توقيف ملحن إماراتي عالمي في الولايات المتحدة الأمريكية

الثلاثاء, 02 مايو , 2017
بواسطة أريبيان بزنس

احتجزت السلطات الأميركية موسيقياً  إماراتيا  لعدة ساعات في مطار نيويورك، لدى عودته من رحلة إلى بريطانيا، وذلك بسبب اسمه الذي وصفته بأنه «شائعٌ» أكثر من اللازم بحسب ما نقلته وكالة ا ف ب.

وقال الملحن محمد فيروز وهو إماراتي من الشارقة، والذي وصفته هيئة الإذاعة البريطانية  بأنه «أحد أكثر المؤلفين الموسيقيين موهبة بين أبناء جيله»،  إن الضباط في مطار «جون إف.كينيدي» تعاملوا معه وكأنه ذو سجلٍ جنائي. وأشار إلى أنه احتُجِز في المطار لمدة أربع ساعات من دون ذكر أي أسباب.

ونقلت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية عن فيروز «31 عاماً» قوله إن عناصر الأمن في المطار أخذوه لإخضاعه لمزيدٍ من الفحص والتفتيش، من دون توضيح أسباب القيام بذلك، اللهم إلا أن اسمه «شائعٌ على نحوٍ مفرط».

ولكن الموسيقي، المولود في الولايات المتحدة، أكد أن مسؤولي المطار كانوا قد استكملوا بالفعل فحص أوراقه وأخذ بصمات أصابعه، وهو ما كان سيجعلهم يميزون بينه وبين أي شخص آخر يتشابه معه في الاسم، على حد تعبيره.

وخلال فترة الاحتجاز بداخل المطار، أُخِذت من فيروز أمتعته وحاسبه المحمول ومُنِع من استخدام هاتفه النقال كذلك.

وقال فيروز  إن ضباطاً وصفهم بـ«العدوانيين» اقتادوه إلى غرفة «وأجلسوني على كرسي بلاستيكي من دون أن يكون بوسعي الاستماع إلى الموسيقى أو قراءة كتاب».

واتهم فيروز عناصر الأمن في المطار بالتعامل بشكلٍ «مُتَنَمِرٍ» معه، قائلاً إنهم صاحوا في وجهه بشدة آمرين إياه بـ«الجلوس» على الكرسي. وأضاف أنهم ظلوا طوال الوقت يصيحون بصوتٍ عالٍ لتذكير الناس الذين سيتم تفتيشهم بأنه «لا أحد سيغادر.. من دون التحقق من أنه لا يشكل خطراً من الناحية الأمنية».

فيديوهات ذات علاقة