لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 8 May 2017 10:51 AM

حجم الخط

- Aa +

المقيمون يقولون: "مهما اختلفت أصولنا... الإمارات وطننا"

كشف بحث جديد للمقيمين بدولة الإمارات العربية المتحدة، أن 93% من المشاركين في الاستطلاع قالوا أن لديهم روابط قوية تجاه الإمارات كوطن، فيما قال أكثر من ثلثي المشاركين بأنهم عاشوا فيها لفترة تزيد على خمس سنوات. 

المقيمون يقولون: "مهما اختلفت أصولنا... الإمارات وطننا"
المنزل هو مكان الاسترخاء وإقامة الاجتماعات الحميمة مع الأقارب والأصدقاء.

كشف بحث جديد للمقيمين بدولة الإمارات العربية المتحدة، أن 93% من المشاركين في الاستطلاع قالوا أن لديهم روابط قوية تجاه الإمارات كوطن، فيما قال أكثر من ثلثي المشاركين بأنهم عاشوا فيها لفترة تزيد على خمس سنوات.  
وفي تعليقه على نتائج البحث، قال فينود جايان، المدير الإقليمي العام لعلامة أيكيا في الإمارات وقطر ومصر وسلطنة عُمان: "تعكس النسبة المتزايدة من المقيمين الذين يعتبرون الإمارات وطناً لهم مدى روعتها كمان للحياة، وتسلط الضوء على العدد المتزايد من الناس الذين يختارون الإمارات لتصبح مقراً لحياتهم. وندرك في أيكيا بأن المنزل هو أكثر مكان يشعرك بالانتماء وأن المطبخ هو قلب كل منزل سواء كان لترفيه الضيوف والأصدقاء أو قضاء الوقت مع الأسرة. ولهذا السبب أطلقتنا حملتنا "الوطن هنا" والتي تهدف إلى تذكير الجميع بأن المهم ليس أصلك بل الأشياء التي تقوم بها في مكان سكنك ليصبح منزلاً سعيداً."  
وأظهرت أبحاث أجرتها شركة الأثاث المنزلي السويدية أيكيا، إحدى شركات مجموعة الفطيم، بأن الغالبية (أكثر من 60%) يرون المطبخ قلب المنزل وروحه، حيث قال الكثيرون بأن الأنشطة التي تجري في المطبخ تضفي على المكان روح المنزل سواء كان الطهي مع الأصدقاء والعائلة (32%) أو إحداث الفوضى في المطبخ دون قيود (30%).
كما أجاب حوالي ربع المشاركين (23%) على سؤال "ما الذي يجعل مكان سكنك منزلاً حميماً؟" بأن المنزل هو مكان الاسترخاء وإقامة الاجتماعات الحميمة مع الأقارب والأصدقاء.
كما أن الصورة الكلية للإمارات كدولة مرحبة تستقبل الضيوف والزوار باستمرار، تنعكس على المقيمين فيها حيث أن العزائم ودعوة الأقارب والأصدقاء إلى المنزل أمر شائع وتجربة محببة في البلاد. وقال أكثر من ثلاثة أرباع المشاركين (76%) أنهم استضافوا اجتماعاً واحداً في منزلهم على الأقل خلال الشهر الماضي.
وكانت لدى المقيمين في الإمارات مع أطفالهم أو إخوتهم الأصغر سناً آراء مثيرة للاهتمام، حيث يطهو أكثر من نصف المشاركين وجباتهم بشكل شبه يومي مع أفراد الأسرة الصغار، مما يبرز أهمية قضاء الوقت النوعي مع الأسرة.