليات المشوّقة في "قرية ألعاب الأدرينالين" التي تضم منطقة للجمباز، ونزالات محاربي النينجا للشباب، وورش عمل للألعاب البهلوانية، إضافة إلى منطقة مخصّصة لتسلّق الصخور.

3. قرية الشاطئ للياقة برعاية دو وبالتعاون مع مِراس وبلدية دبي إلى جانب أكثر من 400 درس لياقة بدنية مجاني على الشاطئ، سيتوفّر أيضاً درس يومي للرياضات المائية خلال فترة التحدّي لتجربة أكثر إنعاشاً. وستترافق البطولات وملاعب الكرة الطائرة الشاطئية، والكريكت، وكرة القدم مع منطقة رياضات مائية منها ركوب قوارب الكاياك، والتجذيف على الألواح وقوفاً، و"سباق السباحة الكبير"، الذي سيقام في 27 أكتوبر لمسافات تتراوح ما بين 250 و2500 متر. ويمتد "مسار الحواجز الوطني" على الخليج العربي إلى مسافة قدرها 2 كيلومتراً يتخلّلها 12 حاجزاً، ويمكن للجميع من سن الخامسة فما فوق المشاركة فيه.

4. قرية نخلة جميرا للياقة برعاية هيئة كهرباء ومياه دبي وبالتعاون مع نخيل ستشهد القرية تجمع نوادي الركض للتدريب، إلى جانب المشاركين الذين سيتسنّى لهم الاستفادة مما يزيد على 300 درس لياقة بدنية مجاني على المنصّة الرئيسية. تتوفر أيضاً دروس اللياقة المخصّصة للأمهات والحوامل، بينما سيوفر "مسار اللياقة الافتراضي" للمشاركين الذين يحتاجون جرعة إضافية من التحفيز، مدرباً رقمياً لتزويدهم بالإرشادات وأداء التمارين أمامهم. ومن أبرز الفعاليات العائلية المتوفّرة مضمار نخلة جميرا المضيء، الحلبة الكهربائية التي تمتد على طول 3.2 كيلومتراً وسط إنارة مخصّصة وأصوات تفاعلية تمنح الجميع شعور الركض في الغابة الممطرة أو على طريق حجري غني بالألوان.

5. قرية ممشى الخوانيج للياقة برعاية مجلس دبي الرياضي وبالتعاون مع بلدية دبي سيتم تأسيس بعض النوادي لركوب الدراجات الهوائية في "الحديقة القرآنية"، تتوفر فيها دراجات يمكن ركوبها مجاناً سواء لليافعين أو للعائلات، أو للذين تزيد أعمارهم على 60 عاماً، أو لأصحاب الهمم.

وسيتواجد فيها مدربون محترفون لمساعدة المشاركين على إتقان ركوب دراجات اللياقة الآلية التي ستوفرها شركة "تكنوجيم"، كما ستتم إنارة الحديقة لتمكين الراغبين من التمتّع بركوب الدراجات ليلاً.

وعلاوة على الكرنفالات وقرى اللياقة، سيحظى المشاركون بفرصة الاستفادة مما يزيد على 3000 جلسة ودرس لياقة بدنية مجاني في مواقع موزعة على أنحاء المدينة، وأكثر من 40 فعالية لياقة تضم "ترايثلون دبي الدولي"، و"سباق الركض بالألوان"، و"مهرجان اليوغا" ومجموعة واسعة من الأنشطة المجتمعية التي ستحفّزهم على مواصلة النشاط طيلة 30 يوماً.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة