حجم الخط

- Aa +

Tue 4 Apr 2017 07:47 PM

حجم الخط

- Aa +

"مرور دبي" يرصد الضجيج والتلوث برادارات قريبا

تطور الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي رادارين جديدين لضبط الضجيج والتلوث البيئي قريباً، في حين تعكف حالياً على ابتكار رادار يضبط المخالفات غير المفعلة إلكترونياً.

"مرور دبي" يرصد الضجيج والتلوث برادارات قريبا

 تطور الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي رادارين جديدين لضبط الضجيج والتلوث البيئي قريباً، في حين تعكف حالياً على ابتكار رادار يضبط المخالفات غير المفعلة إلكترونياً في الرادارات الحالية مثل ضبط المركبات المتوقفة في المناطق الممنوعة، تمهيداً لإطلاقه نهاية 2018، حسب ماذكر موقع صحيفة "الرؤية".

 

وأبلغ «الرؤية» مدير الإدارة العامة للمرور العميد سيف مهير المزروعي، على هامش معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية اليوم، أن إدارته تنتظر إصدار قانون يحدد نسبة الضجيج وفق المعايير العالمية، لاعتماد آلية عمل الرادار المخصص لضبط ضجيج المركبات في دبي، وفقاً لذلك.

 

 

وأفاد بأن دراسات حديثة أُجريت أظهرت ارتفاعاً كبيراً في نسبة التلوث الناتجة عن محروقات المركبات، فضلاً عن آثارها السلبية الشديدة في البيئة.

 

 

وتختتم، الثلاثاء، في مركز دبي التجاري العالمي مناشط معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية الذي ينظمه برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بمشاركة 80 جهة من 20 دولة.

 

 

وجزم العميد المزروعي بأن القيادة العامة لشرطة دبي تعكف دائماً على ابتكار وتصميم أجهزة تقنية متطورة تتناسب مع طبيعة عملها واحتياجاتها في تأمين المركبات.

 

 

وشهدت السنوات الثلاث الماضية تصنيع ثلاثة أجهزة هي جهاز الرقيب لحماية مواقف ذوي الإعاقة، وجهاز لرصد مخالفات كتف الطريق، فضلاً عن جهاز عدم الالتزام بخط السير الإلزامي وجميعها تتناسب وطبيعة المنطقة الجغرافية للإمارة.

 

 

وعلمت «الرؤية» أن الإدارة العامة للمرور تطور حالياً راداراً لضبط المخالفات غير المفعلة إلكترونياً في الرادارات المستخدمة حالياً مثل رصد المركبات المتوقفة في المناطق الممنوعة كفوهات الحريق ومداخل محطات البترول، والمركبات التي تتجاوز منطقة الصندوق الأصفر عند الإشارات المرورية، ومن المتوقع إطلاق هذا الرادار نهاية العام المقبل.

 

 

ويعتبر هذا الجهاز الذي يصنّف ضمن الرادارات الصغيرة الحجم، الأول من نوعه في الشرق الأوسط، وسيكون رابع رادار تصنعه شرطة دبي بكفاءات فريق عملها في إدارة المرور العامة، كما أنه يعمل وفق تقنية حديثة غير مستخدمة سابقاً، ومن المتوقع بيعه لجهات أمنية محلية بعد إطلاقه في الإمارة.

 

 

وتفوق تكلفة الرادار الجديد كلفة الرادارات المستورة من الدول العالمية المصنعة لهذا النوع من الأجهزة ومنها ألمانيا، والتي يتراوح قيمة الجهاز الواحد منها ما بين 200 إلى 400 ألف درهم.

 

 

وشملت منصة شرطة دبي ضمن مشاركتها في معرض دبي الدولي للإنجازات الحكومية عرض نوعين من أجهزة الرادار، أحدهما لضبط مخالفات كتف الطريق ورصد المركبات التي تتجاوز الخط الأصفر المخصص لسيارات الشرطة والإسعاف.

 

 

ويتمثل النوع الآخر في جهاز رادار لضبط عدم الالتزام بخط السير الإلزامي، والذي ضبط منذ تثبيته في شارع الرباط قبل شهر حتى اليوم نحو عشرة آلاف مخالفة.

 

 

وتعتبر مخالفة الانحراف المفاجئ أو عدم الالتزام بخط السير الإلزامي من أكثر الأسباب المؤدية للحوادث الخطرة، ونجح هذا الرادار في خفض هذا النوع من المخالفات ما بين 75 إلى 80 في المئة، إذ كانت تسجل يومياً نحو 500 مخالفة.