لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 9 Jan 2017 11:54 AM

حجم الخط

- Aa +

أول بريطاني يجنب طفلا بعد حمله عبر متبرع عبر فيسبوك

متحول جنسيا أرجأ عملية التحول إلى ذكر حتى يلد طفلا

أول بريطاني يجنب طفلا بعد حمله عبر متبرع عبر فيسبوك

كشفت صحيفة صن - Sun on Sunday-  أن الشاب البريطاني هايدن كروس، البالغ من العمر 20 عامًا، وهو متحول جنسيا أرجأ عملية التحول إلى ذكر حتى يلد طفلا وقج أصبح اليوم حاملا بالشهر الرابع.

وكان كروس الذي كان يعمل بائعا في متاجر أسدا، قد طلب تأجيل تحوله إلى ذكر للإنجاب بعد أن عثر على متبرع بالنطاف عبر فيسبوك ونجح الحمل قبل أربع أشهر، وينوي إزالة المبايض والصدر بعد ولادة أول طفل له.

 

  حيث وُلد الفتى كأنثى طبيعية، لكنه كان دائمًا يشعر أنه ذكر، ويميل إلى مخالطة الفتيان، فلجأ إلى تغيير جنسه، وبدأ بتعاطي الهرمونات، فاخشوشن صوته وبدأ الشعر ينتشر على جسمه.  لكنّه فكر بضرورة أن يكون له طفل، فحاول تجميد بويضاته الأنثوية، إلا أن ذلك تطلب منه مبلغ 4600 يورو، لذا قرر توقيف تحوّله حتى يتمكن من الحمل، وبحث عن متبرع بالحيوانات المنوية، فعثر عليه عبر الإنترنت، ورفض المتبرع المجهول اللقاء به، وقال إنه يفعل  هذا فقط لمساعدة الآخرين.  وصرّح هايدن لصحيفة “ذا سان”،”شعرت أنه ليس لدي خيار آخر إلا أن يكون لي طفل من صلبي، أريد تحقيق أفضل الأشياء لابني وسأكون أبًا رائعًا”.

 

وبعد مضي 4 أشهر على حمله، قال هايدن بخصوص هذه التجربة الغريبة، “من جهة أنا سعيد لأنني انتظر طفلاً، لكن من جهة ثانية عليَّ أن أبقى فترة أطول في جسد انثى. كنت على وشك أن أنهي تحوّلي وأزيل الثديين والبويضات. لكن عليَّ الآن أن انتظر مزيدًا من الوقت”.

وأضاف،”الحمل هو أكثر الأمور أنثوية في العالم، ولكنني أشعر أنني رجل بالفعل، ومن المفروض أن يكون هذا وقتًا ممتعًا، لكنه ليس كذلك إطلاقًا بالنسبة لي”.

وتُعيد هذه القصة إلى الأذهان حكاية الأمريكي توماس بياتي (42 عامًا)، الذي كان أول رجل يحبل في العالم العام 2008، وهو أيضًا في الأصل كان أنثى وتحوّل إلى ذكر مع الاحتفاظ ببويضاته الأنثوية، ولأن زوجته عاقر، قرر أن يحبل بدلاً منها ووضع 3 أطفال.