لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 4 May 2017 11:11 AM

حجم الخط

- Aa +

محاكمة سوري هدد بتفجير السفارة الألمانية في السعودية

البدء بمحاكمة مقيم يحمل الجنسية السورية وذلك في المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا الإرهاب وأمن الدولة في الرياض، بتهمة التهديد بتفجير سفارة برلين لدى السعودية، في حال عدم حصوله على قبول في إحدى الجامعات الألمانية، إضافة لتأييده تنظيم داعش الإرهابي.

محاكمة سوري هدد بتفجير السفارة الألمانية في السعودية

كتب تركي الصهيل في صحيفة مكة عن البدء بمحاكمة مقيم يحمل الجنسية السورية وذلك في المحكمة الجزائية المتخصصة بقضايا الإرهاب وأمن الدولة في الرياض، بتهمة التهديد بتفجير سفارة برلين لدى السعودية، في حال عدم حصوله على قبول في إحدى الجامعات الألمانية، إضافة لتأييده تنظيم داعش الإرهابي.

وجرت وقائع المرافعة في هذه القضية، بحضور وفد أممي رفيع تقدمه المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية في سياق مكافحة الإرهاب بالأمم المتحدة كريستوف بيسشو. وكانت السلطات السعودية قد أوقفت المدعى عليه السوري في هذه القضية، قبل عامين، وذلك عقب رصد رسالة صادرة من جهازه المحمول ومرسلة إلى جوال صديقته في لبنان، يخبرها فيها بأنه سيفجر السفارة الألمانية إذا لم يتم قبوله في الجامعة هناك.

 

وكان المدعى عليه قدم إلى الرياض لحضور مقابلة شخصية للقبول في إحدى الجامعات الألمانية، وزعم أن موظفة في السفارة استفزته خلال المقابلة، وهو ما حدا به لإرسال رسالة التهديد الغاضبة لصديقته.

ويأتي النظر في وقائع هذه القضية بعد أيام من زيارة رسمية للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل للسعودية.

واستندت دائرة الأمن الوطني في هيئة التحقيق والادعاء العام في اتهامها للمدعى عليه بتأييده لتنظيم داعش الإرهابي لكونه يحمل صور وشعارات التنظيم في جهاز الحاسب الآلي الخاص به، وطالب الادعاء العام بالحكم بإدانة المدعى عليه شرعا، وتطبيق الحد الأعلى من العقوبة بحقه، ومصادرة كمبيوتره المحمول، وإبعاده عن البلاد.

التهم التي يواجهها المدعى عليه؟ ويواجه المدعى عليه تهمتين هما تأييد تنظيم داعش الإرهابي، وإرساله إلى صديقته في لبنان يهدد فيها بتفجير السفارة الألمانية، وكان نصها «أنا بدي أفجر السفارة الألمانية إذا ما قبلوني».

وشرح رئيس المحكمة الجزائية المتخصصة لوفد أممي ضمانات القضاء، خلال زيارة المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية في سياق مكافحة الإرهاب بالأمم المتحدة والوفد المرافق له للمحكمة الجزائية المتخصصة أمس، استمعوا إلى شرح تفصيلي عن الضمانات التي يوفرها القضاء السعودي للمتهمين بقضايا الإرهاب، والمتمثلة بـ: علانية الجلسات، و وجود مترجمين لمن لا يجيد اللغة العربية. وإعطاء المترافعين المهل والمدد الكافية في الجواب عن الدعوى. فضلا عن  سماع البينات والرد عليها و توكيل محام على حساب وزارة العدل في حال عدم قدرة المدعى عليه على توكيل محام من قبله.