لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 26 Jan 2017 08:27 PM

حجم الخط

- Aa +

محكمة سعودية تسقط التهم في قضية سقوط رافعة الحرم المكي

أصدرت المحكمة الجزائية بمكة المكرمة حكماً يقضي بصرف النظر لعدم الاختصاص ولائيا ولا نوعيا في قضية المتهمين بـ"رافعة الحرم"، والذي نتج عنها أكثر من 110حالة وفاة، وإصابة أكثر من 209 من حجاج بيت الله الحرام.

محكمة سعودية تسقط التهم في قضية سقوط رافعة الحرم المكي

 

أفادت صحيفة محلية أن محكمة سعودية أسقطت الخميس التهم الموجهة ضد 13 شخصا في قضية سقوط رافعة تابعة لمجموعة بن لادن السعودية في الحرم المكي عام 2015، في حادثة أدت الى مقتل أكثر من مئة شخص.

وأضافت صحيفة "عكاظ" التي تابعت القضية عن كثب عبر موقعها الاكتروني أن المدعي العام اعترض على الحكم وطلب الاستئناف.

 

وكانت صحيفتا "عكاظ" و"سعودي غازيت" الصادرة بالانكليزية، أوردتا حين بدأت المحاكمة في آب/اغسطس الماضي أن المتهمين هم ستة سعوديين بينهم "ملياردير" لم تسمه، اضافة الى باكستانيين اثنين وفيليبيني واماراتي وكندي وفلسطيني ومصري وأردني، وفق فرانس برس.

 

 

وكانت التقارير،وفق صحيفة الرياض،  والدفوعات التي قدمتها شركة بن لادن خلال التحقيق وجلسات المحاكمة، أن حالة الطقس غير العادية، والتغيير المفاجئ فيها لم يكن مألوفاً، ولا طبيعياً أبداً، مرجعة ذلك إلى أنه تمخض عن ظاهرة نادرة الوقوع، وتمثلت في الرياح الهابطة التي نتجت عنها دوامات هوائية شديدة، وكانت سبباً في سقوط الرافعة، إضافة إلى رصد 50 صاعقة في مكة المكرمة خلال ساعة واحدة فقط.

 

 

وأشارت إلى أن هذه العواصف صاحبها هطول أمطار غزيرة مصحوبة بالصواعق، والبرق، وانخفاض درجات الحرارة من 45 درجة مئوية إلى 21 درجة، وهو ما يؤكد حدوث رياح هابطة باردة وشديدة، إضافة إلى أن متحدث الدفاع المدني ذكر أن كمية الامطار الغزيرة التي سقطت على مكة المكرمة في ذلك اليوم وصلت إلى 40 مم وفي مدة قصيرة جداً

 

 

وبعد خمسة أشهر، أصدرت المحكمة الخميس حكما ابتدائيا بالأغلبية يقضي بصرف النظر عن الدعوى نظرا إلى أن "المحكمة الجزائية غير مختصة بقضايا مخالفات السلامة".

 

 

ولم يتضح سبب ورود عدد 13 متهما في تقرير صحيفة عكاظ في حين كانت تحدثت سابقا عن 14.

 

 

ووجهت المحكمة الجزائية لهؤلاء حينها تهما عدة منها التسبب في إزهاق أرواح، والإضرار بممتلكات عامة وخاصة، ومخالفة أنظمة السلامة الواردة في نظام الدفاع المدني، ومخالفة لائحة قواعد السلامة الواجب اتباعها في مواقع الإنشاءات.

 

 

وأدى الحادث الذي وقع في 11 ايلول/سبتمبر 2015 قبيل بدء موسم الحج، إلى مقتل 109 اشخاص على الاقل وإصابة نحو 400 بجروح. وفرضت السلطات حينها عقوبات قاسية بحق مجموعة بن لادن.

 

 

وشملت العقوبات منعها من المشاركة في أي مناقصات لمشاريع حكومية. وأعلنت المجموعة، التي استغنت العام الماضي عن عشرات الآلاف من العاملين لديها، أن الملك سلمان بن عبد العزيز رفع هذه العقوبات عنها في ايار/مايو.

 

 

وذكرت صحيفتا "عكاظ" و"سعودي غازيت" الاسبوع الماضي أن المحكمة الجزائية في مكة رفضت طلبا قدمه محامو الدفاع لمنع وسائل الإعلام من النشر عن القضية.

 

وأفادت الصحيفتان حينها أن المحكمة ستعيد النظر في القضية برمتها خلال اسبوعين.