هل يتم تفعيل الشريحة الإلكترونية eSIM قريبا في السعودية؟

شركات الاتصالات السعودية تعتزم تفعيل الشريحة الإلكترونية الذكية eSIM للجوالات في أنظمتها الداخلية وتصلح لمستخدمي أجهزة iPhone XS / Max وiPhone XR وiPad Pro 12.9/11 وApple Watch وPixel 3/XL وHuawei Watch
هل يتم تفعيل الشريحة الإلكترونية eSIM قريبا في السعودية؟
بواسطة أريبيان بزنس
الجمعة, 08 مارس , 2019

ذكرت وسائل إعلام سعودية أن شركات الاتصالات العاملة في المملكة أدرجت مؤخراً استخراج الشريحة الإلكترونية الذكية eSIM للهواتف الذكية في أنظمتها الداخلية وأنه سيتم تفعيلها يوم الأحد المقبل.

ونقلت صحيفة "عاجل" الإلكترونية، نقلاً عن مصادرها، أن شركات الاتصالات الكبرى لم تحصل على الموافقات الرسمية من قبل هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لتنفيذ الخدمة، موضحة أن الشركات طالبت موظفيها بعدم عرض أي شريحة eSIM أو تفعيل أي شريحة ما لم يرد أي توجيه بذلك.

وأكدت المصادر، دون ذكرها، على انه تم الانتهاء من إدراج بند استخراج الشريحة في الأنظمة، مؤكدة أيضاً على نجاح تجربة تشغيل الخدمة التي ستتيح الاستغناء عن الشريحة العادية لإضافة الرقم.

وأوضحت أن من بين مزايا الشريحة الذكية أنه لن تكون بحاجة لمدخل الشريحة لتغييرها أو إزالتها، ولن تكون بحاجة لطلب شريحة جديدة كل مرة، ولن تكون بحاجة للذهاب للفرع للتنقل بين الشركات حيث يمكنك القيام بكل ذلك من خلال شريحة eSIM المدمجة داخل الهاتف.

ونقلت صحيفة "سبق" الإلكترونية عن عبدالله السبيعي المهتم بقطاع الاتصالات والمتخصص في التطبيقات إن ميزة الشريحة الإلكترونية eSIM، أنها حل من حلول التقنية الذكية في استخدام أكثر من رقم لأكثر من استخدام من خلال جهاز واحد، يتم في تخصص استقبال المكالمات والأخرى للبيانات الخلوية، ويتم ذلك عبر التحكم من خلال الإعدادات، وإضافة خطة خلوية ومسح QR المقدم من الشركة المشغلة للخدمة".

وقال "السبيعي" إن من إمكانيات الشرائح الإلكترونية eSIM، المتعددة، تمكنك من استخدام أكثر من رقم للعمل وآخر للمكالمات الشخصية، بالإضافة إلى خطة بيانات محلية عند السفر خارج البلد أو المنطقة.

وأضاف أن الإعدادات لإضافة رمز QR للشريحة الإلكترونية eSIM تتمثل في الدخول إلى "الإعدادات" والضغط على "خلوي" أو "البيانات الخلوية" ثم الضغط على "إضافة خطة خلوية"، واستخدم iPhone لإجراء مسح ضوئي لرمز QR المقدم من شركة الاتصالات.

ويخدم سوق السعودية ثلاث شركات اتصالات هي شركة الاتصالات السعودية -أكبر شركة اتصالات في منطقة الخليج من حيث القيمة السوقية-، وشركة اتحاد اتصالات (موبايلي) ثاني أكبر مشغل للاتصالات في المملكة، وشركة الاتصالات المتنقلة السعودية (زين السعودية) ثالث أكبر مشغل للاتصالات في المملكة التي يبلغ تعداد سكانها نحو 32 مليوناً بالإضافة إلى ملايين الزوار سنوياً.

وتتوافر الخدمة لأصحاب الهواتف الذكية التالية:

- iPhone XS / Max

- iPhone XR

- iPad Pro 12.9/11

- Apple Watch

- Pixel 3/XL

- Huawei Watch

ويحاول أريبيان بزنس الحصول على تعليق حول إطلاق الشريحة الإلكترونية من وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعوديتين، وسيتم نشر التعقيب فور وصوله.

يذكر أن بطاقات إي سيم eSIM هي شريحة فائقة الصغر مدمجة في بعض الهواتف الذكية الأحدث، و تتوفر كي يتم تعديل بيانات المشترك من خلالها عبر الشبكة بالاتصال عن بعد. كما تغني هذه الشريحة عن الحاجة لشراء شريحة بطاقات التعريف الاعتيادية SIM ويمكنها تسجيل هوية المستخدم عن بعد بالتنسيق مع شركات الجوال، كما أنها تقدم مرونة كبيرة في التجوال في حال السفر بين العديد من الدول دون الحاجة لاستبدال بطاقات التعريف الاعتيادية. كذلك هو الحال عند تغيير شركة الاتصالات من شركة إلى أخرى إذ تتم عن بعد بالاتصال بالشركات المعنية بدلا من الذهاب إليها.

لعل جانب الأمن والأمان والثغرات المحتملة وضرورة تدريب الموظفين على الخدمة وراء تأخر شركات عديدة في تقديم هذه الخدمة، فهناك ميزة تفعيل هذه البطاقة التي تستدعي تزويد كود QR عبر الرسائل القصيرة مثلا وهو يستدعي  خادم من طرف ثالث ((SM-DP+).) لإدارة المشتركين وحماية البيانات.


من فوائد بطاقات إي سيم هو صعوبة إعادة بيع الهواتف المسروقة، بل جعل استعادتها أسهل بكثير من ذي قبل، وبمجرد تشغيل هاتف ذكي مسروق سيصبح سهلا للسلطات أن تتعقب مكانه خلال ثوان قليلة. ولذلك فإن دمجها في أجهزة (مثل إنترنت الأشياء) على نطاق واسع مثل السيارات والشاحنات وأي جهاز آخر سيسهل تحديد مكان وجودها في كل الأوقات، لذلك فإنه يمكن التعامل مع حالات السرقة لهذه الأجهزة والمعدات.

هناك فوائد جمة من البطاقة للمستهلك لكن هناك مخاوف لبعض شركات الاتصالات من خسارة المشتركين لأن التبديل بينها أصبح لم يستدعي سوى دقائق قليلة من بطاقة إي سيم للانتقال لشركة أخرى هناك شركات كثيرة حول العالم وفي الولايات المتحدة ترفض تقديمها رغم وجود كامل المتطلبات التقنية والبنى التحتية لها.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة