لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 9 Jan 2017 02:23 PM

حجم الخط

- Aa +

لأول مرة منذ 5 سنوات، السعودية ترفع أعداد الحجاج وحصص الدول

أعطى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أوامره برفع الطاقة الاستيعابية للحجاج بموسم حج هذا العام 2017 ورفع أعداد الحجاج من الداخل والخارج بما يتفق والضوابط المنظمة .

لأول مرة منذ 5 سنوات، السعودية ترفع أعداد الحجاج وحصص الدول

أعطى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أوامره برفع الطاقة الاستيعابية للحجاج بموسم حج للعام 2017 ورفع أعداد الحجاج من الداخل والخارج بما يتفق والضوابط المنظمة بعد أن وصلت لأدنى مستوياتها عام 2015 حين أدى الفريضة قرابة مليون وثمانمئة ألف وهو أقل عدد من الحجاج منذ 10 سنوات بحسب صحيفة أراب نيوز.

ووفقا لوكالة الأنباء السعودية فإنه جرى رفع الطاقة الاستيعابية للحجاج بموسم حج هذا العام 1438، وأكد وزير الحج والعمرة السعودي محمد صالح بنت صدور موافقة الملك سلمان بن عبد العزيز بتمكين الدول الإسلامية الراغبة في رفع أعداد حجاجها هذا العام من زيادة أعداد حجاجها وتقديم الخدمات والتسهيلات لضيوف الرحمن كافة بما يمكنهم من أداء نسكهم بيسر واطمئنان .

وأوضحت الوكالة السعودية بأن وزير الحج والعمرة شار إلى توجيهات ولي العهد السعودي رئيس اللجنة العليا للحج الأمير محمد بن نايف بتوسيع الفرص لراغبي الحج من مختلف الدول الإسلامية بشكل تدريجي وصولا للأعداد المعمول بها قبل عام 2012 والمقدرة بأكثر من ثلاثة ملايين حاج .

وأكد وزير الحج السعودي أن جميع القطاعات العاملة في وزارة الحج والعمرة والمؤسسات المرتبطة بها قد رفعت درجة الجاهزية للتهيؤ لاستقبال الأعداد الإضافية للحجاج في حج هذا العام بما يتوافق والحاجة الفعلية .

 

وأشار الدكتور ناصر بن عقيل الطيار مؤسس مجموعة الطيار للسفر والسياحة لصحيفة الرياض أن ذلك سيساعد الدول الإسلامية الراغبة في رفع أعداد حجاجها هذا العام وتقديم الخدمات والتسهيلات لضيوف الرحمن من صوب وحدب بما يمكنهم من أداء نسكهم خلال موسم الحج 1438 هـ، والذي تسعد به المملكة، وتسعى بكل مقدراتها وإمكاناتها لمساعدة ضيوف الرحمن على أداء مناسك الركن الخامس من أركان الاسلام بيسر وسهولة وسكينة ووقار، لافتاً إلى أن هذا سوف ينعش الحياة الاقتصادية بمكة المكرمة والمدينة المنورة، مما ينتج عنه ضخ عوائد مالية للاقتصاد السعودي، ويساعد على توظيف أعداد كبيرة من المواطنين وخاصة الشباب، ويعود بالنفع على المستثمرين بمساكن الحجاج والنقل والتغذية، وهذا يتواكب بعد اكتمال العديد من المشاريع بمكة المكرمة والمدينة المنورة.