لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 8 Jan 2017 09:35 AM

حجم الخط

- Aa +

عام الخير لبلد الخير

ها هي الإمارات...بلد الخير ... تستقبل عام الخير، بعد أن أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة أن عام 2017 سيكون شعاره عام الخير.

عام الخير لبلد الخير
أنيس ديوب

ها هي الإمارات...بلد الخير ... تستقبل عام الخير، بعد أن أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة أن عام 2017 سيكون شعاره عام الخير.


وها هو عام الخير يتوج عاماً آخر هو «عام القراءة 2016» الذي شهد نشاطا معرفيا غير مسبوق على مستوى الإمارات والعالم.
ومن جملة الأسس الكثيرة التي سيقوم عليها عام الخير كما أعلن سموه، أن يكون تركيز العمل خلال العام الجديد على 3 محاور رئيسية هي ترسيخ المسؤولية المجتمعية في مؤسسات القطاع الخاص لتؤدي دورها في خدمة الوطن والمساهمة في مسيرته التنموية.
والمحور الثاني هو ترسيخ روح التطوع وبرامج التطوع التخصصية في كافة فئات المجتمع لتمكينها من تقديم خدمات حقيقية لمجتمع الإمارات والاستفادة من كفاءاتها في كافة المجالات، أما المحور الثالث فهو ترسيخ خدمة الوطن في الأجيال الجديدة كأحد أهم سمات الشخصية الإماراتية لتكون خدمة الوطن رديفا دائما لحب الوطن الذي ترسخ عبر عقود في كافة قلوب أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها.

 

بالفعل وكما أكد سموه، فإن اختيار 2017 ليكون عاما للخير، يعكس النهج الذي تبنته دولة الإمارات منذ تأسيسها في العطاء الإنساني وتقديم الخير للجميع دون مقابل، حيث قال سموه: «الإمارات هي بلد الخير وشعب الإمارات هم أبناء زايد الخير» مضيفا: «عندما يفاخر الناس بإنجازات نحن نفاخر بأننا أبناء زايد الخير، وعندما يتحدث الناس عن تاريخ، نحن نتحدث عن تاريخ من الخير بدأ مع قيام دولتنا».
ومن جانبه قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أن «دولة الإمارات تأسست على الخير، ويقودها رجال يحبون الخير، ونسعى لترسيخ هذه القيمة في شبابنا وأبنائنا».
لقد عوّدتنا الإمارات على مبادرات تجعل من أيام المستقبل، اياماً أجمل وأحلى .

فبالأمس القريب اختار المغتربون، دولة الإمارات كأهمّ رابع وجهة عالمياً لتحقيق مسيرة مهنية يكتسبون خلالها خبرة دولية.
وبحسب بيانات جديدة وردت في استبيان HSBC العالمي السنوي لآراء المغتربين (The Expat Explorer) ارتقت الإمارات على لائحة البلدان، فانتقلت من المرتبة السادسة عام 2015 لتحصد مرتبة أعلى كواحدة من البلدان التي يفضلها المغتربون لبناء مسيراتهم المهنية.
واحتلت الإمارات مرتبة البلد الأفضل في الشرق الأوسط وآسيا، تليها سويسرا وألمانيا والسويد، وهي البلدان التي شكلت على التوالي الوجهات المفضلة للعمل في الخارج.
وقد ورد احتمال ارتفاع المداخيل في دولة الإمارات ضمن الأسباب الرئيسية التي دفعت المغتربين لاختيارها كإحدى الوجهات الدولية المفضلة للعمل.

ويشكل احتمال ارتفاع المداخيل على وجه الخصوص فئةً لطالما اشتهرت بها الإمارات، إذ يزيد متوسط الرواتب في الإمارات بنسبة 14 % عن المتوسط العالمي. فقد أشار ثلثا المغتربين في الإمارات (65 %) أنهم يكسبون المزيد من المال في الإمارات مما يكسبونه في أوطانهم.
في الواقع ليس مفاجئاً أن الإمارات لا تزال تحتلّ مراتب متقدّمة عالمياً نظراً للمزايا والتعويضات المادية التي توفرها للمغتربين، فقد شكّل ذلك أحد الأسباب الأساسية لبحث الناس عن فرص عمل بالإمارات.
إن إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة عام 2017 عام الخير، يعكس النهج الذي تبنته الدولة منذ تأسيسها في العطاء الإنساني وتقديم الخير للجميع دون مقابل.
لا يسعني إلا أن اقول «ليس غريبا عليك يا إمارات».