خسارة 15 مليون مشترك في فيسبوك

أظهرت دراسة أجرتها شركة أبحاث السوق إيديسون ريسيرتش خسارة كبيرة للمشتركين الأمريكيين الذين قاموا بإلغاء حساباتهم خاصة من الشريحة الديمغرافية الأهم وهي ما بين 12 و34 عاما
خسارة 15 مليون مشترك في فيسبوك
الخميس, 07 مارس , 2019

وجمعت الدراسة بيانات اقتصرت على مشتركي فيسبوك في الولايات المتحدة وهو أحد أهم أسواق الشركة ووجدت خسارة قرابة 15 مليون مشترك منذ 2017 وكان جيل الألفية والمراهقين هم أكثر المشتركين الذين توقفوا عن استخدام فيسبوك.

 رغم أن الاستطلاع لم يكشف عن أسباب عزوف المشتركين في فيسبوك وما مدى تأثير  ذلك في أحدث تقارير للأرباح عن زيادة عدد مستخدميها النشطين شهريًا، و ارتفاع قاعدة المستخدمين العالمية، والتى وصلت إلى  2.32 مليار، إلا أن استبيان إديسون يشير إلى أن مشاكل  الخصوصية التي تعرض لها الموقع واستمرار خرق الثقة قد يكون له تأثير ملحوظ على شريحة المستخدمين.



وقال "لاري روزين" رئيس شركة أديسون في مقابلة، لا أرى كيف لا يمكننا القول بأن هذا الانخفاض مهم ومؤثر، فخمسة عشر مليون شخص عدد كبير، بغض النظر عن الطريقة التي تخلوا بها عن الشبكة الاجتماعية، إذ يمثل نحو 6 في المئة من مجموع سكان الولايات المتحدة الذين تبلغ أعمارهم 12 سنة فما فوق، وما يجعل الأمر مهمًا هو أن هذا العام الثاني على التوالي الذي شهدنا فيه انخفاض لعدد مستخدمى الموقع، لذا قد يكون الأمر بمثابة نهج واتجاه عام".

ومن المثير للاهتمام بهذا الاتجاه الجديد نحو مغادرة فيس بوك هو أن المستخدمين لا يرحلون تمامًا، بل يتوجهون نحو انستجرام ، ويمكن لتطبيق مشاركة الصور ، المملوك لفيس بوك، والذى يقوم بطبيعته بجمع معلومات شخصية أقل عن مستخدميه، أن يكون بديلاً أكثر سلاسة وأقل سمية من استخدام موقع فيس بوك الرئيسى، الذى أصبح مليئا بالإعلانات، ويعانى من جميع أنواع المعلومات المضللة والأخبار المزيفة، جنبا إلى جنب المحتوى المصمم إما للترافيك أو التأثير على المستخدمين لأغراض سياسية.

ومن الواضح أيضًا أن انستجرام أصبح الآن بمثابة الشبكة الاجتماعية الأفضل للجيل الأصغر ، بالكاد لا ينافسه سوى تطبيق سناب شات.

ورغم هذا الاتجاه الكبير، إلا أن الشبكة الاجتماعية مازال أمامها فرصة ضئيلة لعكس هذا التحول، إذ قال روزين: "هناك بيانات تشير إلى أن فيس بوك أصبح أكثر شعبية بين كبار السن، وهو الأمر الذى قد يكون أثر على الشباب، كما يجب علينا التفكير فيما إذا كانت بعض المنصات الاجتماعية الأخرى، مثل انستجرام و سناب شات، أكثر جاذبية للأشخاص الأصغر سناً، كما ينبغى أن أذكر أيضًا أنه على الرغم من أن فيس بوك شهد انخفاضًا كبيرًا في الاستخدام بين الأشخاص الأصغر سنًا، إلا أننا لا نزال نشهد بعض المكاسب بين المستخدمين من 55 عامًا أو أكبر".

وكانت منظمات حقوقية أميركية قد أطلقت حملة باسم قاطعوا «فايسبوك» إلى جانب دعوات غاضبة من منظمات أميركية غير حكومية للدفاع عن الحقوق المدنية في ديسمبر الماضي، و دعت إلى مقاطعته لأسباب عديدة ووجهت بعضها رسالةوقتها إلى مدير عام «فايسبوك»، مارك زوكربرغ، وفيها مطالب قرابة  30 جمعية للدفاع عن الحقوق المدنية والأقليات العرقية والدينية لضرورة استقالة زوكربرغ من منصبه.
من بين الموقّعين على هذه الرسالة «الجمعية الوطنية لدعم الملونين» التي تدافع عن حقوق ذوي البشرة السوداء، إلى جانب منظمات «مسلم أدفوكاتس» و«فريدوم فروم فايسبوك».

وواجهت فيسبوك وقتها انتقادات شديدة لاعتمادها  على شركة «ديفاينرز بابليك أفيرز»، المتّهمة ببثّ معلومات كاذبة في محاولة لإضعاف مجموعات معروفة بانتقادها لـ«فايسبوك».

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة