حجم الخط

- Aa +

الأحد 24 مارس 2019 07:15 م

حجم الخط

- Aa +

أبوظبي تطلق منصة «HUB71» للاستثمار في التكنولوجيا بأكثر من مليار درهم

تعد كل من شركة "مبادلة للاستثمار" وشركة "مايكروسوفت" وصندوق "سوفت بنك فجين" الشركاء المؤسسين للمنصة

أبوظبي تطلق منصة «HUB71» للاستثمار في التكنولوجيا بأكثر من مليار درهم
وليد المقرب المهيري، نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة والرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمارات البديلة والبنية التحتية في شركة "مبادلة للاستثمار"

وام- أطلق سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس اللجنة التنفيذية منصة HUB71 لدعم المشاريع التكنولوجية الناشئة بقيمة 520 مليون درهم.

كما أعلن سموه إطلاق صندوق استثماري بقيمة 535 مليون درهم للاستثمار في الشركات التكنولوجية الناشئة، ضمن منصة HUB71، لتصل بذلك قيمة الاستثمار الحكومي المخصص لدعم المشاريع التكنولوجية الناشئة لأكثر من مليار درهم.

جاء ذلك خلال حفل الإعلان عن إطلاق منصة HUB71 الذي أقيم برعاية وحضور سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس اللجنة التنفيذية، صباح اليوم الأحد، في أبوظبي، بحضور عدد من أعضاء المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي وقياداتها الحكومية وممثلي الشركاء الإستراتييجين والشركات الدولية الداعمة للمشروع.

يأتي إطلاق المشروع، تأكيداً للمساعي الحكومية الرامية إلى تعزيز مكانة أبوظبي وجهة للتحول الرقمي والمبادرات القائمة على الإبتكار وريادة الأعمال بالشراكة مع أبرز الشركات العالمية المختصة.

وتعد "HUB71" إحدى المبادرات الرئيسية ضمن برنامج حكومة أبوظبي للمسرعات التنموية "غداً 21”، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي في سبتمبر الماضي.


وفي إطار هذا البرنامج، أعلنت حكومة أبوظبي عن إنشاء صندوق دعم بقيمة 535 مليون درهم إماراتي للقطاع الخاص، يتولى إدارته مكتب أبوظبي للاستثمار، وذلك للاستثمار في الشركات الناشئة وشركات رأس المال المغامر ضمن منصة "Hub71”.

وبدءاً من 28 أبريل 2019 سيقوم الصندوق بالاستثمار المشترك بالتعاون مع أصحاب رأس المال المغامر في شركات التكنولوجيا الناشئة بالمنصة، وذلك من خلال خطة تنسيق حكومية، بالإضافة إلى الاستثمار المشترك مع شركات إدارة الصناديق التي تبدأ أنشطتها للمرة الأولى وذلك بهدف دعمها لتحقيق النمو بالإمارة.

كما ستعمل "Hub71" على توفير الدعم الكامل من حيث المعيشة والمساحات المكتبية والضمان الصحي بالنسبة للشركات التكنولوجية في مراحل تأسيسها الأولية.

وسوف يقدم الصندوق حزم دعم بنسبة 50% لشركات رأس المال المغامر التكنولوجية القائمة.

يذكر أن "Hub71" تجمع ثلاث ركائز أساسية لأزمة لنجاح منظومة التكنولوجيا في أبوظبي، ويشمل ذلك أصحاب رؤوس الأموال وممثلي الأعمال التجارية والشركاء الاستراتيجيين.

وتعد كل من شركة "مبادلة للاستثمار" وشركة "مايكروسوفت" وصندوق "سوفت بنك فجين" الشركاء المؤسسين للمنصة، وذلك من خلال التعاون الوثيق مع "سوق أبوظبي العالمي" بهدف توفير بيئة الأعمال الداعمة لتعزيز الابتكار وريادة الأعمال.


وسيعمل سوق أبوظبي العالمي على إرساء السياسات التشريعية التي تضمن تطور المنصة وتسهم في تيسير الإجراءات كافة للشركات المنضوية تحت مظلة المنصة لممارسة أنشطتها.

وسوف نواصل إتاحة الأدوات والسبل اللازمة التي تضمن ازدهارها، وذلك من خلال أنظمة تشريعية متطورة، بما يحقق لهذه الشركات الناشئة والمؤسسات ممارسة أعمالها بكل سهولة، انطلاقاً من حرصنا على جعل أبوظبي الأمكان الأمثل لها".


من جهته، قال سعادة وليد المقرب المهيري، نائب الرئيس التنفيذي للمجموعة والرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمارات البديلة والبنية التحتية في شركة "مبادلة للاستثمار": "تحظى شركة مبادلة كمستثمر نشط بسجل حافل على صعيد توظيف رأس المال وبناء الشراكات في قطاع التكنولوجيا من جميع أنحاء العالم.

وأضاف أن أبوظبي توفر من خلال "Hub71" منصة مثالية بالنسبة لنا يمكننا من خلالها جمع شبكاتنا العالمية واستثماراتنا وخبرتنا الاستراتيجية على مستوى العالم تحت مظلة واحدة، بما يمكن الشركات الناشئة في مراحلها الأولى والتي تمتلك خططاً للتوسع في أعمالها، من القيام بذلك بنجاح في المنطقة.
وأوضح أن هذه المبادرة تعكس الرؤى الاستثمارية المستقبلية لحكومة أبوظبي في القطاع التكنولوجي.

وستلعب منصة "Hub71" دوراً محورياً في تنفيذ الاستراتيجية الاقتصادية لحكومة أبوظبي حيث تستند إلى الأسس الراسخة التي تحظى بها العاصمة في عدد من القطاعات، من خلال توفير وظائف وقطاعات جديدة، مع العمل في الوقت نفسه على تعزيز الاستثمارات العالمية في دولة الإمارات.

وقد تم تأسيس المنصة التكنولوجية بهدف تذليل العقبات التي تواجهها الشركات الناشئة حول العالم، وأنها بصدد الانتهاء من محادثات مع شركات استثمارية عالمية تهدف إلى توظيف التمويلات لصالح الشركات الناشئة ذات الأنشطة الاستثنائية.