الإمارات: باقات جديدة للمكالمات الصوتية والمرئية عبر الإنترنت قريباً

تزامنا مع نجاح تطبيقي «C’Me» و«BOTIM»، قطاع الإتصالات بالإمارات بصدد إطلاق المزيد من التطبيقات والباقات التي تقدم خدمات المكالمات الصوتية والمرئية
الإمارات: باقات جديدة للمكالمات الصوتية والمرئية عبر الإنترنت قريباً
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 11 سبتمبر , 2018

قالت مصادر عاملة بقطاع الاتصالات في الإمارات، إن الشركات المزودة للخدمات بصدد إطلاق المزيد من التطبيقات والباقات التي تقدم خدمات المكالمات الصوتية والمرئية عبر «الإنترنت»، بالتزامن مع نجاح تطبيقي «C’Me» و«BOTIM» في استقطاب المزيد من عملاء القطاع منذ إطلاقها في بداية العام الجاري.

من جانبها، أكدت شركة «اتصالات» أن التطبيقين، «C’ME» و«BOTIM» يتوافقان مع متطلبات الإطار التنظيمي المعمول به في الدولة لتقديم خدمة المكالمات عبر بروتوكول «الإنترنت»، مؤكدة أنه ستتم إضافة تطبيقات جديدة داعمة لخدمة مكالمات «الإنترنت» حالما يتم إدراجها ضمن قائمة التطبيقات المتوافقة مع الإطار التنظيمي.

وأضافت «اتصالات» بحسب صحيفة «الاتحاد»، أن باقات مكالمات «الإنترنت» التي أطلقتها قبل شهور تعتبر إحدى المزايا الإضافية للعملاء، حيث تم تصميم نوعين من باقات مكالمات «الإنترنت» لتتلاءم مع احتياجات العملاء، لافتة إلى أن باقات مكالمات «الإنترنت» تتيح إجراء مكالمات صوتية ومرئية غير محدودة بين تطبيق وآخر، وإلى أي مكان في العالم.

وأشارت «اتصالات» إلى أن باقات «C’Me» و«BOTIM» واللذين يعملان على أجهزة «iOS» و«Android»، يتوفران لمشتركي خطوط باقات الفاتورة الشهرية والخدمة المدفوعة مقدماً ومشتركي خدمة «eLife» بأسعار تنافسية، كما تتيح باقة مكالمات «الإنترنت» لخدمة «eLife».

من جانبه، توقع مصدر بقطاع الاتصالات، قيام الشركات المزودة لخدمات الاتصالات بالدولة بالتوسع في إطلاق الباقات والتطبيقات التي تمكن العملاء من المكالمات عبر «الإنترنت»، خلال الفترة المقبلة، معتبراً هذه التطبيقات هي مستقبل الإيرادات في الشركات والتي يمكن أن تكون عوضاً عن تراجع الإيرادات المسجلة من المكالمات التقليدية، سواء على الهاتف المتحرك أو الثابت.

وقال إن الشركات المزودة قامت بالتعرف إلى اتجاهات ورغبات جمهور العملاء من خلال تطبيقي «C’ME» و«BOTIM»، واللذين تم إطلاقهما قبل شهور، مؤكداً أن الفترة الماضية شهدت إقبالاً كبيراً علي الاشتراك في مثل هذه الباقات والتطبيقات لجدواها الاقتصادية للطرفين، حيث نجحت شركتا «اتصالات - دو» في استقطاب المزيد من عملاء القطاع للاشتراك في هذه الباقات التي ما زالت تمثل ميزة إضافية تقدمها الشركات المزودة للخدمات للمشتركين، خصوصاً أن هذه التطبيقات تتوافق تماماً مع متطلبات الإطار التنظيمي المعمول به في الإمارات لتقديم خدمة المكالمات عبر بروتوكول «الإنترنت».

في السياق ذاته، قال محمد مصطفى: «اعتدت التواصل مع الأهل بصورة يومية عبر الهاتف المحمول، متحدثاً معهم لفترات طويلة وهو ما كان يرهقني مادياً، فضلاً عن أنني استخدمت من قبل تطبيقات كثيرة للتواصل معهم بالصوت والصورة، لكن هذه التطبيقات لم تكن مريحة لعدم جودة مستوى الصوت وصعوبة التحدث دون انقطاع عبر مكالمات الفيديو». وأضاف مصطفى: فور إطلاق الشركات المزودة للخدمات تطبيقات المكالمات الصوتية والمرئية عبر «الإنترنت»، أصبح من السهل التواصل معهم بكل سهولة، نظراً للتكلفة المادية البسيطة وجودة المكالمات، فما كنت أنفقه في يوم أصبحت أنفقه في شهر.

من جانبه، أكد أمجد العمري «أردني» مقيم في أبوظبي، أن تطبيقات المكالمات الصوتية والمرئية عبر «الإنترنت» جعلته يتواصل مع أولاده بشكل يومي، لكنه في أحيان كثيرة وبشكل مفاجئ يتعرض التطبيق لعدم انتظام الصوت والصورة أثناء مكالمة الفيديو، وينقطع الإرسال، وأنه يتواصل مع خدمة العملاء في مثل هذه الحالات الذين ينصحونه بإعادة تشغيل الجهاز، والتأكد من خدمة تشغيل «الواي فاي» بكفاءة، مؤكداً أنه يأمل أن تتحسن الخدمة، خصوصاً أنها خدمة مدفوعة الأجر.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة